ثقافة

“أربعون عاما في وجه التيار”: كتاب جديد لصادق عبد الحق

عمان – الغد – صدر للقاص المحامي صادق عبد الحق، كتاب بعنوان “أربعون عاما في وجه التيار”، وهو عبارة عن مقالات كان قد نشرها عبدالحق في الصحافة المحلية والعربية بين 1978 – 2016، وجاء الكتاب في 416 صفحة.
وتجاوز هذه المقالات الذات لتخوض في الشأن العام على مختلف الجبهات: العسكرية والسياسية والاجتماعية والفكرية والأدبية، وهي مقالات تتعرض لعدد كبير من الأعلام والشخصيات العامة، عدا عن الهيئات والمؤسسات الرسمية والخاصة، وفي الوقت نفسه تشكل ثروة وطنية هائلة لتنوّع اختصاصاتها ولما تشمله من تحليل عميق لأبرز الأحداث التي لعبت دورا كبيرا في تغيير شكل المنطقة في القرن الأخير، وتبرز بعض المقالات الحوارات والردود التي تمت على خلفية نشرها لتتسم بالجرأة والموضوعية والجدة وكشف المسكوت عنه والتغريد خارج السرب.
كتب كلمة الغلاف الأخير الإعلامي والشاعر مصطفى أبو لبدة، وفيها قال: “أبو الشهيد محمد” صادق عبد الحق” مثل الخيل يحلم واقفا، رغم كل الذي حوله في بلاد الشام، حيث الأوطان تتشظى، فإنه لا يبرح مطرحه متمسكا بأننا أمة واحدة ذات رسالة سمّها ما شئت”.
ويضيف أبو لبدة: “هل تذكرون تيسير سبول؟.. في رسائله إلى صادق عبد الحق كان يصفه أنه من متصوفة الكلمة الطهور التي كالعذراء لا تمسّ.. وكان يقول إن صادق عبد الحق حظي في صباه بمطعوم ثلاثي ضد النفاق وأمراض سارية لم يذكرها تيسير، لكن من يقرأ كتاب صادق ربما يلتقطها”.
ويذكر أن صادق عبد الحق حاصل على بكالوريوس في الحقوق من جامعة دمشق العام 1966، وعلى دبلوم أرصاد من بريطانيا العام 1960، يعمل محامياً في عمان، وكان مدرساً في جامعة العلوم والتكنولوجيا، وأعد وقدم لإذاعة عمان برنامج “لوحة الأسبوع” وذلك في العام 1956، له ديوان “كلمات من تلك الأيام”، ومجموعة قصصية بعنوان “الغبار وشانيل”، وهو من أسرة إعلامية مبدعة إذ من أشقائه: القاص والإعلامي الراحل بدر عبد الحق، والإعلامي تاج عبد الحق، والقاص الدكتور أحمد عبد الحق، كما أنه ينتمي لنواة أدبية رائدة كان من أبرز أعلامها: الراحلان تيسير سبول وعدي مدانات، وأيضا رسمي أبو علي، ود. فايز صياغ.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock