منوعات

فرقة زفاف تنعش تقليد المسحراتي في الخليل

الخليل- تقوم مجموعة من الفلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية بدور المسحراتي.. يظهرون في الحواري المعتمة لإيقاظ الناس من أجل أن يتناولوا السحور قبل أن يبدأوا صوم يوم جديد في شهر رمضان.
أفراد هؤلاء المجموعة في الأصل يمثلون فرقة موسيقية مختصة بزفاف العرسان تُسمى فرقة وطن.. وخلال رمضان يقوم مُغني الفرقة ومديرها فرج أبو شخيدم بدور المسحراتي.
قال أبو شخيدم “أحببنا أن نشكل الفرقة هذه في شهر الخير.. شهر رمضان. نؤدي دور المسحراتي لأنه بصراحة من سنين طويلة نفقد هذا التراث الفلسطيني الذي عودنا عليه أجدادنا. فأحببنا أن نعيده ونذكر الناس فيه”.
وتجوب مجموعة المسحراتي شوارع مدينة الخليل وهم يقرعون أنواعا مختلفة من الطبول بينما ينشدون ويذكرون الله ويصلون على النبي محمد عليه السلام.
أضاف أبو شخيدم “مسحراتي بالسابق لم يكن فرقة كاملة. كان المسحراتي عبارة عن شخص واحد وطبل. اليوم نحن ما شاء الله بعدد أكبر من الشباب. بآلات أكثر حتى نوصل الصوت ويكون أعلى لأن كثافة السكان ازدادت على السابق. وإن شاء الله نكون قد أدينا ذلك بالشكل الصحيح”.
وأعرب عضو فرقة “وطن” نصر ادعيسي عن أهمية الحفاظ على ما يعتبره تقليدا إسلاميا.
وقال ادعيسي “أحببنا أن نؤكد لأهل البلد القديمة أنه حتى بعد منتصف الليل ورغم الظروف الصعبة ورغم تواجد الاحتلال أننا سنزوركم ومعكم قلباً بقلب”.
والخليل تضم مناطق مقسمة يخضع بعضها لسيطرة فلسطينية وبعضها لسيطرة اسرائيلية بموجب اتفاق موقع العام 1997.
وقال مُقيم بالبلدة القديمة في الخليل يُدعى ثائر زاهر، إنه أصبح يرى الناس يخرجون من بيوتهم بعد منتصف الليل.
وأضاف “أنه أول مرة يحدث مثل ذلك في الخليل عندنا، فالناس لا يخرجون من البيوت بعد 12 (ليلا). والآن فيه مسحراتي صاروا ينزلون ويروحون، لا يخشون الاحتلال”.
ويعيش نحو نصف مليون مستوطن إسرائيلي بين 2.4 مليون فلسطيني في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وهي أراض احتلتها إسرائيل في حرب العام 1967 ويسعى الفلسطينيون حاليا لإقامة دولة لهم عليها إلى جانب قطاع غزة.-(رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock