كرة القدم

رونالدو لم يتطرق إلى وضعه مع ريال مدريد

قازان- لم يتطرق نجم البرتغال وريال مدريد كريستيانو رونالدو إلى وضعه في صفوف ناديه الاسباني لا من قريب او من بعيد بعد مباراة منتخب بلاده ضد المكسيك (2-2) في كأس القارات أول من أمس، وسط تقارير تشير إلى عدم رغبته في الاستمرار مع الفريق الملكي بسبب قضية الضرائب الملاحق بها قضائيا من السلطات الاسبانية.
ولم يتحدث رونالدو الى الصحفيين الذين احتشدوا في المنطقة المخصصة لاجراء المقابلات بعد المباراة لكنه صرح لاذاعة فيفا بعد نيله جائزة افضل لاعب في المباراة بقوله “اريد توجيه الشكر إلى أنصار اللعبة الذين صوتوا لي. بطبيعة الحال، النتيجة التي سجلت ليست ما كنا نريده. كنا قاب قوسين او ادنى من حسم النتيجة في مصلحتنا قبل ان تمنى شباكنا بهدف في الدقائق الأخيرة، لكن هذه هي كرة القدم”.
وتابع “تبقى لنا مباراتان ونحن واثقون باننا نملك الامكانيات وبالتالي نحن مطمئنون من هذه الناحية. الآن يجب التفكير بالمباراة المقبلة”.
وأوضح “اذا فزنا سنكون على بعد خطوة من التأهل وبالتالي لا يمكن دق جرس الانذار الآن”.
وكانت صحيفة “آ بولا” البرتغالية أطلقت شرارة التخمينات بشأن مستقبل رونالدو مع النادي الملكي المتوج قبل أيام معدودة بلقبي الدوري الإسباني ومسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما أشارت الى أن صاحب الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم قرر ترك إسبانيا لشعوره بأن ريال مدريد لا يسانده بما فيه الكفاية في قضية تهربه من الضرائب.
وكان لسان صحيفتي “ماركا” و”اس” مماثلا حتى ان الاولى ذهبت ابعد من ذلك مشيرة الى ان قرار النجم البرتغالي “لا رجعة به”.
وكانت النيابة العامة في مدريد أعلنت الثلاثاء الماضي انها تقدمت ببلاغ ضد اللاعب واتهمته “بأربع جرائم ضد الخزانة العامة بين العامين 2011 و2014، التي تنطوي على غش ضريبي” بمبلغ 14.7 مليون يورو (16.5 مليون دولار).
واعتبرت النيابة العامة ان رونالدو “استفاد من كيان شركة انشئت في 2010 لاخفاء العائدات التي يحصل عليها في اسبانيا من حقوق بيع الصور من امام سلطات الضرائب”.
وكان اسم رونالدو ورد في تقارير “فوتبول ليكس” التي كشفت في 2016 وثائق تتعلق بعمليات تهرب ضريبي على نطاق واسع في عالم كرة القدم شملت العديد من اللاعبين والمدربين في اوروبا.
لكن المهاجم البرتغالي نفى مرارا قيامه بعمليات تهرب ضريبي، ونشر أواخر العام الماضي كشوفات مالية بقيمة 225 مليون يورو، وهو أكد الأربعاء بأنه “مرتاح الضمير”، بينما أبدى فريقه ريال مدريد ثقته بـ”البراءة التامة” لقائد منتخب البرتغال.
في الناحية المقابلة، أكد نجم منتخب المكسيك وصاحب الهدف الأول في مرمى البرتغال خافيير هرنانديز أنه وزملائه يشعرون بالرضا ويرون أن لديهم “احتمالات كبيرة” للتأهل لنصف نهائي البطولة.
وقال مهاجم باير ليفركوزن الألماني عند خروجه من غرف خلع الملابس: “لقد تعادلنا في الدقيقة الأخيرة من المباراة ونشعر بطعم جيد بعد التعادل مع بطل أوروبا، وهي نتيجة تتيح لنا احتمالات كبيرة لمواصلة مشوار التأهل لنصف النهائي”.
وقلل “تشيتشاريتو” من أهمية الهدف الذي أحرزه في الدقيقة 42 من الشوط الأول، وأشاد بالأداء الجماعي للفريق تحت قيادة المدرب خوان كارلوس أوسوريو، الذي وصفه بـ”البروفيسور”.
كما أوضح أن “الفريقين قدما مباراة جيدة، ومحاولات هجومية جيدة. أعتقد أن النتيجة عادلة”.
واختتم “تشيتشاريتو” تصريحاته بـ: “نحن سعداء، وخصوصا بالطريقة التي انتهت بها النتيجة، لقد تأخرنا مرتين وتمكنا من التعادل فيهما”.
ويرى غييرمو أوتشوا، حارس مرمى منتخب المكسيك، أن التعادل الإيجابي يعتبر عادلا، حيث يعتقد أن بطل أوروبا لم يقدم ما يستحق عليه نتيجة أفضل.
وقال أوتشوا في تصريحات عقب المباراة “نشعر بالرضا عن النتيجة، لأنه بالنظر لأحداث اللقاء، لا نعتقد أن البرتغال قدمت ما تستحق عليه نتيجة أفضل. كنا نريد الخروج بالنقاط الثلاث، لأننا قدمنا كل ما اتفقنا عليه قبل المباراة”.
وشدد الحارس المخضرم، 31 عاما، على أن أسلوب لعب بطل الكونكاكاف أجبر “البرتغال على التراجع للخلف وحرمانها من الكرة”. وأضاف “ولهذا فأعتقد أيضا أن الخصم لم يكن يستحق التقدم في النتيجة. ولكن حقيقة الأمر هذا أمر طبيعي، لأنهم يمتلكون لاعبين خطيرين للغاية في الأمام”.
وأتم مؤكدا أن “المكسيك تقدم مستوى طيبا للغاية، وأنه باللعب أكثر قليلا في العمق، كان يمكننا الخروج بالنقاط الثلاث”.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock