ثقافة

افتتاح ملتقى الرواية المغربية بقابس

قابس- احتضنت مدينة قابس ببادرة من جمعية مركز الرواية العربية  ومختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الانسانية بالدار البيضاء بالمغرب الاقصى أول من أمس فعاليات “ملتقى الرواية المغربية” الذي يشارك فيه عدد مهم من الروائيين والمثقفين والجامعيين والنقاد من تونس والمغرب.


ويأتي تنظيم هذا الملتقى ضمن الانشطة الثقافية المتخصصة في الجنس الروائي التي دأبت جمعية مركز الرواية العربية بقابس على تنظيمها سنويا منذ تأسيسها في العام 1992 وامتدادا لندوة أقيمت في بداية هذا العام بالمغرب الاقصى تحت عنوان “قراءة في الرواية التونسية” تم خلالها البحث في إشكاليات الكتابة السردية للرواية العربية من خلال نموذج الرواية التونسية.


وشكل هذا الملتقى فضاء فكريا خصبا تناول فيه المشاركون قضايا مختلفة تتصل بالسرد في الرواية العربية من خلال سلسلة من النصوص الروائية المغربية والبحث في تجليات الكتابة الروائية وآفاقها السردية المتنوعة استشفها النقاد والباحثون من دراسات أنجزوها على نماذج من الرواية المغربية التي أصبحت تحتل مكانة مرموقة في المشهد الروائي العربي.


وتميزت الندوة التي بحثت كذلك في خصوصية الرواية المغربية من خلال نماذج روائية مختلفة على غرار رواية “الجسد الهارب من نفسه” لادريس بن مليح ورواية “درب السلطان” لمبارك ربيع و”رائحة الجنة” لشعيب خليفي بمشاركة مكثفة لمجموعة من النقاد الشبان المهتمين بقضايا السرد في الكتابة الروائية من النواحي البلاغية والدلالية وباتجاهات الكتابة وعلاقتها بقيم الابداع والحرية والخيال علاوة على انفتاح الكتابة الروائية على باقي أجناس الكتابات الادبية والابداعات الفنية.


يذكر أن هذه الندوة تنظم لاول مرة بالتعاون بين جمعية الرواية العربية بقابس وهيكل علمي وثقافي متخصص في المجال السردي وهو مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الانسانية بالدار البيضاء وسيتجدد تنظيمها في باقي أقطار المغرب العربي: ليبيا وموريتانيا والجزائر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock