أفكار ومواقف

“قضية التشويش”.. بناء الأزمة بدلا من احتوائها!

تسلّمت الحكومة الأردنية أمس ردّاً جديداً من قناة الجزيرة الرياضية، ضمن سلسلة الرسائل الرسمية المتبادلة بين الطرفين.


الجديد في موقف الجزيرة هو التراجع عن فكرة “الحل الثنائي” (الذي استبطنته الرسائل السابقة) إلى التوجه نحو “تدويل الأزمة”، إذ يتضمن الرد طلباً صريحاً بتشكيل لجنة تحقيق دولية تضمّ “طرفي الأزمة” وخبراء دوليين، وعضواً من اتحاد كرة القدم العالمي “الفيفا”، على أن يتم عرض التقارير والبيانات (التي بحوزة القناة) على اللجنة، التي سيجري التوافق مع الأردن على تشكيلها، في حال قبلت الحكومة الأردنية بذلك.


الموقف الأردني الرسمي لم يعلن بعد، لكن في التفاصيل ثمة استياء رسمي شديد من الجزيرة، سواء في طريقة التعامل أو حتى في اللغة المستخدمة في الرسائل والردود.


الانزعاج (أوّلاً) من أسلوب التشهير الذي تستخدمه القناة مع الأردن، إذ تسبق أيّ خطاب رسمي للحكومة الأردنية بتسريب خبر عبر القناة، كما حدث في الرسالة الأخيرة التي قامت القناة ببثّها قبل تسليمها رسمياً للأردن، ما حدا بالحكومة هذه المرّة إلى تسلّمها عبر البريد، طالما أنّها عرفت بمضمونها من القناة مسبقاً.


الانزعاج الرسمي (ثانياً) هو من انتفاء “مبدأ حسن النوايا” تماماً في خطاب القناة، فإذا كانت هنالك شكوك وبيانات بحوزتها، فالأصل أن تسلّمها إلى الحكومة الأردنية لتقوم بفحصها وإجراء اللازم. لكن ردّ القناة الأخير يريد من الأردن القبول ابتداءً بأنّه متهم بالتشويش والخضوع للجنة دولية، وهو ما ترفضه الحكومة الأردنية من حيث المبدأ.


في هذه الأجواء، فإنّ ردّ الحكومة الأردنية، الذي سيأتي غالباً بعد أيام، سيكون برفض موقف الجزيرة، بل والاحتفاظ بحق حماية سمعة الأردن وصورته قانونياً وسياسياً، التي تتعرّض للتشهير عبر القناة، من خلال التقارير والأخبار التي تبثها وكأنّها حقائق مطلقة، وليست ادعاءات لم تثبت صحّتها.


من الواضح، إذن، أنّ سلسلة الردود والكتب المتبادلة بين الأردن والقناة لا تذهب باتجاه احتواء الأزمة، والوصول إلى تفاهمات لحلول فنية تسمح بكشف الحقيقة، بل على النقيض من ذلك تماماً، فإنّ ما يحدث حالياً هو عملية بناء للأزمة وتسخين لها، ومراكمة التفسيرات والتأويلات السلبية للنوايا والمواقف، وفي نهاية اليوم سنصبح أمام أزمة سياسية تتجاوز قضية التشويش بين البلدين.


المخرج الحالي من عملية التصعيد يكمن بالتوافق على جهة رسمية عربية فنيّة مخوّلة بالنظر في دعوى الجزيرة والبيانات التي في حوزتها، وبالغضب الأردني من عملية التشهير الإعلامي، وفي الوقت نفسه قيام وسيط عربي (مثل السعودية) بوضع الأزمة ضمن حدودها الدنيا، قبل أن تأخذ مخرجاتها منحنى آخر.

تعليق واحد

  1. الأمر زاد عن حده كثيرا !!
    بصراحة الموضوع زاد عن حده المنطقي أستاذ محمد و لا يدخل الى ذهن عاقل أن ما تفتعله الجزيرة هو من باب محاسبة الأردن على ادعاءات التشويش. بل دعني أقبل تماما هذه المرة على نظرية المؤامرة,لأنني أظن أن مآربا "غير فنية" هي التي تحرك هذه الجهات الرسمية و غير الرسمية مدججة بالعبارات الكبيرة و المعايير التي لا تصلح الا لمخاطبة معاقل أعداء تم ضبطهم متلبسين في جرم التحضير لمخطط ارهابي سيضرب في العمق الاستراتيجي ! و الله عيب ! لكنني و مع تحفظي على تهويل القضية أشارك الكاتب على ضرورة تدخل طرف ثالث لوضع الأزمة ضمن الحدود الدنيا كما ذكرت في مقالك أستاذي الكريم .و أتمنى أن تهب الأقلام الأردنية و العربية العاقلة للرد على هذا التصعيد الممنهج فان لم يكن لدينا في الأردن "جزيرة" لا يعني أننا قاصرون على القراءة و التحليل و الرد و حتى على الاعتذار المؤدب ان لزم الأمر !!

  2. ضعوا المشكلة خلفكم
    اليس من الغرابة ان يكون تلفزيون الجزيرة ندا لحكومة لها استقلاليتها ، وتاريخها ، والأعتراف بها كدولة لها كيانها ـ وعضوة فعالة في الامم المتحدة ومنظماتها أن تعطي المشكلة حجما أكبر من حجمها ، وتعطي تلفزيون الجزيرةاكثر ما يستاهله؟

  3. weak up
    (Ajazerah state and Jordan government) this formula doesn’t work and no sense. It should be ( Aljazerah channel and Jordan TV) not government !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! Please join me to wake up our government ….our government is very very weak

  4. قضية
    انا بحض الحكومة تقوم ترفع قضية وما تستنى الجزيرة وقصصهخا الطرمة.
    يرفعو قضية عليها في المحاكم الاردنية والمحاكم الخارجية والقطرية.
    وخلينا نشوف

  5. Aljazeera and Jordan
    But if jordan is very confident that they are not the source of this issue then why they dont accept a 3rd party entity.i dont think al jazeera is so stubid to claim without any evidence!

  6. رهان الجزيرة على رد الاردن
    ما هو المنحى الاخر الذي يمكن ان تسير به العلاقة بين الاردن و قناة الجزيرة او فلنقبل بين الاردن و قطر. انا اعتقد بأن الجزيرة تراهن على رفض الاردن لتشكيل لجنة دولية للبحث في إتهاماتها و هذا سيأدي الى تمادي الجزيرة في عنجهيتها و هجومها على الأردن و الافضل هو تقدم الاردن بطلب الى الفيفا بتشكيل لجنة دولية محايدة للنظر في الوثائق التي تمتلكها الجزيرة و أن لا يرسل بإي رد الى الجزيرة مباشرة بل يكون الخطاب من خلال الفيفا.
    أما طلب الوساطة من أحد لحل هذا النزاع عربيا فسينظر اليه على أنه رغبة من الاردن في أن تغفر له الجزيرة هذا الخطأ و لن يسهم في إظهار الحق إلا إذا كنا مدانيين فعلا فعندها فقط سنطلب تدخل العرب لطي هذه الصفحة أما و ما زلنا ندعي بأننا لسنا طرفا في هذا التخريف و الادعاء الكاذب من الجزيرة فيجب قط الطريق نهائيا على الجزيرة بنقل الملف الى الفيفا و مطالبة الجزيرة بالاعتذار الرسمي و الصريح عن هذا التلفيق.

  7. ان هي اقبلت !!
    صباح الخير

    عادة يحرص ذوي المصالح المتبادلة على التوافق ومحاولة ايجاد حلول وسط لتجاوز الازمات .

    هل يوجد مصالح مشتركة بين الاردن (المملكة الاردنية الهاشمية ) والجزيرة ( فضائية فضائحية صفراء ؟؟؟)؟؟

    الجزيرة اعنادت خلال السنوات الماضية على التعامل مع الاردن بعدائية واضحة وتقارير امتازت بدس السم في العسل ، للاسف كان الاردن وعبر كل تلك الفترة يقوم بالرد على استحياء ودائما كانه الطرف الضعيف والمتهم ؟؟

    في نفس الموضوع السابق -موضوع التشويش _ تم اتهام مصر في حينه والتهديد والتلويح بالمقاضاة وغيرها !! ثم الاردن وربما غدا السعودية والحبل على الجرار

    الى متى هذا الخوف على مشاعر الجزيرة ؟؟ وهل كانت تراعي مشاعر احد ؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock