آخر الأخبار الرياضة

اتحاد الكرة يحرم الأندية من تجربة “المحترفين” بالكأس ويمنح الفرصة للوحدات والفيصلي

عاطف عساف

عمان– خلافا للسنوات الماضية، رفض اتحاد كرة القدم منح أندية المحترفين فرصة تجربة لاعبيها المحترفين في بطولة كأس الأردن، وقبلها بطولة الدرع، قبل أن يتم قيدهم بصورة نهائية في المرحلة الأولى من عملية القيد التي تسبق في العادة انطلاق مباريات الموسم الجديد، رغم مطالبة البعض بضرورة منحها الفرصة نفسها التي كانت تحصل عليها في بطولة الدرع قبل أن يتم وأدها، ليكون البديل زيادة عدد مباريات بطولة الكأس بهدف تلبية تعليمات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالمشاركة في دوري أبطال آسيا، وذلك لكون بطولة الدرع غير معترف فيها على النطاق الخارجي ولا تؤهل بطلها لبطولات آسيوية أو عربية خلافا لبطولتي الدوري والكأس، فيما قام الاتحاد في السنتين الأخيرتين باستبدال هذه الفرصة بالأسابيع الأولى من بطولة الكأس.
وكان هذا الموضوع مدار بحث ونقاش في الاجتماع الأخير للجنة المسابقات، فيما لم يتم استشارة الأندية أو عرض الموضوع عليها لمعرفة رأيها من هذا “الحرمان”؛ حيث كانت الأندية تجد في بطولة الدرع فرصة ثمينة لتجربة مجموعة من اللاعبين المحترفين “الأجانب”.
وكان عضو لجنة المسابقات سليم خير احتج في الاجتماع مطالبا الاتحاد بضرورة عودة بطولة الدرع نظرا لأهميتها، إلا أن هذه الرغبة لم تجد الدعم الكافي من بقية أعضاء اللجنة.
استفادة الوحدات والفيصلي من كأس الكؤوس
وفي طور الحديث الذي دار في اجتماع لجنة المسابقات الأخير، ونظرا لانتهاء فترة القيد الأولى بعد إقامة مباراة كأس الكؤوس بين فريقي الفيصلي والوحدات، حيث تبدأ فترة القيد من 21/7/2015 ولغاية 9/9/2015، في حين تقام مباراة كأس الكؤوس في الحادي والعشرين من شهر آب(أغسطس) المقبل؛ أي أن فريقي الوحدات والفيصلي سيستفيدان من تجربة أي لاعب من المحترفين الأجانب في هذه المباراة خلافا لبقية الأندية الأخرى، ومع ذلك توصل المجتمعون إلى صيغة تشير إلى أن فريقي الفيصلي والوحدات لن يغامرا بتجربة أي لاعب جديد، وبالتالي لن تحتج بقية الأندية على منح الفرصة للفيصلي والوحدات.
الغريب في الأمر أن لجنة المسابقات لم تطرح البديل “المقنع” من أجل بحثه وإتاحة الفرصة أمام جميع الأندية للاستفادة أسوة بالفيصلي والوحدات، وكان المبرر أن الاتحاد لن يستطيع منح هذه الفرصة لكون الموسم سينطلق ببطولة الدوري وليس بالكأس كما كان في المواسم الماضية بما في ذلك الأخير؛ حيث مشاركة أندية الدرجة الأولى في الدور التمهيدي الأول ستكون بتاريخ 13 و14/9/2015، وإقامة الدور التمهيدي الثاني لأندية الدرجة الأولى بتاريخ 18 و19/9/2015 بحيث يتأهل أربعة فرق لدور الـ16 وبنظام خروج المغلوب من مرة واحدة، وفي هذا الدور ستشارك فيه أندية المحترفين، في الوقت الذي تبدأ مباريات الدوري (الذهاب) في 10-9-2015، أيضا بررت اللجنة أن قلة الملاعب وقصر الفترة الزمنية في ظل تداخل المشاركات الخارجية للمنتخب الوطني والأندية يحولان دون التغيير في مواعيد البطولات وتقديم الكأس على الدوري في الانطلاقة، ولذلك توصلت إلى قناعة بأن على الأندية تجربة لاعبيها في المباريات الودية.
يشار إلى أن بطولة الدرع انطلقت العام 1981؛ حيث كانت الأندية تستثمرها لتجربة اللاعبين الجدد والوجوه الشابة، وقبل ذلك كانت الجامعة الأردنية تتولى إقامة مثل هذه البطولات التي تسبق بطولة الدوري، إلا أن اقرار بطولة الدرع وتحديد موعدها بالتوقيت نفسه جعل الجامعة الأردنية تغض النظر عن إقامة بطولتها التي كانت تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة تفوق الكثير من مباريات دوري المحترفين في الوقت الحالي، وبالمناسبة كانت المباريات تقام على الملعب الترابي للجامعة، بدون التقليل من شأن بطولة الدرع التي كانت تقام في سهرات رمضانية ممتعة وبحضور جماهيري كبير، ولعل هذا يحتاج من المعنيين في اتحاد كرة القدم إعادة هذه البطولة إلى حيز الوجود لإتاحة الفرصة أمام الأندية الاستعداد الأمثل للدخول في أتون بطولة الدوري، خاصة وأن الركود الطويل الذي يفصل بين الموسمين من شأنه الحاق الأذى بالمستوى الفني، وهذا سيظهر بصورة لافتة على الأسابيع الأولى من بطولة الدوري.
توزيع التعليمات على الأندية وإصدار جدول الدوري
وقبل أيام، فرغ الاتحاد من صياغة التعليمات الجديدة “المسودة”؛ حيث قام بتوزيعها على أندية المحترفين، بانتظار الرد عليها وإرسال ملاحظاتها حتى يتم الأخذ بما أمكن منها قبل إقرارها بصورة رسمية وتوزيعها على مختلف الجهات، وبعد تسلمه الملاحظات حول التعليمات ستقوم دائرة المسابقات بإصدار جدول المرحلة الأولى من دوري المحترفين “الذهاب”، وينتظر الإفراج عن الجدول عقب عطلة عيد الفطر على أبعد حدود، وإن كانت اللجنة تطمح لإصداره في الأيام الأخيرة من شهر رمضان.
ومن خلال التجارب السابقة، تعكف غالبية الأندية عن إرسال ملاحظاتها على هذه التعليمات، في الوقت الذي تتنبه للسلبيات عند حدوث مشكلة ما، وإن كانت التعليمات الجديدة “نسخة طبق الأصل” عن سابقاتها حيث لم تجر تعديلات لافتة تستحق الوقوف عندها.
أندية “المظاليم” تناقش أوضاعها
إلى ذلك، تتداعى أندية الدرجة الأولى لكرة القدم “المظاليم” إلى اجتماع يعقد بعد عطلة عيد الفطر، من أجل مناقشة أوضاعها قبل انطلاق بطولتها التي تستهل مشوارها في الثاني من شهر تشرين الأول (اكتوبر) المقبل، رغم أنها ستشارك ببطولة الكأس في شهر أيلول (سبتمبر) المقبل.
وحسب رئيس نادي اتحاد الزرقاء خالد الغويري الذي كان يسمى بالناطق الإعلامي لهذه الأندية في الاجتماعات السابقة، فإن الأندية تعاني من مشاكل كثيرة في مقدمتها توقيع العقود مع اللاعبين، وخلاف ذلك سيتم تحريرهم. وأضاف أن هذه العقود تحتاج إلى مبالغ كبيرة في الوقت الذي يمنح الاتحاد كل ناد مبلغ 25 ألف دينار في الموسم.
وأشار الغويري، في حديثه لـ”الغد”، إلى أن هذه الأندية لم تحظ بالأهمية المناسبة من قبل الاتحاد؛ حيث تتبخر الوعود بالمساعدة في تسويق بطولتها رغم وجود دائرة تسويق في الاتحاد لم تسهم بمساعدة هذه الأندية، مشيرا إلى أن اجتماع الأندية المقبل سيتضمن بحث المشاكل والهموم التي تعاني منها، قبل التوجه للقاء الاتحاد بهدف عرض مطالب الأندية على أمل المساعدة، حتى تستطيع هذه الأندية القيام بدورها.
وعلم أن دائرة المسابقات حددت المواعيد والملاعب التي ستقام عليها بطولة الدرجة الأولى، بحيث تقام المباريات يومي الاثنين والثلاثاء من كل أسبوع ولن تلعب الأندية أكثر من مباراة في الأسبوع الواحد.

[email protected]

تعليق واحد

  1. الرمثا-الاردن
    المشكلة ان الاندية لا تقرأ التعليمات الا عند حدوث مشكلة ما وتبدأ بالقاء اللوم على الاتحاد على اساس ان تعليماته ناقصة او لا تفي بالغرض، وهذا يعود لقلة الخبرة لدى بعض الاندية.

  2. عمان-الاردن
    صحيح الفرصة اعطيت للوحدات والفيصلي دون غيرهما، ولعل ذلك يتطلب من اتحاد كرة القدم اعطاء الفرصة للجميع، وربما اجد في عودة بطولة الدرع فرصة طيبة وهذه البطولة ستستفيد الاندية من مردود تذاكر المباريات نظرا لضعف الموارد المالية، في نفس الوقت تسعى للتعاقد مع لاعبين بمبالغ مرتفعة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock