آخر الأخبار الرياضة

جماهير الفيصلي تصب غضبها على الإدارة والأزرق بحاجة إلى وقفة

يحيى قطيشات 

عمان – صبت جماهير الفيصلي جام غضبها خلال الايام الماضية على ادارة النادي، بعدما تعرض فريقها لخسارة صعبة ومؤثرة امام فريق الحسين اربد بنتيجة 1-2، وهي الهزيمة الثانية لـ”الأزرق” خلال اسبوع، وترك الفريق الصدارة لمنافسه التقليدي الوحدات وبفارق مريح، وقزّم فرصته في استرداد لقب دوري المحترفين الغائب عن خزانة النادي في الموسم الماضي. 
وتنوعت ملاحظات الجماهير وعتبها على ادارة النادي، بين عدم قدرتها على التعاقد خلال الموسم الحالي مع لاعب مميز يليق باسم وسمعة الفيصلي، ويكون قادرا على احداث الفارق خصوصا في الجانب الهجومي، واعتمادها على عناصر محلية لعبت في دوري اندية الاولى، وتساءلت هل وصل الحال إلى هذه الدرجة؟، وأين الاهتمام بالفئات العمرية التي انجبت نجوما في مختلف المراكز  عندما كانت محل عناية ومتابعة ادارة النادي؟.
وحمّل عدد من عشاق الفريق الادارة مسؤولية الخسارة امام الحسين، بعدما عمدت الى فتح قنوات اتصال مع المدير الفني السابق لفريق ذات راس عماد خانكان لقيادة دفة الفريق خلال المباريات المتبقية من عمر منافسات دوري المناصير للمحترفين وكأس الأردن، الامر الذي دفع المدير الفني محمد اليماني لتقديم استقالته فورا احتجاجا على ذلك، على الرغم من تصريحات اليماني قبل يوم واحد من الاستقالة، بأن خسارة مباراة الوحدات لا تعني خسارة الدوري، وأنه سيقود الفريق نحو العودة للصدارة، والتقى اللاعبين وحثهم على نسيان الخسارة ووجه انتقادات شديدة للاعبين شريف عدنان وعبدالاله الحناحنة على خلفية احداث مباراة القطبين.
ويرى محبو “الازرق” عبر تعليقاتهم عبر المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي والصحف، أن المدير الفني الجديد للفيصلي  فراس الخلايلة يتحمل من الناحية الفنية خسارة الفريق، بعدما اجرى تغييرا غير مفهوم على التشكيلة في مراكز وواجبات اللاعبين، ودفع بالمهاجم عبدالله العطار “الغائب منذ فترة طويلة عن جو اللقاءات”، كما انه فشل في قراءة المباراة بصورة صحيحة وخصوصا في الشوط الثاني.
وتأمل جماهير “الازرق” التي هتفت ضد ادارتها في اكثر من مناسبة نظرا لمحبتها للفريق وحرصها على تاريخه وانجازاته، أن تنجح الادارة في دراسة احوال الفريق من كافة النواحي وخصوصا الفنية، ومراجعة الأخطاء التي صاحبت مسيرته خلال الموسمين الحالي والماضي، ووضع النقاط على الحروف بكل جرأة ومسؤولية، فليس من العدل والانصاف أن تبقى امور الفريق وقرارات تعيين الاجهزة الفنية واعفائها في يد شخص او اكثر، ولا بد من تشكيل لجنة فنية مختصة من نجوم الفريق المعتزلين لمتابعة عمل الجهاز الفني، وتقديم المشورة وتقييم مسيرة الفريق بالتعاون مع الجهاز الفني.
ويستغرب متابعو الفيصلي موافقة ادارة النادي على الاستغناء عن حاتم عقل وبهاء عبدالرحمن وعبدالهادي المحارمة الذين يقدمون حاليا مستويات فنية مميزة مع ناديي ذات راس وشباب الأردن، مقابل الركض وراء لاعبين لا يلعبون في التشكيلة الاساسية لفرقهم.
وتقف ادارة الفيصلي امام تحد هائل لاعادة التوازن للفريق، من خلال التعاقد مع مدير فني يملك قدرات تساهم في اضافة نوعية للاعبين، والبحث عن محترفين يسدون نقاط ضعف الفريق، واعادة تقييم لاعبي الفريق، بحث يتم الاستغناء عن اللاعبين الذين قدموا خدمات جليلة للفريق وساهموا في انجازاته ويحتاجون للراحة والتكريم.
الفيصلي الذي يدخل يوم الجمعة المقبل مواجهة قوية وصعبة، عندما يلاقي فريق الرمثا على ارضه وبين جماهيره، في مباراة ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كأس الأردن، مطالب بالعودة الى سكة الانتصارات ومصالحة جمهوره، للمحافظة على آماله في المنافسة على اللقب، ويتطلب من جهازه الفني بقيادة فراس الخلايلة، معرفة امكانيات اللاعبين وتوظيفها حسب الاصول، وعدم المجازفة بسمعة الفريق عبر مغامرات غير محسوبة سواء على مستوى التشكيلة او مراكز وواجبات اللاعبين.

[email protected]

[email protected]

تعليق واحد

  1. نرجو اكمال المشوار
    عناية الكاتب الكريم لقد أصبت كبد الحقيقة والتي لا يستطيع العديدي من ( مرتجفي الصحافة) البوح به علماً ان الجميع يعرف الاخطاء الفادحة التي وقعت بها ادارة الزعيم لكن من يجرأ على تعليق الجرس بدلاص من تكرار نفس الاسطوانة بتغيير مدربين او جلب لاعبين اقل من لاعبي النادي من الناحية الفنية

    اما ( العطار ) فارجو منه الاعتزال المبكر من اللعبة ويبدو انه لا يعرف انه يشكل البديل عن ( جريس – الدبور )

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock