آخر الأخبار

درجة الحرارة تلامس الـ40 مئوية اليوم

عبدالله الربيحات

عمان- الغد– فيما تبلغ موجة الحر التي تضرب المملكة ذروتها اليوم مع ارتفاع درجات الحرارة بصورة ملموسة لتصبح أعلى من مُعدلاتها السنوية بحدود 5-6 درجات مئوية، بدأت تشهد شوارع المملكة منذ الأمس تدنيا في عدد السيارات المتحركة والمارة خلال ساعات الظهيرة، في وقت زاد فيه الإقبال على شراء المراوح والمكيفات.
وقال موقع طقس العرب الإلكتروني، إن الطقس يكون حاراً في أغلب المناطق، حيث تصل العظمى في العاصمة والمدن إلى أواخر الثلاثينيات مئوية، كما يكون حاراً بشكل لافت في البادية ومناطق الأغوار والبحر الميت والعقبة، حيث تقترب العظمى فيها من وسط الأربعينيات مئوية.
وتكون الرياح شرقية خفيفة إلى مُعتدلة السرعة صباحاً وظهرا، فيما تتحول عصراً إلى شمالية غربية تنشط في المناطق الصحراوية، مثيرة للغبار والأتربة، وفي خليج العقبة تكون شمالية مُعتدلة إلى نشطة السرعة، والبحر هادئا.
وحذّر الموقع من خطر التعرّض المباشر والطويل لأشعة الشمس وخاصة في البادية ومناطق الأغوار والبحر الميت والعقبة، كما نصح بشرب السوائل الباردة والمُرطّبة نهار اليوم.
أما خلال ساعات المساء والليل فتسود أجواء أكثر حرارة من المُعتاد في أغلب المناطق، وتكون الرياح شمالية غربية معتدلة السرعة.
ورجح المتوقع ان تنخفض درجات الحرارة بشكل قليل غدا مع بقائها أعلى من مُعدلاتها السنوية بحدود 3-6 درجات مئوية.
ويكون الطقس حاراً نسبياً في الجبال وحاراً في بقية المناطق، ويستمر حاراً بشكل لافت في البادية ومناطق الأغوار والبحر الميت والعقبة، حيث تكون العظمى في وسط الأربعينيات مئوية، وتكون الرياح شمالية غربية خفيفة إلى مُعتدلة السرعة، تنشط عصراً في الجبال والمناطق الصحراوية مثيرة للغبار والأتربة، وفي خليج العقبة شمالية نشطة السرعة مُثيرة للأتربة، والبحر هادئا.
على صعيد آخر، تواصل عدد من الجهات المختصة توجيه إرشاداتها للمواطنين للتعامل الصائب مع موجة الحر الحالية، فيما تشهد الشوارع الرئيسية في العاصمة عمان ومدن أخرى تدنيا في عدد السيارات المتحركة والمارة خلال ساعات الظهيرة، في وقت ارتفع فيه خلال الأيام القليلة الماضية الطلب على المراوح والمكيفات، كما زاد إقبال المواطنين على شراء المشروبات الباردة والمياه والمثلجات، وفق إحصاءات رسمية.
يأتي ذلك فيما تشير النشرات الجوية المتلاحقة إلى أن ذروة الكتلة الهوائية الحارة والجافة القادمة من الشرق تحل اليوم.
ومنذ ظهر أمس بدأت درجات الحرارة بالارتفاع في مناطق البادية الجنوبية والشرقية مُعلنة بداية تأثير الكتلة الهوائية الحارة التي تُرافق امتداد المنخفض الموسمي الحراري القادم من الشرق.
ولعل أبرز ما يميز ليالي المملكة اليوم وغدا هو انخفاض سرعة الرياح والتي من المتوقع ان تترافق مع درجات حرارة أعلى من المعتاد في معظم مناطق المملكة، ما يزيد من الإحساس بالضيق والتعب خلال ساعات الليل.
ويتوقع أن يمتد تأثير المنخفض الموسمي الحراري القادم من الشرق من بادية الشام باتجاه الغرب حتى نهاية الأسبوع الأول من آب (أغسطس) المُقبل على الأقل.
وكانت موجات الحر المتلاحقة التي ضربت المملكة منذ الثامن والعشرين من رمضان وخلال أيام عيد الفطر، مادة دسمة لحديث الناس، إذ لم يخل تجمع من الشكوى منها، فيما دفع ارتفاع الحرارة المواطنين الى الخروج من منازلهم ليلا نحو جنبات الطرق والشوارع المرتفعة، بحثا عن نسائم هواء تخفف من حدة ارتفاع الحرارة.
إلى ذلك، دعت المديرية العامة للدفاع المدني المواطنين الى تجنب موجة الحر، تفاديا للإصابة بضربات الشمس والإجهاد الحراري.
وقدمت إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية عدة نصائح وإرشادات، منها شرب كميات كبيرة من السوائل وعدم الاعتماد على الإحساس بالظمأ فقط، وعدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو السكر، لأنها تؤدي إلى فقدان السوائل من الجسم، كما يفضل ارتداء الملابس الخفيفة والفضفاضة، وارتداء القبعات والنظارات الشمسية وخصوصاً للأشخاص العاملين في القطاع الإنشائي أو الزراعة، الذين تقتضي طبيعة عملهم البقاء تحت أشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة.
بدورها حذرت وزارة الزراعة المزارعين ومربي الماشية من خطورة ارتفاع درجات الحرارة، حيث أشار الناطق الإعلامي للوزارة الدكتور نمر حدادين الى ان موجة الحر “عابرة وليست بالممتدة لتؤثر في المزروعات بشكل كبير”، مؤكدا ضرورة قيام المزارعين بسقي مزروعاتهم باستمرار.
وأكد حدادين لـ”الغد” ضرورة ري المزروعات في الأغوار ومناطق الشفا والبادية خلال فترة الصباح الباكر أو بعد مغيب الشمس.
وتشدد رسائل الوزارة التوجيهية على ضرورة ري الأشجار ريا تكميليا، وعلى اهمية التوقف عن العمليات الزراعية الأخرى مثل التطعيم والتسميد ورش المبيدات الكيماوية، وتأخيرها لحين انحسار موجات الحر.
من جهته، اشار مدير اتحاد المزارعين محمود العوران الى أن موجات الحر التي تتعرض لها المملكة حاليا، “لن تؤثر على الموسم الزراعي الحالي”.
وأكد أن ارتفاع الحرارة “لن يلحق ضررا واضحا بالموسم الزراعي وإنتاجيته، برغم تعرض بعض المزروعات لأعراض جفاف بسيطة، مثل ذبول الأوراق”.
في المقابل يعد الطقس الحار مفيدا لإنضاج المزروعات وبعض اصناف الخضار والفواكه.من جهته حذر الدكتور يوسف الفقيه، وهو طبيب عام، المواطنين من خطر التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترة طويلة، خصوصا كبار السن والأطفال، وكذلك الذين يعانون من أمراض ضغط الدم، داعيا لتناول السوائل بكثرة.
وأوضح الفقيه أن ضربة الشمس، هي حالة طارئة حادة، تحدث نتيجة التعرض المباشر والطويل لأشعة الشمس المتوهجة أثناء ارتفاع درجات الحرارة، ما يتسبب باختلال في مركز تنظيم الحرارة بالدماغ، فيعجز عن حفظها عند معدلها الطبيعي.
وأشار إلى أن عدم الإسعاف السريع لحالات ضربة الشمس، يؤدي إلى ضرر بالغ في خلايا الدماغ وأعضاء الجسم المختلفة.
وبين أن من أهم أعراض ضربة الشمس: ارتفاع درجة حرارة الجسم الى أكثر من 40 مئوية، مع صداع شديد واحمرار الجلد، وتوقف إفراز العرق وتسارع دقات القلب، فضلا عن ارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى ومن ثم انخفاضه في المرحلة المتقدمة.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock