الرياضةكرة القدم

زيدان: سعيد بشكل خاص لفينيسيوس ورودريغو

مدريد- أبدى الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، فخره بالأداء الذي قدمه لاعبو الصف الثاني في انتصار الفريق على أوساسونا (2-0)، على ملعب (سانتياغو برنابيو) ضمن الجولة السادسة لليغا، بينما أظهر شعوره بالسعادة للهدفين اللذين سجلهما الشابان البرازيليان الواعدان فينيسيوس جونيور ورودريغو جويس.
وقال زيدان أثناء المؤتمر الصحفي بعد اللقاء “أثق كثيرا في قائمة الفريق. الـ25 لاعبا يتمتعون بقدرات كبيرة، واليوم (أول من أمس) أظهروا هذا الأمر. أجرينا تعديلات كثيرة على التشكيل، ووجدنا كثيرا من الأشياء الطيبة. سعيد للغاية من أجلهم لأنهم يقدمون أداء طيبا عندما يطلب منهم المشاركة”.
وبدا المدرب الفرنسي سعيدا بالهدفين اللذين سجلهما الثنائي البرازيلي الواعد فينيسيوس جونيور ورودريغو جويس.
وقال في هذا الصدد “سعيد للغاية من أجلهم، لأننا أحيانا ننسى أنهما ما يزالان في سن الـ18. لقد وضح التأثر الشديد عليهما من التسجيل داخل البرنابيو”.
وأثنى زيدان كثيرا على “التحكم الاستثنائي” في الكرة الأولى التي لمسها رودريغو قبل أن يسجل الهدف في أول ظهور له مع الفريق الأول، بينما أنهى فينيسيوس الفترة العجاف الماضية بهدفه.
وأوضح “سعيد من أجله لأنه كان يحتاج لهذا الهدف. أحاول منحه الثقة لأنه ما يزال صغيرا ونعمل على تطويره”.
وانفرد الفريق الملكي بصدارة ترتيب الليغا برصيد 14 نقطة، وبفارق نقطة وحيدة أمام الجار اللدود أتلتيكو مدريد، قبل أيام من مواجهتهما المرتقبة غدا في “الدربي” على ملعب (واندا ميتروبوليتانو).
ويرى “زيزو” أن البقاء منفردا في الصدارة “لا يعني أي شيء”، مشددا على لاعبيه ضرورة “الاستمرار على هذا النسق”، و”الإيمان” بما يفعلونه، مطالبا إياهم بالراحة جيدا من أجل دخول مباراة الدربي بـ”طاقة كبيرة”.
وأضاف “الفريق يتحسن في كل يوم. علينا أن نلعب بتقارب أكثر، وبشراسة عندما تكون الكرة مع الخصم. يجب أن نسير على هذا النسق لأننا ندرك الإمكانيات التي لدينا عندما تكون الكرة بحوزتنا. الفريق يمتلك 25 لاعبا، ليست شجاعة مني أنني وضعت لاعبين يتدربون جيدا يوميا، ويجيبون بطريقة جيدة عندما تسنح لهم الفرصة”.
فينيسيوس: بكيت لأن الأمور كانت صعبة
أوضح البرازيلي الواعد فينيسيوس جونيور، جناح ريال مدريد، السبب في دخوله بنوبة بكاء بعد هدفه في شباك أوساسونا؛ حيث قال “إن الأمور كانت صعبة بعض الشيء” عقب الإصابة التي تعرض لها في الموسم الماضي من أجل استعادة مستواه.
وأكد: “بكيت لأن الأمور كانت صعبة بعض الشيء عقب إصابتي. تأخرت في استعادة مستواي السابق.. لم أكن سعيدا. اليوم (أول من أمس) كنت أكثر هدوءا، ولا يوجد حالة أفضل من هذه قبل مباراة الدربي. لم أعتد خوض مباريات كثيرة دون التسجيل. نعم لم أكن أقدم المستوى المطلوب، ومتفهم صافرات الاستهجان”.
وأكد اللاعب الشاب أنه يتدرب “كثيرا” على مدار الموسم، ويبذل مجهودا كبيرا في التدريبات من أجل مستواه السابق.
وأتم “خرجت من الملعب وأنا أكثر هدوءا. سعيد بالعودة للاستمتاع على ملعب البرنابيو”.
رودريغو: أنا محظوظ
أكد البرازيلي رودريغو أنه “محظوظ في مبارياته الأولى” بعدما سجل هدفا من أول هجمة له في ظهوره الأول مع الفريق الأول لريال مدريد.
وعن هذا الهدف الذي كان الثاني للفريق بعد الأول الذي أحرزه مواطنه فينيسيوس جونيورز، قال رودريغو “كان هدفا جيدا. أعتقد أنني سيطرت جيدا على الكرة وراوغت المدافعين وسجلت”.
وتابع “في الحقيقة أنا محظوظ في مبارياتي الأولى ففي أول مباراة مع كاستيا (ريال مدريد الرديف) سجلت أيضا. أنا سعيد للغاية”.
وعن وضعه في ريال مدريد وتنقله في اللعب بين الفريق الأول وكاستيا علق رودريغو “(المدير الفني زين الدين) زيدان يتحدث معي دوما كي أواصل اللعب والعمل. مسألة اللعب مع كاستيا أو الفريق الأول تخص النادي. سوف ألعب في أي مكان طالما أنا سعيد”.
وأقر رودريغو (18 عاما) بأنه لطالما تحلى بصبر وهو ينتظر أن يحظى بالفرصة “زيدان طلب مني أن أواصل العمل لانني سأحظى بدقائق لعب مع الفريق الأول”.
وعن مواطنيه في الفريق، قال رودريغو الذي انضم للريال هذا الموسم “كاسيميرو ومارسيلو وفينيسيوس يمنحونني ثقة كبيرة ويتحدثون معي كل يوم ويجعلون الأمور أسهل”.
سيميوني: كان بإمكاننا تسجيل
مزيد من الأهداف
أكد الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، عقب انتصار فريقه بثناثية نظيفة أمام مضيفه مايوركا، أن فريقه كان “باستطاعته تسجيل مزيد من الأهداف”، لاسيما “في الشوط الأول”.
وأوضح سيميوني خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة “كان بإمكاننا توسيع الفارق في الشوط الأول، ولكن الحقيقة أن مايوركا هاجم مرمانا في الشوط الثاني، لعب أكثر في نصف ملعبنا، ولكننا دافعنا بشكل جيد”.
كما تحدث سيميوني عن طرد مهاجمه ألفارو موراتا ببطاقة صفراء ثانية في الدقيقة 77، ما سيحرمه من المشاركة في مواجهة الدربي يوم غد أمام ريال مدريد على ملعب (واندا ميتروبوليتانو).
وقال في هذا الصدد “لم أشاهد ما حدث مع موراتا (لقد دخل في مشادة وجها لوجه مع أحد لاعبي مايوركا قبل أن يغادر أرض الملعب). لا أعلم لماذا تصرف بهذه الطريقة، لا يمكنني قول أي شيء في هذه النقطة”.
وأبدى الـ’تشولو’ “سعادته” بالهدفين اللذين سجلهما دييجو كوستا والبرتغالي الواعد جواو فيليكس “لأنهما يلعبان في الهجوم وكانا بحاجة ماسة للتسجيل”.
وأتم “فريق يضم عناصر جديدة مثلنا، يمتلك هذا الجزء المهم من الحياة وهو التواضع، واحترام المنافس، وهو ما يجعل الأمور تتحسن بمرور الوقت. وعندما يكون موراتا وكوريا وكوستا في حالتهم، تتعدد الخيارات الهجومية لدينا، وتزداد فرصنا في الفوز، ولا يمكن نسيان موهبة جواو فيليكس”. واستعاد “الروخيبلانكوس” بهذه النتيجة نغمة الفوز بعد جولتين شهدتا خسارة وتعادل.-(إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock