السلايدر الرئيسيمحافظاتمعان

البترا تستعيد نشاطها السياحي بتشغيل 20 فندقا وإعادة 500 عامل إلى القطاع

حسين كريشان

البترا – أسهم استئناف عودة النشاط السياحي الى مدينة البترا، بالتزامن مع سياحة العبور، بارتفاع الطلب على الغرف الفندقية في المدينة الأثرية وإحدى المعجزات التاريخية، ورفع نسبة إشغالها الى 60 %، ما دفع الى عودة نحو 500 من العاملين في القطاعات السياحية لأعمالهم، بعد إعادة فتح وتشغيل 20 منشأة فندقية من أصل 45 كانت مغلقة، منذ بدء جائحة كورونا العام الماضي.

وفي الوقت الذي بدأت فيه البترا، تشهد مؤشرات إيجابية على عودة السياحة والحركة النشطة لمرافقها، ولو بنسب منخفضة، مقارنة بتوقف النشاط السياحي في الفترة السابقة، اعتبر عاملون ومستثمرون في السياحة، أن ذلك مؤشر على بدء مرحلة التعافي.

وتوقعوا ارتفاع نسب الإشغال في الفنادق السياحية الى أكثر من 80 %، مع بدء ذروة موسم السياحة الأجنبية في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، وعودة فتح باقي القطاعات المغلقة.

ويعول العاملون في القطاع السياحي على الأسابيع المقبلة، التي ستكون حاسمة أمام عودة أكثر للسياحة التي غابت وفودها عن المدينة منذ بداية الجائحة، بسبب قيود السفر أمام السياح، ما كبد القطاع والقائمين عليه خسائر كبيرة، بخاصة الذين يأتون من دول الاتحاد الأوروبي وشمال أميركا، إذ يعد مواطنو هذه الدول، الأكثر رغبة بزيارة المملكة.

ويعلق العاملون في القطاع السياحي، آمالهم لتسريع عودة انتعاش الحركة السياحية الى سابق عهدها، على عودة النشاط السياحي إلى البترا في الفترة المقبلة، ما سيساعد القطاع على التعافي الاقتصادي، وتعويض جزء من نزيف الخسائر التي لحقت بهم، جراء كورونا التي أوقفت إجراءات مكافحتها القطاعات كافة عن العمل.

ودعا ممثلو القطاعات إلى ضرورة بذل الجهات المعنية، مزيدا من الجهود لاستعادة حركة الزوار والتوسع بترويج البترا في أسواق السياحة العالمية، كونها في نطاق المثلث الذهبي الذي يضم الى جانبها العقبة ووادي رم، أي أنها آمنة صحيا، وبالتالي فهذه رسالة الى العالم، بأنها نظيفة من فيروس كورونا، ما سيساعد على تسويقها وترويجها.

ويؤكد رئيس جمعية أصحاب فنادق البترا السياحية طارق الطويسي، أن مدينة البترا شهدت عودة تدريجية للسياحة، إذ بدأ 20 فندقا سياحيا من تصنيفات مختلفة بفتح أبوابها من جديد، من أصل 45 فندقا كانت مغلقة منذ بدء الجائحة، ما تسبب بفقدان 1600 عامل وظائفهم في القطاع، ما أدى إلى هبوط غير مسبوق في معدلات إشغال الفنادق وصل إلى 0 %.

وأشار الطويسي، الى أن البترا تشهد الآن نشاطا وحركة سياحية ملحوظة، بخاصة مع عودة السياحة الوافدة بالتزامن مع سياحة العبور، ما أسهم بارتفاع الطلب على الغرف الفندقية لتصل نسب إشغالها الى 60 %، وعودة مئات العاملين في القطاعات الفندقية لأعمالهم، جراء هذا التحسن السياحي في المنطقة.

وتوقع أن ترتفع نسبة الإشغال في الفنادق، لتصل إلى أكثر من 80 % في الأشهر المقبلة، التي تعد ذروة النشاط السياحي وموسم السياحة الوافدة، اذ تبدأ مطلع تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، مرجحا عودة مئات العاميلن الى عملهم في المنشآت السياحية وفتح ما تبقى من الفنادق السياحية المغلقة.

وأعرب عن أمله بدعم القطاع الفندقي في لواء البترا، وأن توضع خطط حيوية لمد إطالة إقامة الزوار في الفنادق، بخاصة وأن البترا منطقة سياحية، يعتمد غالبية سكانها على الدخل المتأتي من السياحة، والنهوض بواقع المدينة، نظرا لخصوصيتها كموقع أثري سياحي عالمي.

ويرى أحد أصحاب الاستثمارات السياحية شادي الحمادين، أن مؤشرات التعافي، بدأت تظهر في المنطقة مع عودة السياحة الوافدة تدريجيا منذ بداية العام الحالي، بعد تخفيف قيود كورونا المفروضة في المملكة، وبعد حصول أهالي اللواء على المطعوم، في بادرة تعيد الحيوية للحركة السياحة كما كانت سابقا، لاسترداد ما انتزعته الجائحة من خسائر تكبدها هذا القطاع.

إلى ذلك، أكد رئيس سلطة إقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات، أن هنالك مؤشرات إيجابية وجيدة، تتعلق بعودة النشاط السياحي الى البترا، مع بدء استقبال نحو 350 سائحا أجنبيا يوميا منذ منتصف الشهر الحالي.

وتوقع وصول عدد الزوار الى أكثر من 500 سائح يوميا مع بداية تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، الذي يعد بداية ذروة موسم السياحة، وهذا يعطي مؤشرا جيدا على بدء تعافي القطاع.

وأشار الفرجات الى أنه في حال بدأت أعداد السياح بالارتفاع، حتى وإن كانت بسيطة، فإن ذلك مبشر، ويؤشر بوضوح الى عودة النشاط السياحي للمدينة تدريجيا، ويفتح السوق السياحي في المملكة بقوة قريبا.

وقال إن عدد زوار البترا منذ بداية العام الحالي، بلغ 61062 زائرا من الجنسيات كافة بمن فيهم الأردنيون، مقارنة بالعام السابق، اذ استقبلت البترا 252728 زائرا رغم الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم في الجائحة، جراء القيود المفروضة لمواجهة كورونا.

وأضاف الفرجات، أن عدد السياح الأجانب وصل الى 17741 زائرا، والعرب الى 2749 زائرا، والأردنيين الى 40572 زائرا، وذلك بعد تكاتف الجهود، وإعلان البترا منطقة خضراء، أي آمنة، بعد تجاوز نسبة تلقي المطعوم فيها 70 %، ما أسهم باستعادة حركة السياحة ومنشآتها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock