فنون

“ليالي القلعة” تطلق فعالياتها بأمسية موسيقية

معتصم الرقاد

عمان–  بأمسية فنية متميزة للموسيقار الأردني طلال أبو الراغب انطلقت أول من أمس فعاليات ليالي القلعة “طلة وحكاية” للعام الثاني على التوالي، وذلك في موقع جبل القلعة.
وزير السياحة والآثار نايف الفايز أكد خلال حفل الافتتاح الذي حضره رئيس الوزراء فايز الطراونة وعدد من الوزراء، أن فعاليات العام الحالي ستكون مشابهة لتلك التي عقدت العام الماضي، لكن بشكل أكثر تنظيما وتوسعا؛ مبينا أن الحفلات الشعبية والمطاعم ستكون بأسعار تشجيعية وفي متناول الجميع ومن كافة الفئات، إضافة إلى العمل على حل مشكلة الاختناقات المرورية والاصطفافات.
وذكر أن الوزارة بالتعاون والتنسيق مع العديد من الجهات ذات العلاقة قامت بوضع آلية مخصصة لتنظيم جذب الزوار والمواطنين من كافة المواقع والمناطق في العاصمة عمان وخارجها، منوها إلى أن المهرجان سيترك بصمة واضحة وعلامة فارقة خلال شهر رمضان المبارك.
وذهب الفايز إلى أن المهرجان يستمر حتى التاسع والعشرين من الشهر الفضيل، مبينا أنه يأتي ضمن سلسلة متكاملة من النشاطات والمهرجانات التي سيتم إطلاقها في موسم الصيف الحالي، بهدف تنشيط السياحة المحلية ومساعدة السائح العربي على الاستمتاع بأجواء الصيف في المملكة، وبخاصة في عمان وإطالة مدة إقامة السائح بما يعود بالنتائج الايجابية على القطاع السياحي الأردني بشكل عام سواء بشكل مباشر أوغير مباشر.
وأضاف أن هذا المهرجان يأتي ضمن الأهداف التي وضعتها الوزارة للمحافظة على رأس المال المحلي والإبقاء عليه داخل الوطن، وتعزيز البعد الحضاري لدى المواطنين وربطهم بالموقع وتاريخه وإشراكهم في المسؤولية ليكونوا جزءاً من العملية.
وافتتح الموسيقار أبو الراغب أمسيته بمقطوعة “بداية”، التي حملت جمهور القلعة فيها إلى عالم الحب والعشق، ومن ثم انتقل بهم إلى “صبية”، هذه المقطوعة التي يختزل فيها الوطن، حيث صدحت فيها إحدى عضوات الكورال.
ومن بين ما قدم أبوالراغب مقطوعة “المنفى”، التي تتسارع فيها الدقات المتعاقبة الموزعة على الآلات الموسيقية المختلفة.
ومن ثم اختار أبو الراغب أن يقدم لجمهوره معزوفة “شامة والبحر”، التي تمزج بين روح الماضي والعصر الحالي وروح المغامرة.
وانسجاما مع روح الشهر الفضيل قدم أبو الراغب مقطوعة “تعبد”، التي لاءم بينها وبين الطقوس الرمضانية ليندمج معها الحضور.
ومن بين مقطوعاته الموسيقية المميزة التي امتع بها جمهور القلعة في أولى أمسياتها؛ “فراسة”، “المنفى”، “رحال”، “امرأة بيضاء”، “أقدام من الشرق”، “أنا عائد”، “رجل قديم”، “موسيقى وماء”، “بداية”، “تعبد”، وغيرها.
واستطاع أبو الراغب أن يقدم خلال أمسيته عرضا متنوعا ملحوظا في الموسيقى والمقطوعات الموسيقية، التي ألفها بجهد خاص.
وشكر أبو الراغب في حديث إلى “الغد” إدارة ليالي القلعة على استضافته في ليلة الافتتاح، مؤكدا أن قلبه وروحه مع الأهل في سورية وفلسطين وآلامهم تسكن قلبه.
يذكر أن أبو الراغب من المؤلفين الموسيقيين القلائل على مستوى الأردن والوطن العربي، الذين احتفظوا بالنغمة الأصيلة والموسيقى التراثية ووظفوها لصالح المجتمع وخدمة الذوق العام تجاه الفن.
وتهدف “ليالي القلعة، طلة وحكاية” والتي تقدمها وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع أمانة عمان وجمعية سكان جبل عمان (جارا)، إلى تشجيع وجذب السياحة وتفعيل المواقع الأثرية.
ويتميز المهرجان، بتنوع العروض التي سيشملها إضافة إلى إطلاقه فعاليات للتسوق وتوفير أجواء وسهرات رمضانية تتواءم مع شهر رمضان المبارك وطقوسه.
ويشمل المهرجان فعاليات موسيقية وفقرات ترفيهية، ومشروبات وتسالي رمضانية، وما يميز هذا العام وجود منطقة مخصصة للأطفال، إضافة الى العديد من الفنانين والمطربين الأردنيين، ومسرحية، وعروض كوميدية فكاهية.
ويشارك في المهرجان العديد من أبناء المجتمع المحلي من خلال توفير فرص عمل لهم، وطاولات عرض لبيع المنتجات الحرفية والتراثية. وستقام الفعاليات في أجواء رمضانية بعد وقت الإفطار وتستمر حتى موعد السحور حيث تقدم فيها المشروبات والمأكولات الرمضانية.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock