ثقافة

أبو إصبع يعاين واقع البحث العلمي محليا وعربيا

عمان – الغد- استعرض نائب رئيس جامعة فيلادلفيا للشؤون الإدارية والمالية الدكتور صالح أبو أصبع، التجربة الأردنية في البحث العلمي، في ضوء الرؤية التي تنظر إلى أهمية بحوث الاتصال في المجتمع الأردني من حيث الإسهام في تنميته وتأثيراته في التنشئة الاجتماعية وتشكيل الرأي العام.
جاء ذلك في الملتقى الأول للرابطة العربية لعلوم الاتصال، الذي أقيم تحت عنوان “نحو رؤية نقدية للتجربة البحثية في علوم الاتصال في العالم العربي”، في الجامعة اللبنانية ببيروت، أول من أمس.
وتحدث أبو أصبع عن دور الحكومة الأردنية في تفعيل البحث العلمي، من خلال إنشاء عدة مؤسسات معنية بالبحث العلمي ومن بينها: المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، وصندوق دعم البحث العلمي المنبثق عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بمشاركة بعض المؤسسات الرسمية التي ترعى البحث العلمي وتحدد أولوياته.
وأشار أبو أصبع إلى ازدياد وعي الحكومات العربية بدعم البحث العلمي، مشيداً بالنمو الكبير في زيادة عدد الجامعات في الوطن العربي، والالتفات الرسمي لأهمية البحث العلمي بالنسبة لتقدم أي مجتمع، والإصدارات الدولية التي باتت تعمل على تقييم الدول وتصنيفها، موضحاً الاهتمام الجلي من المنظمات العربية المشتركة التي تعنى بالبحث العلمي بشكل مباشر مثل اتحاد مجالس البحث العلمي واتحاد الجامعات العربية والمجلس العربي للدراسات العليا والبحث العلمي المنبثق عنه.
وأرجع أبو أصبع أسباب القصور في البحث العلمي والتطور والنشر العلمي في الوطن العربي، خصوصاً في مجال الاتصال والإعلام إلى عدة أسباب، أهمها؛ الافتقار إلى الأمانة العلمية لدى البعض والسرقات العلمية في بعض الأبحاث، وافتقار بعض الباحثين إلى إجادة إجراءات البحث العلمي، وافتقار بعض الباحثين إلى الإلمام بالإحصاء الضروري لإجراء البحوث التطبيقية وتوظيفه بطريقة مناسبة، واعتماد البحوث بهدف الترقية فقط، ما يجعل الباحثين غير معنيين بالبحث العلمي إلا لهذا الهدف، ونقص اللغة الثانية لدى الباحثين وهي ضرورية للبحث العلمي، ما يفقد الباحثين القدرة على مراجعة البحوث ذات الصلة ببحوثهم.
وبين أبو أصبع أن البحث العلمي في الأردن وباقي الدول العربية يحتاج زراعة بذور البحث العلمي في المجتمع وذلك بتعزيز فكرة البحث العلمي في المناهج الدراسية منذ المرحلة الابتدائية وتطويرها، وتعزيز الفكر الناقد وحرية التفكير في مختلف المراحل الدراسية في المدرسة والجامعة والدراسات العليا، والتدريب المناسب على استخدام المناهج العلمية وكتابة البحوث العلمية وتدريسها في مختلف المستويات.
وشدد على ضرورة توفير حوافز مادية وأدبية لتشجيع البحث العلمي من خلال المسابقات والجوائز لأفضل البحوث، وتكليف مباشر لإنجاز البحوث المرتبطة بأولويات البحث الخاصة بالمجتمع، خصوصاً تلك التي حددها المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا فيما يختص بقطاع الثقافة والفنون والإعلام  (2011-2020).
ودعا أبو إصبع إلى الحاجة الماسة إلى التشبيك بين الباحثين لإجراء بحوث مشتركة لباحثين من عدة جامعات أردنية أو جامعات عربية، ما يوفر دراسة أوسع وأعمق لظواهر مجتمعية على مستوى محلي أو عربي.

تعليق واحد

  1. السودان
    البحث العلمى صعب جدا خاص بحوث الاجتماعى لانها تتسم بعدم الثبات اى متغير

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock