رياضة عربية وعالمية

الجميع لانتزاع اللقب من البرازيل وفنزويلا تبدا المشوار بلقاء بوليفيا

كوبا اميركا


 


نيقوسيا – تنطلق النسخة الثانية والاربعون من بطولة كوبا اميركا اليوم الثلاثاء في فنزويلا بمشاركة 12 منتخبا وضعت في ثلاث مجموعات تضم كل منها 4 منتخبات، حيث يتاهل صاحبا المركزين الاول والثاني عن كل مجموعة الى الدور ربع النهائي، اضافة الى افضل منتخبين يحتلان المركز الثالث.


وتستمر البطولة على مدار ثلاثة اسابيع وتقام على ملاعب 9 مدن هي ميريدا وسان كريستوبال وبويرتو اورداز وماتوريين وبويرتو لاكروز وماراكايبو وباريناس وباركويسيمتو والعاصمة كاراكاس التي تستضيف مباراتين فقط هما احدى مباراتي الدور نصف النهائي ومباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، بينما تستقبل مدينة ماراكايبو المباراة النهائية.


وستجد البرازيل نفسها في مهمة صعبة للحفاظ على اللقب الذي احرزته في النسخة الماضية، كون جميع المنتخبات اكدت اصرارها على الظفر باللقب وتزعم القارة اللاتينية على حساب منتخب “السامبا” تحديدا.


وكانت البرازيل قد توجت بهذا اللقب قبل ثلاث سنوات على حساب غريمتها التقليدية الارجنتين 6-4 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2 في المباراة النهائية التي اقيمت في العاصمة البيروفية ليما.


وتشارك البرازيل في البطولة بتشكيلة تخلو من ابرز نجومها وعلى رأسهم الثلاثي كاكا ورونالدينيو ورونالدو حيث طلب الاولين اعفاءهما من المشاركة، بينما لم يستدع المدرب كارلوس دونغا الثالث رغم تالقه منذ انتقاله من ريال مدريد الاسباني الى ميلان الايطالي.


وتلعب البرازيل التي فازت باللقب ثلاث مرات في النسخات الاربع الاخيرة على حساب بوليفيا عام 1997 والاوروغواي عام 1999 والارجنتين عام 2004، في المجموعة الثانية الحديدية التي تضم ايضا المكسيك وتشيلي والاكوادور.


وتضمنت تشكيلة دونغا اسماء روبينيو وجوان ودانيال الفيش وهيلتون واليكس وجيلبرتو وجيلبرتو سيلفا ومينيرو وايلانو ودييغو وفاغنر لوف ونالدو.


وستكون المكسيك اولى عقبات البرازيل، وهي تملك تشكيلة متجانسة عمادها مدافع برشلونة رافايل ماركيز،الى 19 لاعبا محليا ابرزهم الهداف خاريد بورغيتي وكواتيموك بلانكو والصاعد اندريس جورادو.


من جهتها، تعتمد تشيلي على الثنائي ماتياس فرنانديز لاعب فياريال الاسباني ومارك غونزاليس، فيما تعول الاكوادور على انطونيو فالنسيا واديسون مينديز في محاولة منهما لمنافسة البرازيل والمكسيك اللتين تبدوان الاوفر حظا للتأهل عن هذه المجموعة.


وتضم المجموعة الاولى فنزويلا صاحبة الارض وبوليفيا والاوروغواي والبيرو.


وتعلق فنزويلا التي شاركت لأول مرة في البطولة قبل 40 عاما وحققت منذ ذلك التاريخ فوزا وحيدا، الآمال على ارضها وجماهيرها للتأهل الى الدور الثاني، الى استغلال ضعف منتخبات مجموعتها باستثناء الاوروغواي طبعا والتي كانت اول منتخب يعتلي العرش العالمي في مونتيفيديو عام 1930 وعرش هذه البطولة في نسختيها الاولى والثانية عامي 1916 و1917.


وستدفع الاوروغواي ب14 لاعبا محترفا في اوروبا لتعزيز حضورها ابرزهم فابيان كاريني والفارو ريكوبا (انتر ميلان الايطالي) وكارلوس ديوغو (سرقسطة الاسباني) وفابيو كانوبيو وبابلو غارسيا (سلتا فيغو الاسباني) ودييغو فورلان (فياريال).


يذكر ان المرة الاخيرة التي فازت بها الاوروغواي باللقب كانت عام 1995.


وتعتبر بوليفيا اضعف المنتخبات في هذه المجموعة بينما تضم تشكيلة البيرو التي تفتقد الى الخبرة جيفرسون فارفان (ايندهوفن الهولندي) وبابلو غيريرو (هامبورغ الالماني).


وتدخل الارجنتين البطولة بزخم كبير بعد ان دفع مدربها المخضرم الفيو بازيلي بكوكبة من النجوم في مقدمتهم روبرتو ايالا وبابلو ايمار وليونيل ميسي وكارلوس تيفيز وهرنان كريسبو وفرناندو غاغو وغابريال هاينتزه وخافيير ماسكيرانو واستيبان كامبياسو ودييغو ميليتو.


وكانت المفاجأة الكبيرة عودة المخضرم خوان سيباستيان فيرون بعد غياب طويل عن الساحة الدولية، الا ان المفاجأة الاكثر تشويقا بالنسبة لعشاق “التانغو” هي عودة النجم الكبير خوان رومان ريكيلمي عن اعتزاله الدولي بعد عشرة اشهر على اعلانه تركه لمنتخب بلاده.


وخاض ريكيلمي موسما رائعا مع بوكا جونيورز وقاده للظفر بكأس ليبرتادوريس على حساب غريميو البرازيلي، ليعزز بحضوره حظوظ الارجنتين لاستعادة باللقب الذي احرزه بازيلي عندما كان مدربا للارجنتين عام 1993.



وتلعب الارجنتين الى جانب الباراغواي التي تعتمد بشكل اساسي على مهاجميها روكي سانتا كروز ونيلسون كويفاس واوسكار كاردوزو، اضافة الى كولومبيا التي تعد من المنتخبات القوية بقيادة ايفان كوردوبا مدافع انتر ميلان، الى الولايات المتحدة بطلة الكأس الذهبية لمنتخبات الكونكاكاف بقيادة نجمها الاول لاندون دونوفان.


المنافسة بين البرازيل والأرجنتين تتجدد


وتطغى المنافسة التقليدية بين المنتخبين البرازيلي والارجنتيني على أحداث البطولة الكبيرة التي تمثل بالفعل معرضا حقيقيا للفن والمهارة والتي تقام هذه المرة بمشاركة 12 منتخبا هي جميع المنتخبات العشر في أمريكا الجنوبية بالاضافة لمنتخبي الولايات المتحدة والمكسيك.


ويحتاج المنتخبان البرازيلي والارجنتيني إلى تقديم عروض قوية في البطولة الحالية بعد خيبة الامل التي مني بها كلاهما في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا.


وسافر المنتخب الارجنتيني إلى فنزويلا يوم الخميس الماضي بجميع عناصر القوة الضاربة في الفريق حيث يبحث راقصو التانجو الارجنتيني عن الفوز بلقب البطولة.


ويأتي في مقدمة نجوم الفريق المهاجم الشاب ليونيل ميسي نجم برشلونة الاسباني ومواطنه الموهوب خوان رومان ريكيلمي.


في المقابل يعاني المنتخب البرازيلي من مشاكل خطيرة قبل بدء رحلة الدفاع عن لقبه في البطولة حيث يمر الفريق بمرحلة انتقالية ويغيب عن صفوفه في هذه البطولة العديد من نجومه السابقين الذين سطروا تاريخا رائعا لراقصي السامبا البرازيلية على مدار السنوات الماضية مثل كافو وروبرتو كارلوس ورونالدو.


كما يغيب عن الفريق أفضل نجوم الكرة البرازيلية في الوقت الحالي وهما كاكا نجم خط وسط ميلان الايطالي ورونالدينيو مهاجم برشلونة الاسباني حيث طلب اللاعبان إعفائهما من المشاركة في البطولة للحصول على قسط من الراحة بعد الموسم الطويل والشاق مع فريقيهما الاوروبيين.


وعلى الرغم من ذلك فلا يمكن أبدا الاستهانة بالفريق البرازيلي الذي يشارك في البطولة الحالية حتى وإن اعتمد على نجوم الصف الثاني حيث يقود الفريق المهاجم روبينيو لاعب ريال مدريد الاسباني ودييجو لاعب فيردر بريمن الالماني بالاضافة للمهاجم فريد لاعب ليون الفرنسي.


وقال روبينيو “أعرف أن المنتخب البرازيلي الحالي سيواجه ضغوطا شديدة ولكننا نتحلى برغبة شديدة. وأتمنى أن يصبح هذا الجيل الجديد بطلا لكوبا أمريكا”.


وفي معسكر المنتخب الارجنتيني تبدو الرغبة مماثلة في تحقيق الفوز باللقب ويدعمها الخبرة الدولية التي يتمتع بها لاعبو الفريق حيث سافر الفريق الارجنتيني إلى فنزويلا بقوته الضاربة


وعاد ريكيلمي إلى المنتخب الارجنتيني بعد يوم واحد من فوزه مع فريق بوكا جونيورز الارجنتيني بلقب كأس أندية أمريكا الجنوبية (كوبا ليبرتادوريس) علما بأنه ابتعد عن صفوف المنتخب الارجنتيني منذ أيلول’سبتمبر 2006.


وإلى جانب موهبة ميسي وريكيلمي يوجد في صفوف المنتخب الارجنتيني خليط من الخبرة والمهارة المتمثلة في لاعبين مثل كارلوس تيفيز وهيرنان كريسبو وروبرتو أيالا ووجابرييل هاينتس وخافيير زانيتي وخافيير ماسكيرانو وفيرناندو جاجو وغيرهم.


 ايالا يقول انه لائق تماما للعب في كوبا امريكا


قال روبرتو ايالا مدافع منتخب الارجنتين لكرة القدم انه لائق للمشاركة في بطولة كأس امريكا الجنوبية وان الالم الذي شعر به في ركبته وأجبره على الخروج من التدريب يوم السبت الماضي قد زال تماما.


وقال ايالا في تصريحات للصحفيين (لحسن الحظ أشعر انني على ما يرام. استيقظت من النوم هذا الصباح وانا لا اشعر بأي ألم واستطعت التدريب في صالة الالعاب الرياضية مع زملائي بالفريق.)


وقال ايالا الذي حقق رقما قياسيا في مرات المشاركة مع منتخب بلاده اذ لعب 109 مباراة مع الفريق الارجنتيني انه خرج من تدريب السبت كاجراء احترازي.


ويرشح البعض الارجنتين للفوز باللقب بعد ان اعتذر كاكا ورونالدينيو عن عدم المشاركة في صفوف منتخب البرازيل الذي يخوض منافسات كوبا امريكا بعد ان قالا انهما يحتاجان للراحة.


وقال ايالا ( نحن مرشحون لان الارجنتين دائما ما يتم ترشيحها لاحراز اللقب. لكن يجب ان نثبت جدارتنا بذلك في الملعب.)


واضاف (هدفنا الوحيد هو الفوز لان الارجنتين لم تفز بأي لقب منذ مدة طويلة.)


 فنزويلا تنشد بداية قوية امام بوليفيا


 تنشد فنزويلا صاحبة الارض بداية قوية عندما تقابل بوليفيا اليوم الثلاثاء في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى في كاس اميركا الجنوبية “كوبا اميركا” التي تفتتح اليوم الثلاثاء في فنزويلا وتستمر حتى 15 تموز/يوليو المقبل.


وتضم المجموعة ذاتها الاوروغواي والبيرو اللذين يلقتيان اليوم ايضا، علما ان صاحبي المركزين الاول والثاني في كل من المجموعات الثلاث يتاهلان الى الدور ربع النهائي، اضافة الى افضل منتخبين احتلا المركز الثالث.


ولا تملك فنزويلا تاريخا مجيدا في بطولة كوبا اميركا، اذ لطالما اعتبرت الخصم الاسهل بين اقرانها في القارة اللاتينية، حيث كان من السهل التغلب عليها بفارق كبير من الاهداف.


من هنا، يتطلع منتخب فنزويلا الى تغيير الصورة السلبية المعروفة عنه واستغلال عاملي الارض والجمهور في محاولة لمنافسة الكبار، وخصوصا بعدما تحول احتضان البطولة حالة شعبية انغمست فيها كافة فئات المجتمع وصولا الى الرئيس هوغو تشافيز الذي اعتبر ان منتخب بلاده قادر على غنم اللقب وتخطي اقوى المنتخبات امثال البرازيل والارجنتين بنتائج عريضة، موجها رسالة الى الرئيسين البرازيلي لولا دا سيلفا والارجنتيني نستور كيرشنر بقوله: “لولا اني احذرك حتى لا تقول لاحقا ان ضيافتنا كانت فظة لاننا سنسقط البرازيل 3-صفر، كما ادعوك يا كيرشنر الا تشعر بالاهانة”، مضيفا بمزاح بعد توجيهه احر التحيات الى الرئيس الكوبي فيديل كاسترو: “اشكر الله ان كوبا غير مشاركة في البطولة والا لكنا الحقنا بهم هزيمة مريرة 5-صفر”.



ويعتمد مدرب فنزويلا ريتشارد بايز على 22 لاعبا غالبيتم من المحليين، وقد برز تخليه عن حارس المرمى الخبير رافايل دوداميل والمهاجم الواعد نيكولاس فيدور، حيث سيكون اعتماده في خط الظهر على خوسيه مانويل راي ورخوخيه روخاس وهيكتور غونزاليز، وعلى لويس فيرا واليخاندرو غيرا وريكاردو دافيد بايز في الوسط، بينما ستتجه الانظار الى ابرز لاعب مهاجم مايوركا الاسباني خوان ارانغو لانتشال بلاده في الاوضاع الحرجة، التي لا يفترض ان تتواجد امام المنتخب البوليفي الذي تراجع كثيرا منذ تأهله الى نهائيات كاس العالم التي استضافتها الولايات المتحدة عام 1994.


ومما لا شك فيه ان مباراة البيرو والاوروغواي ستكون الاقوى في اليوم الافتتاحي بالنظر الى وفرة اللاعبين المعروفين في صفوف المنتخبين، وخصوصا اولئك المحترفين منهم مع ابرز الفرق الاوروبية.


ويعلم المنتخبان ان مباراة الغد قد تكون الحجر الاساس للتاهل الى ربع النهائي، وخصوصا في حال الخروج بفوز، علما ان الافضلية تصب نظريا في مصلحة الاوروغواي التي تملك منتخبا متجانسا بعكس منتخب البيرو الذي يبدو في حالة اعادة الترميم بعد ظهوره في شكل متواضع خلال الفترة القريبة الماضية.


وتقف الاوروغواي في مصاف المنتخبات المرشحة للظفر باللقب، لكن طبعا بدرجة اقل من الارجنتين والبرازيل، اذ تدخل البطولة بغالبية نجومها ما عدا مهاجم اشبيلية الاسباني خافيير ارنستو شيفانتون وهداف كاس الاتحاد الاوروبي والتر باندياني (اسبانيول الاسباني)، وهي خاضت مباراة تجريبية ناجحة امام استراليا (2-1) في سيدني، حيث برز دييغو فورلان والعائد الفارو ريكوبا صاحبي الهدفين.


وستكون حراسة المرمى منوطة بفابيان كاريني من انتر ميلان الايطالي، فيما سيؤمن الضمانة الدفاعية كارلوس ديوغو الذي قدم موسما مميزا مع سرقسطة الاسباني، ودييغو لوغانو من فنربخشه التركي وداريو رودريغيز ظهير ايسر شالكه الالماني.


ويعج خط وسط ابطال العالم السابقين باللاعبين اصحاب الخبرة امثال بابلو غارسيا وفابيو كانوبيو (سلتا فيغو الاسباني) ودييغو بيريز (موناكو الفرنسي) وكريستيان رودريغيز (باريس سان جرمان الفرنسي).


وتنفس جمهور البيرو الصعداء بعد تاكيد ضم قائد المنتخب كلاوديو بيتزارو المنتقل حديثا من بايرن ميونيخ الالماني الى تشلسي الانكليزي، الى التشكيلة المشاركة في البطولة القارية، وهو سيشكل اضافة مهمة الى جانب مهاجم ايندهوفن بطل هولندا جفرسون فارفان ومهاجم بايرن السابق وهامبورغ الحالي خوسيه باولو غيريرو، والمتالق مع سان لورنزو الارجنتيني روبرتو خيمينيز.


وبدا لافتا اختيار المدرب خوليو سيزار اوريبه للمحليين وخصوصا الحارس لياو باترون والمهاجم بدرو غارسيا اللذين ساهموا بشكل اساسي في فوز يونيفرسيداد سان مارتن بلقب الدوري البيروفي للمرة الاولى في تاريخه.


 البرنامج


 في ما يلي برنامج الدور الاول لبطولة كأس اميركا الجنوبية (كوبا اميركا) .


وقد وزعت المنتخبات المشاركة الى 3 مجموعات حيث ضمت الاولى فنزويلا والاوروغواي وبوليفيا والبيرو، والثانية البرازيل والمكسيك وتشيلي والاكوادور، والثالثة الارجنتين والبارغواي وكولومبيا والولايات المتحدة.


وهنا برنامج الدور الاول:


26-6: فنزويلا – بوليفيا، والبيرو – الاوروغواي


27-6: البرازيل المكسيك، وتشيلي – الاكوادور


28-6: الارجنتين – الولايات المتحدة، وكولومبيا – البارغواي


30-6: فنزويلا – البيرو، وبوليفيا – الاوروغواي


1-7: البرازيل – تشيلي، والمكسيك – الاكوادور


2-7: الارجنتين – كولومبيا، والولايات المتحدة – البارغواي


4-7: المكسيك – تشيلي، والاكوادور – البرازيل


5-7: الولايات المتحدة – كولومبيا، والبارغواي – الارجنتين

تعليق واحد

  1. الكاس برازيلي
    خاوة الكاس برازيلي…

    يعني اذا البرازيل ما بدها تاخذ البطولة مين بدو ياخذها…….

  2. التانجو وبس
    لا صوت يعلو فوق صوت التانجو..حتى وان لعب رونالدينو وكاكا او عاد بليه للبرازيل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock