رياضة عربية وعالمية

برودة الشتاء تجمد فرص هامبورغ الأوروبية

 هامبورغ – مع انخفاض درجات الحرارة في أوروبا حاليا في الفترة الانتقالية بين الخريف والشتاء يبدو أن البرودة القارسة قد أصابت فريق هامبورغ الالماني لكرة القدم مبكرا بالتجمد.


ورغم تألق فريق هامبورغ في الموسم الماضي، واصل الفريق مسلسل السقوط في الموسم الحالي على المستويين الاوروبي والمحلي ولم يعد سوى شبحا لما كان عليه الفريق في الموسم الماضي، واعترف توماس دول المدير الفني لفريق هامبورغ: “إنه وضع مخيب للآمال. إننا نمثل النادي وكرة القدم الالمانية بشكل سيئ للغاية”.


وفي الوقت الذي انتظرت فيه جماهير الفريق خاصة وجماهير الكرة الالمانية بوجه عام أن تكون مباراة الفريق أمام بورتو البرتغالي بداية لاستعادة توازن الفريق والعودة على الانتصارات، سقط هامبورغ على ملعبه أمام بورتو 1-3، وهذه هي رابع هزيمة على التوالي لهامبورغ في الدور الاول (دور المجموعات) في دوري أبطال أوروبا ليظل الفريق بلا رصيد من النقاط في المركز الرابع الاخير بالمجموعة السابعة ويفقد الامل تماما في التأهل إلى الدور الثاني بالبطولة أو على الاقل الانتقال للعب في الدور الثالث كأس الاتحاد الاوروبي.


وقال بيرند هوفمان رئيس النادي إن الفريق لا يرق لمعايير المنافسة في البطولة الاوروبية, وأعرب عن حزنه لافتقاد العديد من اللاعبين للحماس والاخلاص في الملعب، وقال أوفي سيلر أسطورة كرة القدم الالماني السابق والذي كان أحد أبرز نجوم هامبورغ عبر تاريخ النادي قبل بداية المباراة: “إذا بذل جميع اللاعبين الـ11 مجهودا في المباراة يمكننا تحقيق الفوز”.


ولكن الفوز كان من نصيب بورتو بثلاثة اهداف سجلها لوتشو غونزاليس وليزاندرو لوبيز والبديل برونو موراليس في الدقائق 44 و60 و87، ورد هامبورغ بهدف وحيد سجله اللاعب الهولندي الدولي رفاييل فان دير فارت في الدقيقة 62، ولكن الحظ لم يحالف الفريق لتحسين النتيجة حيث تصدى القائم لتسديدة من بيسارت بيريشا في الدقيقة 64 من أول لمسة في المباراة بعد نزوله بثوان قليلة كما لعب بوبكر سانوغو الكرة خارج المرمى بقليل بعدها بدقيقة واحدة


وبعدها هبط أداء الفريق بشدة ولم يكن من الغريب أن ينصرف المشجعون من المباراة مبكرا حيث تقلص عدد الجماهير في المدرجات من 51 ألفا على 15 ألف مشجع بعد أن سجل بورتو هدفه الثالث في المباراة.


وفي الوقت الذي قدم فيه لاعبون مثل الهولندي يوريس ماتيسين قلب دفاع الفريق ومواطنه فان دير فارت وبيوتر تروتشوفسكي والارجنتيني خوان بابلو سورين أداء متميزا يشبه ما قدمه الفريق عندما توج بطلا لاوروبا عام 1983 كانت الكارثة في الاداء المتواضع من لاعبين مثل المدافع الكاميروني تيموثي أتوبا.


وكان أتوبا “24 عاما” صدمة كبيرة لجماهير الفريق في هذه المباراة على الرغم مما يتمتع به اللاعب من مهارة ورشاقة حيث تعددت أخطاؤه في المباراة وكان أبرزها في الكرة التي سجل منها بورتو هدفه الثاني، ولجأ دول إلى إخراج أتوبا من المباراة ولكنه لم يختصه باللوم بعد نهاية المباراة، وقال دول وهو يقف أمام لوحة مصورة للاسطورة سيلر الذي يحتفل بعيد ميلاده السبعين يوم غد الاحد: “لا يستطيع جميع اللاعبين أن يقولوا إنهم قدموا كل ما لديهم”.


يذكر ان أهم ما كان يتميز به سيلر في الملعب هو الاخلاص والتفاني والحماس في الملعب بالاضافة إلى أنه كان واحدا من أفضل المهاجمين في ألمانيا بينما يفتقد فريق هامبورغ هذين العنصرين حاليا، وقال ماتيسين: “كرة القدم تعتمد على تسجيل الاهداف”.


وبدا أن المباراة تخلو من الصعوبة ولكن دول يرى أنه من الضروري أن يلقن لاعبيه اساسيات كرة القدم مجددا، وقال دول: “سنعود على دراسة أساسيات اللعبة مثل رقابة رجل لرجل وقوة اللتحام. ويجب أن نلعب ونحن نؤمن بضرورة التركيز في الدفاع والهجوم”.


وما يتبقى للفريق في مباراتيه الباقيتين بالمجموعة الاوروبية هو محاولة الخروج المشرف حيث يحل الفريق ضيفا على أرسنال في 21 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي ثم يستضيف سيسكا موسكو الروسي في السادس من كانون الأول/ديسمبر المقبل


وقال ديتمار بايرسدورفر مدير لكرة بالنادي: “لن نلق أسلحتنا ونرغب في وداع البطولة الاوروبية برأس مرفوعة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock