رياضة محلية

سليمان: سعيد بتدوين اسم بلدي جيبوتي في المحافل الرياضية العالمية

موسكو – أعاد العداء عين الله سليمان تدوين اسم بلاده جيبوتي في سجلات بطولة العالم لألعاب القوى عندما أحرز برونزية سباق 800 م في النسخة الرابعة المقامة حاليا على ملعب لوجنيكي في موسكو حتى الأحد المقبل.
منح سليمان بلاده الميدالية الأولى منذ 22 عاما وتحديدا منذ بطولة العالم للعام 1991 عندما توج احمد صلاح بفضية الماراثون، والثالثة في تاريخ المونديال بعد فضية صلاح أيضا في الماراثون العام 1987 في روما، كما افتتح سليمان (20 عاما) رصيد العرب من الميداليات في مونديال موسكو.
قطع سليمان مسافة السباق بزمن 76ر43ر1 دقيقة، خلف الاثيوبي محمد أمان صاحب الذهبية (31ر43ر1 دقيقة) والأميركي نيك سيموندز صاحب الفضية (55ر43ر1 دقيقة).
وأعرب سليمان عن فخره الكبير بمنح بلاده أول ميدالية في بطولة العالم بعد 22 عاما وقال في تصريح لوكالة “فرانس برس”: “لا أجد الكلمات للتعبير عن فرحتي، هذا إنجاز لبلدي أولا ولي شخصيا وللعرب أجمعين، لطالما تمنى العديد من الرياضيين والرياضيات في بلدي تحقيق هذا الإنجاز لكنهم لم يوفقوا، لكني وبفضل تداريبي الشاقة تمكنت من نيل هذا الشرف”، مضيفا “لم أكن رأيت النور عندما رفع صلاح علم جيبوتي في مونديالي روما وطوكيو، لكنني الآن أشعر وكأنني كنت متواجدا فالفرحة عارمة والأحاسيس لا توصف، لا يسعني إلا أن أقول بانني سعيد جدا بما حققته اليوم، لطالما انتظرت جيبوتي انجازا في بطولة العالم خاصة أنها غابت عن دورات كثيرة”.
وتابع “كانت الميدالية صعبة المنال خاصة أنني كنت في المركز الأخير في المئتي متر الاخيرة لكنني انطلقت بسرعة الصاروخ ونجحت في الدخول بين الثلاثة الأوائل”.
وفك سليمان النحس الذي لازم العدائين والعداءات العرب في الأيام الثلاثة الأولى من البطولة حيث حققوا نتائج مخيبة. وكان سليمان أحد عداءين عرب (السعودي عبد العزيز محمد لادان الذي حل في المركز الأخير) تمكنا من حجز بطاقتهما إلى الدور النهائي بين 7 عدائين خاضوا التصفيات.
وعلى الرغم من صغر سنه ونقص خبرته فإن سليمان استطاع أن يفجر طاقاته قبل بطولة العالم بتسجيله ثالث أفضل رقم هذا العام 63ر43ر1 دقيقة في لقاء سولينتونا السويدي. وقال في هذا الصدد: “صحيح أن الخبرة لها دور بارز وأساسي في جميع البطولات، لكن مجاراتي لـ(السوداني ابو بكر) كاكي في التدريبات علمتني الكثير خصوصا الاصرار وعدم الاستسلام والركض حتى السنتمتر الأخير واضعا في الاعتبار أن المواعيد الكبرى تخلق مفاجآت مدوية”.
وكرر سليمان إنجاز زميله في التدريبات كاكي في مونديال دايغو عندما افتتح الاخير باكورة الميداليات العربية بفضية سباق 800 م وفي اليوم الرابع ايضا عندما دون اسم بلاده للمرة الأولى في تاريخ بطولات العالم.
وغاب كاكي عن النسخة الحالية بسبب الاصابة على غرار الكيني ديفيد روديشا حامل اللقبين العالمي والاولمبي والرقم القياسي العالمي للسباق. وتابع سليمان “كنت مستعدا بدنيا ومعنويا، ركزت منذ البداية وعملت على تفادي ارتكاب أي خطأ لانه لا مجال للتعويض وسط كوكبة من أفضل العدائين في هذا الاختصاص”.
وأردف قائلا: “انا فخور بانجازي الذي ساهمت من خلاله في اظهار اسم جيبوتي مجددا في جدول الميداليات في بطولة العالم”، مضيفا “أتمنى أن يكون تتويجي فاتحة خير على باقي العدائين والعداءات العرب لحصد المزيد من الميداليات في البطولة العالمية”.
ولم يخف سليمان أمله في احراز ميدالية ثانية في النسخة الحالية حيث يخوض غمار سباق 1500 م علما بأنه بلغ صباح أمس نصف النهائي بحلوله رابعا في المجموعة الثالثة. وقال “كل شىء ممكن، أتمنى الصعود مرة ثانية على منصة التتويج، أعرف بأن الامر صعب جدا لكنني أؤمن بحظوظي وسأبذل كل ما في وسعي من أجل النجاح”. -(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock