أخبار محلية

الفايز: القطاع السياحي يرفد الخزينة بنحو 3 مليارات دينار

 عمان -قال وزير السياحة والاثار نايف الفايز ان القطاع السياحي رفد خزينة الدولة عام 2015 بمبلغ 2,9 مليار دينار بنسبة 13% من ناتج الدخل الاجمالي الوطني.
وقال في ندوة حول التحديات التي تتعلق بالقطاع السياحي في الاردن نظمتها جماعة عمان لحوارات المستقبل، اليوم الاثنين، ان القطاع ساهم ايضا، رغم التحديات التي تواجهه، بتعزيز احتياطي الاردن من العملات الاجنبية في البنك المركزي الاردني، حيث تفوق الفائدة الاقتصادية للقطاع باقي الايرادات الحكومية الاخرى بالاضافة الى انه يقوم بتشغيل اكثر من 120 الف شخص.
واضاف اننا بحاجة الى تسليط الضوء على القطاع باعتباره لغة التفاهم ما بين الشعوب والحضارات وقدرته على اظهار الصورة الحقيقية والتاريخية للشعوب المسلمة حيث ان السياحة تعمل على دمج المجتمعات ونشر الثقافات المختلفة التي تعود بالفائدة على الانسانية جمعاء.
واشار الفايز الى ان المقارنة الرقمية بين اعداد الزوار للمملكة 2010 و2015 تبين انخفاض عدد السياح في العام 2015 الماضي الى النصف اذا ما قورن بعام 2010 ولكن الانخفاض كان في نسبة السياح اللذين كانوا ياتون ليوم واحد من غير مبيت، حيث بلغ عدد السياح 8 ملايين سائح، 4 ملايين منهم كانو ياتون ليوم واحد والنصف الاخر يبيتون، وفي عام 2015 بلغ عدد الزائرين 5 ملايين بانخفاض ما نسبته 70% من عدد الزوار اللذين كانو ياتون ليوم واحد، حيث بلغ عدد الزوار المبيتين 3,7 مليون، وهذا يعود بالدرجة الاولى الى الاحوال السياسية بالمنطقة والصراعات القائمة بالاضافة الى الظروف الاقتصادية الصعبة التي يشهدها العالم.
وقال رئيس لجنة السياحة في مجلس الاعيان الدكتور عادل الطويسي، ان 90% من الايدي العاملة بالقطاع السياحي هم ايدي اردنية وهذا مؤشر يبعث على الطمأنينة والارتياح بان الشباب الاردني لديه رغبة جادة وطموحة في تطوير ذاته وتفعيل ادواته مشيرا الى ان هناك نسب متفاوتة في عمليات الاشغال الفندقي بين المناطق المختلفة ترجع اسبابها الى امور مختلفة.
واضاف اننا بحاجة الى تفعيل اعلامنا اكثر لترويج سياحتنا والتركيز على السياحات العلاجية والتصوير السينمائي، وتخفيض الكلف المالية في المناطق السياحية من قبل الجهات ذات الصلة وتفعيل دور القطاع الخاص بهذا الجانب.
واكد رئيس الجماعة بلال التل، اهمية السياحة من جهة التاريخ الذي يعد مصدرا من مصادر الثقافة للامم والافراد، ومن جهة كمكون رئيس للشخصية والاعتزاز الوطني للافراد والجماعات الذين يعيش نسبة عالية منهم على السياحة كمصدر من مصادر الدخل القومي.
واضاف ان السياحة التاريخية والاثرية تمثل اعظم واهم الحضارات البشرية التي تركت بصماتها على ثرى الاردن، مشيرا الى ان ارض الاردن تزخر بالكثير من المقدسات لانبياء الله واثارهم وفصول حياتهم التي عاشوها فضلا.
وعرض الحضور لاهم المعيقات والاسباب التي ادت الى تراجع القطاع السياحي وابرز السبل والمقترحات التي من الممكن ان تساعد على تطويره وتفعيله بالاضافة الى اهمية ان يتكاتف القطاع العام والخاص في تحقيق الاهداف والاستفادة من حالة الامن والامان التي يشهدها الاردن في جذب السياح وتعزيز الدخل القومي في ظل الصراعات التي تشهدها المنطقة المحيطة. – بترا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock