آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

أولياء أمور يؤكدون و”التربية” تنفي إلزام الطلبة شراء مسابقة

آلاء مظهر

عمان – أكد مدير إدارة النشاطات التربوية في وزارة التربية والتعليم الدكتور عبد السلام الشناق أن عملية بيع مسابقة الملكة علياء للمسؤولية الاجتماعية لطلبة المدارس هي أمر “اختياري وليس اجباريا”، فيما يؤكد أولياء أمور أن بعض المدارس تجبر الطلبة على شرائها.


وكانت “الغد” تلقت مزاعم من ذوي طلبة حول قيام بعض المدارس الحكومية بإجبار طلبتها على شراء تلك المسابقة التي يبلغ سعرها ربع دينار.


بدوره، أكد الشناق لـ”الغد” أمس انه “لم ترد أي ملاحظات على إجبار الطلبة على شراء المسابقة، وفي حال ورد أي شكوى حول الموضوع سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة”.


وبين ان اشتراك الطلبة بهذه المسابقة هو أمر متروك لخيارهم ولا يجوز اجبارهم على شرائها،لافتا إلى أن ريع هذه المسابقة يخصص بشكل كامل لتمويل أعمال خيرية ودعم مدرسة الأمل للصم والبكم.


وأشار إلى أن المحور الرئيسي الذي تتناوله المسابقة لهذا العام، هو الصحة النفسية، بما فيها جائحة كورونا وكيفية التعامل معها من قبل الفئات العمرية المختلفة.


وكان الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية (جهد)، أطلق مؤخرا، مسابقة الملكة علياء للمسؤولية الاجتماعية للعام 2021.


واختارت اللجنة العليا للمسابقة الآثار النفسية لجائحة كورونا على الطلبة وعائلاتهم والمجتمع والدعم النفسي موضوعا لفعالياتها هذا العام، لرفع الوعي وتعزيز الثقة لدى الأطفال وعائلاتهم للمساعدة على التكيف مع الظروف بشكل أفضل، حفاظا على سلامتهم النفسية.


وأوضحت مشرفة مسابقة الملكة علياء للمسؤولية الاجتماعية في الصندوق رشا شحادة أن هذه المسابقة تستهدف طلبة المدارس والجامعات والمجتمع المحلي، وهي موجودة منذ العام 1995. وبينت ان المسابقة لها عدة أهداف، الأول تثقيفي توعوي، والثاني تحقيق التكافل الاجتماعي من خلال ريع المسابقة، مشيرة إلى أن مشاركة الطلبة بالمسابقة هو أمر اختياري وليس اجباريا.


وقالت شحادة لـ”الغد” ان ريع المسابقة يخصص بشكل كامل لتمويل برامج تعليم وتأهيل الأطفال ذوي الإعاقة، من خلال دعم مدرسة “الرجاء لتعليم المعاقين سمعيا” التابعة للصندوق في لواء الرصيفة، وغرف مصادر التعلم في وزارة التربية والتعليم.


واكدت أهمية المسابقة من خلال الموضوعات السنوية التي تركز عليها، والتي تسهم في التوعية المجتمعية وتحفيز المسؤولية لتمكين الفئات المستهدفة من القيام بدورها في بناء واعداد المجتمعات، مبينة ان المحاور الرئيسة التي تتناولها المسابقة لهذا العام، تشمل نشأة جائحة كورونا وتداعياتها وأعراضها، والجانب الطبي والوقاية الصحية، ومفهوم الصحة النفسية، وطرق تحقيق الصحة النفسية في ظل الجائحة، إضافة إلى سبل التعامل مع الآثار الناتجة عنها ومواجهتها.


وأضافت انه في إطار تشجيع الطلبة على المشاركة في فعالياتها لتنمية مفاهيم العمل التطوعي والمسؤولية الاجتماعية لديهم، خصصت 650 جائزة للمشاركين تتراوح قيمتها بين 50 إلى ألف دينار.

إقرأ المزيد :

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock