رياضة محلية

كابوس الاحتراف الآسيوي

د. محمد مطاوع


عاشت الأندية الأردنية قبل عدة شهور، حالة من التخبط والحيرة، وهي تتلقى المعلومة تلو الأخرى، عن شروط الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لتطبيق الاحتراف في الأردن، حيث كشفت المعلومات التي قيل أنها قوانين وتعليمات لا يمكن تجاوزها حتى يصبح النادي محترفا، ضرورة أن يتحول النادي إلى كيان تجاري، وأن تكون له ملفات مالية منفصلة، ومراقبة من قبل متخصصين في الأمور المحاسبية، وأن يكون له ملعب يتسع لخمسة آلاف شخص على الأقل، وملاعب تدريبية ومرافق رياضية واجتماعية، وأن يعين مديرا للنادي يشرف على كافة الأمور، إلى جانب العديد العديد من الشروط التي لا يتسع المجال لذكرها.


لقد انهارت كل طلبات الاتحاد الآسيوي من أنديتنا، بمجرد الطريقة البعيدة كل البعد عن الاحتراف التي تعامل فيها مع قضية النادي الفيصلي ومسألة “إبعاده” عن المنافسة على لقب كأس الاتحاد الآسيوي، فالنادي وعن طريق اتحاد الكرة الأردني، قام بكل ما عليه من تسجيل الاعتراض على مشاركة لاعب نادي المجد السوري خالد البابا وأكثر من مرة، وكان يمكن الحكم فيها “على التليفون” نظرا لوضوحها ووجود نص قانوني حاسم فيها.


ولن نبتعد كثيرا عن حالة الارتباك التي يعيشها الاتحاد الآسيوي، عندما منع لاعب الوحدات عوض راغب من مشاركة ناديه في ذات البطولة كونه لا يحمل رقما وطنيا، ومطالبة ناديه باعتماده كلاعب محترف من خارج الأردن، على الرغم من مشاركة اللاعب في صفوف المنتخب الوطني عدة مرات، إلى جانب عدم الطلب من اللاعبين المحترفين الأجانب أرقاما وطنية واعتماد جوازات سفرهم لغايات تثبيت اعتمادهم في البطولة.


نسمع ونقرأ عن قضايا تحدث في الكرة الأوروبية، ونتابع تلك القرارت الحاسمة التي يتخذها الاتحاد الأوروبي في غضون ساعات من القضية، ولعل في قصة إيقاف لاعب نادي تشلسي دروغبا أوروبيا خير مثال على ذلك، على خلفية تصرفاته عقب مبارة قبل نهائي دوري الأبطال مع فريق برشلونة، وغيرها الكثير من الأمثلة التي تؤكد على الطريقة الرائعة التي يطبق فيها الاحتراف.


السؤال الذي يحق لنا طرحه بغض النظر عن القرارات التي سيتخذها الاتحاد الآسيوي في قضية النادي الفيصلي، والتي أعتقد شخصيا أنها لن تنصف الفيصلي ولن تعيده للبطولة كون الدور الثاني أقيم وانتهت مبارياته..هل يدار الاتحاد الآسيوي الذي يحمل لواء الاحتراف، من قبل أشخاص هواة..أم أن وراء الأكمة ما وراءها؟


[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock