ثقافة

مهرجان دبي يسلط الضوء على الشعر اللبناني ويحتفي بدرويش والشابي

 


عمان – الغد – تنطلق يوم الأربعاء المقبل الدورة الثانية من مهرجان دبي الدولي للشعر، بهاجس تحقيق التواصل الإنساني عبر الشعر بوصفه لغة فائقة الشفافية توحّد المشاعر الإنسانية في أجواء مفعمة بالقوافي والموسيقى.


ويشارك من الأردن الشاعر سعدالدين في فعاليات المهرجان الذي يستمر حتى الحادي عشر من الشهر الحالي، ويهدف إلى دعم الشعراء العرب عبر إتاحة فرصة التلاقي المباشر بينهم وبين شعراء العالم، والتشجيع على ترجمة الشعر من لغات العالم إلى العربية وبالعكس.


إدارة المهرجان أكدت عزمها تسليط الضوء على الإرث الحضاري الغني الذي يزخر به الأدب اللبناني، وذلك بتنظيمها لسلسلة من الأمسيات الشعرية المتنوعة التي ستقام طيلة فترة المهرجان على مدار أسبوع.


وبيّن المدير التنفيذي للمهرجان أن الأدب والشعر احتل مكانة بارزة في المشهد الثقافي اللبناني على المستويين التقليدي والمعاصر على حد سواء، لافتا إلى أن ذلك التنوع عكس مدى ثراء النسيج الاجتماعي اللبناني، ورصد في الوقت نفسه الأحداث الثقافية والسياسية التي شهدها لبنان.


ولفت إلى أن “الأدب اللبناني خرّج بعضاً من أبرز الأسماء العالمية المعروفة كخليل جبران، وجريس حلبي، وإميلي نصرالله، وحنان الشيخ”.


ويحيي الأمسيات الشعرية نخبة من أبرز الشعراء اللبنانيين المعروفين وهم زاهي وهبي، وجمانة حداد، وعبدو وازن، وشوقي بزي.


وتنظم فعاليات المهرجان في مركز دبي التجاري العالمي، ويستضيف سلسلة من الأنشطة التي تتضمن إحياء عدد من الأمسيات الشعرية، وتنظيم المعارض الأدبية، والنشاطات الثقافية.


وفي إطار فعاليات الدورة الأولى لمهرجان دبي الدولي للشعر، يشارك الشاعر زاهي وهبي في أمسية شعرية يوم الجمعة المقبل في مسرح مدينة جميرا، وفي نفس الأمسية الشعرية، تشارك الشاعرة جمانة حداد.


أما الشاعر عبدو وازن فيحيي أمسية شعرية يوم الأربعاء المقبل في مسرح مدينة جميرا، كما يشارك الشاعر شوقي بزي في أمسية شعرية يحييها يوم السبت المقبل على مسرح مدينة جميرا.


كما يحيي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أمسية شعرية في السابع من آذار (مارس)، ويشاركه فيها ولي عهد دبي سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم.


المهرجان يحتفي بالشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويس، ويخصص له أمسية يتم خلالها تقديم قراءات لقصائد نظمها أصحابها للمناسبة، بالإضافة إلى مجموعة من الكلمات التي تعبر عن شجون من عرفوا الشاعر الراحل عن قرب.


وتقام الأمسية بحضور عدد من المقربين من حياة الشاعر الراحل ومنهم أصدقاء له، بالإضافة إلى شعراء عرب ومهتمين بالشعر مثل الممثل المسرحي رفيق علي أحمد، والإعلامي زاهي وهبي، والشاعر غسان زقطان، والمطربة مكادي نحاس، والإعلامية بروين حبيب، والعديد من الأسماء الأخرى.


ويتوقف المهرجان كذلك عند الذكرى المئوية لميلاد شاعر الإرادة العربية أبو القاسم الشابي صاحب البيت الأكثر شهرة في الشعر الوطني والانتصار للحياة “إذا الشعب يوما أراد الحياة .. فلا بد أن يستجيب القدر” وذلك بتنظيم أمسية خاصة لشعر الشابي ضمن فعاليات المهرجان يوم السادس من الشهر الحالي في بيت دبي للشعر بمنطقة الشندغة.


كما يتضمن المهرجان فعالية “سوق عكاظ” التي ستعيد إلى الأذهان صورة الساحة الشعرية الثرية بالمشاركات والفعاليات، حيث حرصت القبائل والعشائر على التواتر على هذه السوق الأدبية المهمة، في حين ستتنوع مواقع فعاليات المهرجان لتشمل عددا من المراكز التجارية في دبي مثل “دبي مول”، و”دبي فيستفال سيتي”، إضافة إلى مدينة جميرا، ومركز دبي التجاري، وبيت دبي للشعر، وكذلك مقار النوادي الاجتماعية للجاليات المختلفة في دبي.


والمهرجان شعري عالمي أطلقه نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 23 حزيران (يونيو) العام 2008.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock