آخر الأخبار حياتنا

مذكرات رجل متشرد في قائمة الكتب الأكثر مبيعا في فرنسا

عمان–الغد- قفزت مذكرات رجل متشرد بلا مأوى يتسول في شوارع باريس منذ 27 عاما، لتكون من أكثر الكتب مبيعا خلال فترة ما قبل عيد الميلاد. الكتاب الذي جاء في 176 صفحة بتوقيع جان ماري روفول، وبعنوان “حياتي كمتسول: حياة في الشوارع”، باع زهاء 50 ألف نسخة حتى الآن، ما يمكن أن يؤمن لصاحبه وضعا مختلفا.
وبينما كان يجمع القطع المعدنية في كوبه البلاستيكي الأسبوع الحالي، ويرتدي قبعة سانتا كلوز، قال مازحا: “مال من أجل زي متشرد، من فضلك.” روفول (47 عاما)، بدأ بتدوين قصة حياته منذ عامين في دفاتر مدرسية بينما كان يجلس على مقاعد الحديقة.
وحصل روفول على مساعدة في التحرير والكتابة من قبل وزير الداخلية الفرنسي الأسبق جان لوي ديبري، الذي تعرف عليه بعد أن عرض على المتشرد أن يعتني بدراجته الهوائية بينما يقوم ديبري بالتسوق في شارع الشانزليزيه. في الكتاب يحكي روفول كيف أن صداقتهما، هو والوزير السابق، تعززت حين رآهما زوجان يدردشان، وقالا بدهشة “انظروا، إنه ديبري مع متشرد”.
الآن، ورغم كل المبيعات وظهوره على التلفزيون في البرنامج الحواري مع ميشال دراكر، إلا أن روفول ما يزال في الشارع، بانتظار أرباح كتابه الذي تم نشره من قبل كالمان ليفي.
يقول روفول إنه حصل على سلفة صغيرة واستخدمها في شراء هاتف ذكي لمواكبة العدد المتزايد من متابعيه على فيسبوك، حيث تظهر صورته الشخصية الرئيسية مع فأر على كتفه.
ويضيف روفول لمراسلة وكالة فرانس برس سيسيلي أزارو: “خلال 10 أشهر سوف أبدأ بالحصول على حقوق التأليف، رغم أنني أفضل أن أحصل عليها في الحال. الناس يكتبون إلي من كل مكان، كما أنه يتم توقيفي يوميا من قبل أشخاص قرأوا كتابي مؤخرا. في الأسبوع الماضي تمت دعوتي إلى أحد المطاعم من قبل رجل من ولاية تينيسي الأميركية، والذي اشترى 15 نسخة من كتابي، كما أن شخصا آخر جلب لي من سويسرا علبة شوكولاته”.
ويروي روفول كيف أن أمه تخلت عنه عندما كان طفلا صغيرا، وأنه تربى على يد والده مدمن الكحول. وفي أوائل العشرينيات من عمره، انتهى به المطاف في الشوارع بعد أن فقد وظيفته كنادل. ويأمل روفول فى أن يساعد الكتاب في تغيير نظرة الناس إلى المشردين. ويضيف “الناس الذين قرأوا الكتاب يقولون إنهم ينظرون إلينا بشكل مختلف الآن”.
وبفضل هذا الكتاب، فقد تم لم شمل روغول مع أحد إخوته المفقودين منذ زمن طويل. ويضيف: “رآني على شاشة التلفزيون ولم يعلم أنني كنت بلا مأوى. عندما تكون في الشوارع، تشعر بالخجل وتتقوقع على نفسك. الآن لدي بنات أخ وأبناء أخ يريدون رؤيتي..  تخيلي. بينما كنت قضيت طوال عمري وحيدا”.
في كتابه الشهير “السقوط والخروج” الذي صدر العام 1933، في باريس ولندن، كتب جورج أورويل: “ليس هناك سوى طريقة واحدة لكسب المال من الكتابة، وهو الزواج من ابنة ناشر”. بالنسبة إلى روفول، هذا كلام غير صحيح، وهو الذي يأمل في استخدام الأرباح لفتح كشك “بان كيك”. ويضيف: “عندما يكون لدي شقتي الخاصة سوف أشتري جهاز كمبيوتر حتى أتمكن من مواصلة تأليف الكتب.”

مارتن شيلتون – المحرر الثقافي
 في “التيليغراف”
ترجمات “الغد”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock