آخر الأخبارالغد الاردني

“الضمان”: الفائض التأميني البالغ 632 مليون دينار يعزز مركز المؤسسة المالي

هشال العضايلة
الكرك – قال مدير المركز الاعلامي والناطق الاعلامي للمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي موسى الصبيحي ان الايرادات المالية التأمينية للعام الماضي، بلغت مليار و743 مليون دينار، في حين بلغت النفقات التأمينية بنفس العام مليار و110 ملايين دينار، ويشمل كافة نفقات المؤسسة بما فيها الرواتب التقاعدية.
واشار الصبيحي خلال لقاء حواري مع فعاليات شعبية ورسمية بالكرك اليوم، الى ان هذه المعادلة اوجدت فائضا تأمينيا ماليا بلغ زهاء 632 مليون دينار، ما يعني ان مركز المؤسسة المالي “ممتاز وقوي وتستطيع الايفاء بواجباتها المالية تجاه المؤمنين والمتقاعدين من الاردنيين وغير الاردنيين”.
وبين الصبيحي ان المؤسسة حققت فوائض مالية تأمينية وبنسبة نمو سنوية جيدة خلال السنوات الماضية بلغت 428 مليون دينار في العام 2014، مقابل 474 مليونا العام 2015، لترتفع إلى 556 مليونا في 2016 ثم 611 مليونا العام الماضي.
ولفت إلى أن التقاعد المبكر يعتبر احد اسباب استنزاف دخل المؤسسة لـ”كونه يشكل عبئا اقتصاديا على المؤسسة”، مشيرا الى ان عدد الذين حصلوا على التقاعد المبكر حتى الان وصل الى 108 الآف من اجمالي المتقاعدين لنهاية 2018، بنسبة تصل الى 64 بالمائة من اجمالي المتقاعدين، لتصل فاتورة التقاعد الشهرية تصل الى 93 مليون دينار.
وقال الصبيحي ان المؤسسة تعاني من تزايد نسب طالبي التقاعد المبكر، ما يخلق اختلالا تأمينيا في المؤسسة، موضحا ان التقاعد المبكر في الاساس جاء للعاملين في المهن الخطرة، ووضع الضوابط لهذا النوع من التقاعد في التشريع يهدف الى تحجيم الإقبال عليه، لأنه يضر بالمتقاعد، والمركز المالي للمؤسسة.

واضاف ان هناك نسبة تهرب تأميني كبيرة من نسبة القوى العاملة الاردنية وهي تبلغ بحدود 230 الف عامل ومشتغل بالمملكة، لافتا الى ان هؤلاءء خارج الحماية التأمينية الاجتماعية للمؤسسة للضمان الاجتماعي.
وبين ان عدد اصحاب العمل الذين تم شمولهم بالضمان بلغ 15 الف صاحب عمل فقط وهي نسبة بسيطة من العدد المستهدف من هذه الفئة البالبغ عددهم حوالي 240 الف صاحب عمل خارج نطاق التأمين.
واشار الى ان عدد المشتركين تحت المظلة يمثلون حوالي 73 بالمائة من المشتغلين بالمملكة، لافتا الى ان متوسط العام لرواتب المشتركين بلغ 518 دينار شهريا. ولفت الى ان المؤسسة قدمت سلفا مالية للمتقاعدين من الضمان بلغت قيمتها 66 مليون دينار استفاد منها 20 الف متقاعد لتطوير قدراتهم الاقتصادية المختلفة.
من جهتها، استعرضت مديرة التأمينات بمؤسسة الضمان الاجتماعي مي القطاونه اشكال التأمينات الاجتماعية من حيث اصابات العمل والتقاعد المبكر والشيخوخة، وتقاعد الاعتلال والعجز الطبيعي، والوفاة الطبيعية، مشيرة الى ان المؤسسة قدمت العديد من الحلول لحالات اصابات ووفيات كانت غير مؤمنة بمواقع العمل حرصا منها على توفير الحماية التأمينية لذوي المصاب او المتوفي .ما ينسجم مع دور المؤسسة الاجتماعي.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock