المفرق

المفرق: رؤساء بلديات يطالبون بتوسعة شاملة لطريق بغداد الدولي

حسين الزيود

المفرق- طالب رؤساء بلديات في لواء البادية الشمالية، بتنفيذ توسعة شاملة لطريق بغداد الدولي ولمسافة تبلغ 90 كم تبدأ من دوار الدبابة في المفرق لتصل إلى منطقة الصفاوي كمرحلة أولى.
ودعوا خلال مذكرة أرسلت إلى رئاسة الوزراء بتنفيذ الطريق بسرعة كبيرة وعاجلة، لتلافي الحوادث التي أزهقت أرواح العديد من السكان وسالكي الطريق.
وقال رئيس بلدية دير الكهف المحامي زايد السميران، إن الطريق يمر بـ27 تجمعا سكانيا، فضلا عن 35 قرية من خلال الطرق المتفرعة عنه، مبديا استهجانه من عدم وضع هذا الطريق الدولي والحيوي على سلم أولويات الحكومة.
وأشار السميران إلى أن هناك حوادث مرور بشكل سنوي ودائم تقع على الطريق نظرا لعدم صلاحيته وضيقه وعدم توفر الإنارة عليه، معتبرا أن هذا الطريق بات” طريقا للموت “. وافت إلى أن الطريق يشهد وقوع 6 حوادث سير ” قاسية ” شهريا.
وشدد على ضرورة توفير الإنارة اللازمة والتي يجب أن تترافق مع مشروع توسعة الطريق ضمن مسربين لمسافة 90 كم طولية، باعتبار أن معظم الحوادث تقع ليلا، ما يتطلب توفير الإنارة والتخلص من كثرة المنعطفات الخطيرة التي تقع على الطريق.
ويستهجن رئيس بلدية الصالحية ونايفة المهندس ناجح الشرفات، أن طريق بغداد الدولي يلاقي عدم اهتمام كاف من قبل وزارة الأشغال من جهة توسعته لمسارب تنهي حالات الموت التي يشهدها الطريق، ويؤكد أن مشكلة الطريق الملحة في الوقت الحاضر تتمثل بالحاجة لتنفيذ 13 كم بمسارب واسعة وبشكل عاجل باعتبارها تشكل “نقاطا ساخنة” وتخترق عددا من مناطق لواء البادية، ولا تشكل حملا ثقيلا على وزارة الأشغال، التي ستنهي بهذه التوسعة قرابة 70 % من مشاكل البادية على طريق بغداد الدولي.
وبين الشرفات أن بلدية الصالحية تقع بالكامل على طريق بغداد وهي مناطق الصالحية وزملة الأمير غازي والسعادة ورحبة راكاد والبستانة والحميدية ونايفة والأشرفية والمنارة الشرقية والغربية وأم القيصومة ولمسافة تمتد إلى 27 كم طولي، مؤكدا وجود 700 متر طولي على طريق بغداد في الصالحية شهدت مصرع 20 شخصا من أبناء المنطقة خلال العشر سنوات الأخيرة .
ولفت إلى أن مسافة الـ13 كم طولي التي تعد نقاطا ساخنة تسببت بإزهاق أرواح العديد من السكان وسالكي الطريق وتتمثل بمثلث الباعج باتجاه مثلث الزعتري والثانية من مدخل مخيم الزعتري باتجاه مركز أمن أم الجمال والثالثة مثلث السعيدية باتجاه مجمع الدوائر في الصالحية.
وقال الشرفات إن طريق بغداد يفتقر إلى كافة مقومات الطرق الدولية، واصفا الطريق أنه لا يعدو أن يكون “طريقا زراعيا ثانويا”، نظرا لسوئه وكثرة مشاكله التي باتت تتطلب إعادة تأهيل متكاملة للطريق وعلى المسربين.
وبين الشرفات أنه يندر أن تكون هناك أسرة من سكان البلديات الواقعة على الطريق لم تفجع بأحد أبنائها على الطريق، موضحا أن السكان في بلدية الصالحية يفقدون قرابة 5 إلى 6 أشخاص سنويا بسبب حوادث السير التي تقع على الطريق الذي يفتقد الشروط الهندسية التي تتطلبها الطرق.
ولفت إلى أن طريق بغداد الدولي الذي استعمل في الخمسينيات لم يعد ملائما للتطورات المتسارعة التي شهدتها المملكة، ما جعله عاجزا في واقعه الحالي عن استيعاب الحركة الكثيفة للمركبات والشاحنات التي تسير عليه يوميا.
وطالب رئيس بلدية أم الجمال حسن الرحيبة المساعيد، وزارة الأشغال العامة بتنفيذ مشروع توسعة عاجلة لطريق بغداد الدولي وضمن مسربين للمسافة المأهولة بالسكان، موضحا أن الطريق وبهذه المواصفات التي تفتقر للشروط الهندسية بات يشكل “معضلة وخطرا على حياة السكان وسالكيه”.
 وتساءل المساعيد، عن سبب تجاهل تنفيذ أي أعمال تحسينية للطريق منذ العام 1993، ما جعل استعماله “مغامرة مغلفة برائحة الموت”، مشيرا إلى أن الطريق يعاني من ضيق شديد وكثرة المطبات الهوائية الخطرة والأكتاف العالية والحفريات والمطبات غير الهندسية.
واستهجن سعي وزارة السياحة والآثار والبلديات في البادية إلى تأهيل المواقع الأثرية التي تنتشر بكثرة ومنها منطقة أم الجمال الأثرية بهدف وضعها على الخريطة السياحية، فيما لا يتوفر طريق ملائم يتواكب مع النهضة السياحية المرتقبة.
وقال رئيس بلدية الصفاوي الدكتور علي خليفة الشرفات، إن أي حديث عن صيانة طريق بغداد الدولي من دون إعادة تأهيل شاملة ضمن مسربين وخلطات إسفلتية ناعمة ستكون أعمالا غير مجدية، داعيا الجهات الرسمية إلى ضرورة إنهاء عقود من المعاناة التي مر بها الأهالي وسالكي الطريق من مختلف الجنسيات.
ووقع على المذكرة التي وجهت إلى رئاسة الوزراء رؤساء بلديات البادية (الصالحية ونايفة ودير الكهف وأم الجمال و صبحا والدفيانة والزعتري والصفاوي و أم القطين وبلدية بني هاشم).

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock