آخر الأخبار

كي مون: الدعم الحالي لسد احتياجات اللاجئين السوريين في الأردن غير كاف

المفرق – قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ان “الدعم الحالي لسد احتياجات اللاجئين السوريين المقيمين في الاردن غير كاف”، ما يتطلب قيام المجتمعات الدولية بواجباتها تجاه الاردن واللاجئين السوريين.
جاء ذلك خلال زيارته امس لمخيم الزعتري بمحافظة المفرق، لتقييم الوضع والاطلاع على ارض الواقع على اوضاع اللاجئين السوريين في المخيم.
وأكد كي مون الدور الكبير للاردن تجاه اللاجئين السوريين وتقديمه خدمات لهم للتخفيف من عبء الحياة عليهم.
ولفت خلال جولته الميدانية صباح أمس بمخيم الزعتري الى استمرار الأمم المتحدة بمساعدة اللاجئين السوريين في الاردن عبر المنظمات الدولية والإنسانية، لتقديم ما يلزم للتخفيف من العبء الكبير على المملكة في مواجهة تداعيات الأزمة السورية.
واضاف انه سيحث المجتمعات الدولية لمواصلة العمل وحشد الدعم لتمكين الدول المستضيفة للاجئين السوريين من القيام بدورها الإنساني المطلوب.
ولفت للتغيرات الايجابية التي طرأت على مخيم الزعتري، ومدى توافر مختلف خدمات وامكانيات، وجهت للاجئين السوريين لحياة نحو الافضل، قائلا انها لا تغني عن تفكيرهم في العودة لبلادهم.
واكد كي مون في رسالة وجهها للاجئين حول رؤية المستقبل، أهمية العودة للوطن عبر جهد سياسي، لن يتوقف لحل الازمة، مؤكدا ضرورة الإسراع بحل الأزمة السورية في القريب العاجل.
من جهته، اكد رئيس البنك الدولي جيم يونغ الذي رافق كي مون في الجولة، أهمية الدور الكبير الذي تميز به الاردن تجاه اللاجئين السوريين.
وأكد يونغ استمرار البنك بدعم برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطنين في ضوء ما يقوم به الاردن من جهود، يشهد لها المجتمع الدولي.
وأكد مدير مديرية شؤون مخيمات اللاجئين السوريين العميد جهد مطر، أهمية زيارة كي مون، والتي جاءت نتيجة للدعم المتواصل والمتابعة الحثيثة من جلالة الملك، ونتيجة لمؤتمر لندن وما انبثق عنه.
ولفت الى أن هذه الجهود ترسخ العمل الانساني والدعم الدولي للمملكة، ليتسنى لها القيام بدورها في تحمل اعباء اللجوء السوري على اراضيها.
وقدم مطر للكي مون والوفد المرافق، شرحا مفصلاً حول الخدمات المقدمة للاجئين والمرافق الخدمية وما يتحمله الاردن من أعباء جراء لجوء سوريين للملكة.
من جهته، أشار ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الاردن أندرو هاربر للخدمات والدعم المطلوب لدعم الأردن، ليتمكن من القيام بواجبه الإنساني.
واستعرض اوضاع اللاجئين السوريين وما يقدم لهم من خدمات على المستوى المعيشي الغذائي والتعليمي والصحي والبنية التحتية، اضافة الى ابرز احتياجاتهم.
وقام كي مون بجولة على مرافق المخيم والمدارس، والتقى لاجئين سوريين، عبروا عن أملهم بسرعة حل أزمة بلادهم، واستمع لقصص من معاناتهم، ومطالب بتخفيف آثار اللجوء، كما جال على بازار من اعمال السيدات اللاجئات السوريات، وبتنظيم من منظمة الامم المتحدة للمرأة.-(بترا- منال شلباية)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock