فنون

القاهرة تودع الممثل ممدوح عبد العليم

القاهرة- شيع في القاهرة ظهر أول من أمس جثمان الممثل المصري ممدوح عبد العليم غداة وفاته بنوبة قلبية عن عمر ستين عاما وهو يمارس الرياضة، في مراسم حضرها حشد من الفنانين والمقربين والمحبين.
وممدوح عبد العليم من مواليد العام 1956، تخصص في العلوم السياسية والاقتصاد لكنه تحول إلى مجال التمثيل.
وقد توفي الثلاثاء الماضي إثر إصابته بنوبة قلبية مفاجئة، فيما كان يمارس تمارينه الرياضية في نادي الجزيرة القاهري.
واشتهر بعدد من الأدوار كان من أبرزها دور “علي البدري” في مسلسل “ليالي الحلمية” الذي سطع فيه نجمه إلى جانب يحيى الفخراني وصلاح السعدني وهشام سليم وآثار الحكيم وآخرين.
وقال عنه الممثل هشام سليم “عشنا، ممدوح وأنا، أربع سنوات في الغرفة نفسها أيام تصوير “ليالي الحلمية” كان بيننا منافسة قبل الاحترام، ومع مرور الوقت عرفته ضاحكا وساخرا وجريئا وصادقا وصريحا.. كان رجلا يحترم كلمته”.
وأضاف “لقد أصبحنا في تلك الأيام التي كان تصوير جزء واحد منها يستغرق من سبعة إلى تسعة أشهر، أصدقاء واستمرت صداقتنا بعدما انتهى العمل في هذا المسلسل”.
وتابع قائلا بتأثر “أينما كنت يا ممدوح يا أخي “علي البدري” لك كل احترامي يا صديقي”.
وقدم الفنان الراحل عددا كبيرا من الأدوار في السينما والتلفزيون، وكانت خياراته فيها قريبة من أبناء جيله وتحمل موقفا إنسانيا واجتماعيا وسياسيا، وقد ترك أثرا في وجدان الجمهور العربي الأوسع، بحسب النقاد.
وقال الناقد طارق الشناوي “كان ممدوح عبد العليم من أكثر الفنانين أخلاقا ورقة، وكان دقيقا في اختياراته لأدواره في التلفزيون والسينما”.
وكان آخر عمل قدمه على شاشة التلفزيون مسلسل “السيدة الأولى” مع غادة عبد الرازق.
أما أدواره في السينما التي تجاوزت الثلاثين فقد بدأت مع فيلم “العذراء والشعر الأبيض” العام 1983 إلى جانب محمود عبد العزيز وشريهان ونبيلة عبيد وآخرين.
ومن أهم الأفلام التي شارك في بطولتها “كتيبة الإعدام” و”البريء” و”سوبرماركت” و”الحب في طابا” و”رومانتيكا”.
والفنان الراحل متزوج من المذيعة التلفزيونية ومديرة إحدى قنوات التلفزيون المصري الحكومي شافكي المنيري. – (أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock