منوعات

باحثون يضعون حداً لانتشار العدوى القاتلة بالمستشفيات

برلين– قال فريق من العلماء الألمان، إن استخدام مطهر قوي سريع المفعول ضد البكتريا والفيروسات والفطريات والبريونات -الجزيئات البروتينية المسببة للعدوى- قد يساعد في تقليل انتشار أنواع العدوى القاتلة في المستشفيات.


وقال الباحثون في معهد روبرت كوخ في برلين، في دراسة نشرت في عدد شباط (فبراير) الحالي، من مجلة علم الفيروسات العام “جورنال أوف جنرال فيرولوجي”، إنهم تمكنوا من رفع كفاءة مطهر عملي سريع المفعول، لتطهير الأدوات الجراحية.


وأثبت المطهر الطبي فعاليته في مكافحة مجموعة كبيرة من الجينات المرضية، ومنها تلك الجينات المقاومة للمطهرات العادية، مثل جرثومة “مايكروبكتريوم” المسببة للإصابة بمرض السل عند الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة، والفيروسات المعوية التي قد تتسبب في الإصابة بشلل الأطفال.


كان فريق العلماء، قد توصل في دراسات سابقة لمطهر من أحد أنواع القلويات البسيطة، أثبت فعالية في القضاء على البريونات، والتي تكون على سطح أدوات الجراحة. والبريونات هي الجزيئات البروتينية، التي تتسبب في إصابة الماشية بمرض جنون البقر، وتصيب البشر بمرض كروتز فيلد، المعروف خطأ باسم مرض “جنون البقر”.


تلك البريونات تمثل مشكلة خاصة يتعين علاجها، ذلك أن تلك البريونات شديدة المقاومة للمطهرات، ويمكن أن تظل “ثابتة” على الأسطح حتى مع استخدام بعض المطهرات التقليدية.


وقام الباحثون في دراستهم الجديدة، بمزج المطهر القلوي الأصلي، بكميات متنوعة من الكحول، وقاموا بدراسة قدرته في كل مرة على تخليص الأدوات الجراحية من البكتيريا والفيروسات والفطريات علاوة على البريونات.


وخلص الباحثون إلى أن المزيج الأصلي المضاف له بروبانول بنسبة عشرين بالمائة، مثالي في تطهير الأدوات الطبية والقضاء على ثبات البريونات على الأسطح.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock