آخر الأخبار-العرب-والعالم

​سلاح الجو الصيني يعترض طائرة عسكرية أميركية

هونج كونج/واشنطن – قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) في بيان يوم الأربعاء إن مقاتلتين صينيتين نفذتا اعتراضا “غير آمن” لطائرة استطلاع عسكرية أميركية في 17 أيار(مايو) فوق بحر الصين الجنوبي في تصعيد للتوتر داخل وحول الممر المائي المتنازع عليه.

وأضاف البيان أن الحادث وقع في “المجال الجوي الدولي” أثناء تنفيذ طائرة الاستطلاع التابعة للبحرية الأميركية “دورية أميركية روتينية” فوق بحر الصين الجنوبي.

ويأتي الحادث بعد أسبوع من إرسال الصين لمقاتلات لدى اقتراب سفينة تابعة للبحرية الأميركية من أرخبيل متنازع عليه في بحر الصين الجنوبي.

كانت الصين اعترضت طائرة تجسس أميركية في 2014 عندما قام طيار مقاتلة صينية ببعض المناورات البهلوانية حول الطائرة الأميركية.

كما تسبق الواقعة بأيام جولة الرئيس الأميركي باراك أوباما في عدد من الدول الآسيوية خلال الفترة من 21 إلى 28 مايو أيار والتي تشمل المشاركة في قمة مجموعة السبع في اليابان وأول زيارة له لفيتنام.

وتزعم الصين السيادة على معظم بحر الصين الجنوبي الذي تمر من خلاله ما قيمته خمسة تريليونات دولار من التجارة العالمية سنويا.

وتتنازع كل من الفلبين وفيتنام وماليزيا وتايوان وبروناي والصين السيادة على مناطق من البحر.

وتتهم واشنطن بكين بعسكرة بحر الصين الجنوبي بعد إقامة جزر صناعية في حين تنتقد بكين الدوريات البحرية الأميركية المتزايدة والمناورات التي تجريها الولايات المتحدة في آسيا.

وأضاف البيان أن وزارة الدفاع تبحث الأمر من خلال القنوات العسكرية والدبلوماسية.

ولم يتسن الحصول على تعليق من السلطات الصينية إلا أن تقريرا نشرته صحيفة جلوبال تايمز الصينية أورد أن وزارة الدفاع تبحث التقارير المنشورة.

وأشارت الصحيفة التابعة لصحيفة الشعب التي ينشرها الحزب الشيوعي الصيني الحاكم إلى أن التقارير رجحت وجود طائرة أميركية على مقربة من المجال الجوي الصيني.

ولم ينشر البنتاجون بعد معلومات عن الموقع الدقيق للحادثة.

وفي عام 2015 أعلنت الولايات المتحدة والصين الاتفاق على خط ساخن عسكري وقواعد اشتباك تحكم المواجهات في الجو تحت اسم قواعد المواجهات غير المخطط لها في البحر.-(رويترز)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock