آخر الأخبار حياتناحياتنا

“دار الحرف” يحتضن أنشطة تدريبية ويمنح فرصا تسويقية للمشغولات اليدوية

معتصم الرقاد

انبثق عن مؤسسة الرموز الريادية مشروع “دار الحرف”، وهو المشروع الأول من نوعه في الأردن ويتمثل بسوق للأعمال والحرف اليدوية.

ويقسم “دار الحرف” إلى أكثر من غرفة، وكل غرفة يوجد بها أكثر من شخص للعمل المباشر وعرض المنتجات وبيعها، ويستطيع الزائر أن يعيش التجربة ويمارس أي حرفة وفق مدير عام المؤسسة الدكتور حازم أحمد النسور.

والذي تحدث لـ “الغد” قائلا: “إن الشباب هم بناة المستقبل ونواة المجتمع الأساسية، وهم سبب قوة المجتمع، لذا يجب تطوير قدراتهم في المجالات كافة لاستثمار طاقاتهم بشكل إيجابي”.

ويتابع النسور: يتم في الدار العمل والتدريب بمجالات عدة منها: الرسم بجميع أنواعه، الرسم بالفحم والألوان، الرسم بالقهوة، الرسم بالحرق على الخشب، الرسم بالخرز، رسم الحنة والتاتو، الرسم على الوجه، المكياج السينمائي، الرسم بالمسامير والخيوط، الرسم على الرمل، الرسم على الأرز، الرسم بالتنقيط “فن الماندالا”، الرسم الرقمي، التطريز والتهديب.

ويكمل، صناعة الشمع، صناعة المنتجات البيئية والمواد التجميلية الطبيعية، صناعة القش، المنسوجات، الكروشيه، نحت العظام، فن الكولاج، حرف الورق، صناعة الموبيليات، النقش على المعادن (الألومنيوم والفضة)، حبك الخرز، النحت بجميع أنواعه، صناعة الفخار والرسم عليه، إعادة التدوير وصناعة المجسمات والإكسسوارات بجميع أنواعها، وأشغال يدوية أخرى، ارتداء الخلقة السلطية واللباس التراثي الخاص بالرجال، جلسات تصوير بمعدات احترافية ومستلزمات تراثية، تجربة إعداد طبق من الحلويات التراثية في مدينة السلط، عقد ورشات تدريبية بجميع الحرف المذكوره مجاناً.

ورغم الإقبال الشديد على التسجيل للاستفادة من إكتساب مهارة من المشروع، إلا أن المؤسسة ما تزال تواصل على استقطاب المهتمين بالحرف اليدوية والعمالة الفنية للمساعدة على اكتشاف مهاراتهم وتأهيلهم في هذه المجالات، وفق النسور.

وحول الأعمال التي تنفذها مؤسسة الرموز الريادية، قال: “إن المؤسسة هي غير ربحية، يقع مقرها داخل مدينة السلط، وأطلقت العديد المبادرات منذ تأسيسها في بداية العام 2019 من أبرز أعمالها، تأسيس #ملتقى شباب وشابات البلقاء، والمكون من طلاب المدارس والجامعات وخريجي الدراسات العليا، والذي يهدف إلى تفعيل دور الشباب وإبراز مواهبهم وإبداعاتهم وتوظيفها في خدمة المجتمع، لذا قمنا بتقسيمهم إلى لجان وفق تخصصاتهم”.

ويشرح النسور، قمنا بتوزيع طرود الخير في شهر رمضان المبارك، وأقمنا العديد من الفعاليات العائلية بشهر رمضان المبارك في ساحة العين، وإقامة مأدبة إفطار للأيتام في شهر رمضان، وتأسيس صفحة على الفيسبوك يديرها شباب يتحدثون لغات متعددة لترويج مدينة السلط سياحيا، واستضافة متحف الأطفال المتنقل في مدينة السلط، بالتعاون مع مؤسسة إعمار السلط مجاناً، وإطلاق مبادرة إقرأ تضامنا مع مبادرة سمو ولي العهد “ض” لحماية اللغة العربية من الاندثار من خلال عمل أكبر جدارية على شارع القدس بسواعد شبابية.

ويضيف، وتم عقد دورات تدريبية لتنمية مهارات المتطوعين بجميع التخصصات مجاناً، وتم اختيارنا من قبل الديوان الملكي ممثلين عن محافظة البلقاء، لإنجاز مبادرة لتزهو مدارسنا، وهي إحدى مبادرات “أردن النخوة” التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني، وتهدف إلى صيانة المدارس الحكومية، والتدريب على الفنون الثقافية والرسم والمسرحيات والحرف اليدوية البسيطة، لكلا الجنسين مجاناً، وعمل دورات توعوية داخل المدارس تتمحور حول النظافة الشخصية في ظل أزمة “كورونا”، وتوزيع أكثر من ألف طرد خير في ظل هذه الأزمة على المحتاجين.

وأقامت المؤسسة العديد من البازارت والدورات التدريبية، وفق النسور، منها، تنظيم متحف لعرض الفنون التشكيلية، ومعرض لإشهار الكتب، وأيضا عمل دورات تدريبية لسيدات المجتمع المحلي تختص بالفخار والصلصال مجاناً، وعمل جلسات وحوارات شبابية داخل أحياء المدينة للتعرف على التحديات والمشاكل ومناقشتها مع أصحاب القرار.

اقرأ أيضاً:

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock