رياضة محلية

بلاتر: بن همام ليس صديقي

برلين – رأى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر بأن علاقته مع منافسه على رئاسة الفيفا في الانتخابات المقررة في الأول من حزيران (يونيو) المقبل القطري محمد بن همام، لا يمكن اعتبارها صداقة.
وقال بلاتر في حديث لصحيفة “فرانكفورتر الغيماين” الالمانية “كانت تربطني ببن همام علاقة جيدة وقد دعمني في انتخابات الرئاسة العام 1998، وعملنا سويا، لكن لا يمكنني ان اعتبر ما حصل بيننا صداقة”.
وكان بن همام ساهم بشكل كبير في انتخاب بلاتر رئيسا للاتحاد الدولي العام 1998 خلفا للبرازيلي جواو هافيلانج، ثم سانده في تجديد ولايته العام 2002 عندما جير أصوات القارة الآسيوية لمصلحته في مواجهة الكاميروني عيسى حياتو في سيول، بيد أن العلاقة بين الرجلين ساءت في السنتين الأخيرتين، اثر وقوف بلاتر ضد بن همام في انتخابات المقعد الآسيوي في اللجنة التنفيذية للفيفا العام 2009، وتردد معلومات مفادها بان رئيس الفيفا ساند الملف الأميركي على حساب القطري في عملية التصويت على مونديال 2022.
ووعد بلاتر في حال اعادة انتخابه رئيسا للفيفا لولاية جديدة باعادة النظر في نظام اختيار الدولة المضيفة لكأس العالم بعد الانتقادات التي واجهها الاتحاد الدولي اثر عملية التصويت الاخيرة في كانون الأول (ديسمبر) الماضي عندما اختيرت روسيا لتنظيم مونديال 2018، وقطر لاحتضان العرس الكروي العام 2022.
واجريت عملية التصويت على الدولتين المضيفتين في وقت واحد في ظل استبعاد عضوين من اللجنة التنفيذية بسبب اتهامهما بالحصول على رشوة، بالاضافة إلى وقف اربعة مسؤولين آخرين في الاتحاد الدولي. وقال بلاتر للصحيفة الالمانية «انه مشروع في ذهني منذ بعض الوقت. أود أن نحذو حذو اللجنة الاولمبية الدولية لاختيار الدولة المضيفة وتحاشي ما حصل”.
وأوضح “سيدرس اعضاء اللجنة التنفيذية 10 او 12 ملفا ويتم اختيار الافضل بينها وعرضها على الجمعية العمومية». ويضم الاتحاد الدولي في كنفه 208 اتحادات وطنية، واذا اعتمد النظام الجديد سيملك كل اتحاد صوتا في عملية الاختيار، في حين ان المهمة حاليا منوطة باعضاء اللجنة التنفيذية الـ24.
من جهة ثانية، أجل اتحاد منطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي) قرارا بدعم بلاتر او بن همام، في انتخابات رئاسة الفيفا.
وكان مقررا ان يعلن اتحاد الكونكاكاف موقفا في هذا الصدد على اثر الجمعية العمومية التي عقدها في ميامي وشهدت اعادة رئيسه الترينيدادي جاك وارنر لولاية جديدة لكن غياب بن همام لعدم حصوله على تأشيرة دخول دفع بالاتحاد إلى تأجيل قراره.
وقال وارنر “لم نتخذ أي قرار في ما يتعلق بانتخابات الاتحاد الدولي لأن بن همام لم يتمكن من حضور الجمعية العمومية لعدم حصوله على تأشيرة دخول، وبالتالي وعملا بمبدأ اللعب النظيف، يتعين علينا الاستماع إلى برنامجه الانتخابي اولا قبل اتخاذ أي قرار”. وأكد وارنر بانه تم ترتيب لقاء لبن همام مع مسؤولي اتحادات الكونكاكاف في 10 أيار (مايو) الحالي في ترينيداد ليشرح لهم وجهة نظره في ما يتعلق ببرنامجه الانتخابي.
وغالبا ما تصب اصوات الكونكاكاف في مصلحة مرشح واحد كما درجت العادة، لكن بعض التقارير تشير إلى امكانية عدم حدوث هذا الأمر خصوصا ان بعض الاتحادات لم تكن راضية عن بلاتر وبعض اعضاء اللجنة التنفيذية في ما يتعلق بقرار الفيفا عدم منح الكونكاكاف مقعدا اضافيا في نهائيات كأس العالم المقررة في البرازيل العام 2014، وخسارة الولايات المتحدة استضافة كأس العالم العام 2022 لمصلحة قطر.
وكان تشاك بلايزر أحد أعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا انتقد زملاءه في اللجنة لعدم تجاوبهم مع مطلب الكونكاكاف في الحصول على مقعد اضافي في مونديال البرازيل، كما انتقد نظام اختيار الدولة المنظمة لكأس العالم والذي أدى إلى خسارة بلاده الولايات المتحدة الحصول على مونديال 2022. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock