فنون

مهرجان “عمان جاز” ينطلق غدا ويحتفل بمرور 10 سنوات على انطلاقه

فعاليات "موسيقى عالدرج" تنطلق اليوم في الفحيص

يعود مهرجان “عمان جاز” يوم الأربعاء القادم ، ليحتفل بعشر سنوات على انطلاقه في عمان، ويقدم أكثر من 20 عرض موسيقي، تتميز في مضمونها وتفاصيلها حيث تجمع موسيقيون من خلفيات وثقافات مختلفة يجتمعون معا تحت مظلة موسيقى الجاز، كما يشتمل على ورش العمل وإقامات فنية.
ويشارك في المهرجان أكثر من 50 موسيقي من الأردن وألمانيا والنمسا وسوريا وإيطاليا وجزر الكناري – اسبانيا وهولندا واستراليا واوكرانيا والبرتغال ومصر والاردن، ويقام على مدار أربعة أيام على خشبة مسرح المبنى الثقافي الرياضي في جمعية الثقافة والتعليم الأرثوذكسيّة في الشميساني تحت رعاية معالي وزيرة الثقافة هيفاء نجار.
ومهرجان “عمان جاز”، الذي يأتي بتنظيم من “أورانج رد” وبرعاية رئيسية من ريفلكت (أول بنك نيو في الأردن) هو الفعالية السنوية الوحيدة في الأردن المخصصة لموسيقا الجاز ويهدف إلى خلق فرص للتبادل الثقافي وحوار الثقافات، من خلال تقديم عروض موسيقية وعقد الورشات المختلفة.
ويشارك هذا العام مجموعة من الفرق والموسيقيين، بعضهم يقدم عروض مشتركة، وهم: جيرمان لوبيز (اسبانيا)، مجموعة عروة صالح (النمسا)، رامي عطاالله (مصر) ونيكولو ريتشي (ايطاليا) بمشاركة هند حامد وكمال مسلم (الأردن)، ايفجني خمارا (أوكرانيا)، يان ووتر اوستينريك (هولندا) بمشاركة ميشيل راوندز (استراليا) وناصر سلامة (الأردن)، موتيل كايجو (ايطاليا)، زمن الزعتر بمشاركة رمز ساحوري (الأردن) وجيلينو سانتانا (البرتغال)، ثلاثي ال بي تي (المانيا) بمشاركة أحمد بركات (الأردن)

فعاليات “موسيقى عالدرج” ضمن “عمان جاز”
وامتداد لمهرجان جاز عمان، تنطلق فعاليات “موسيقى عالدرج” يوم الثلاثاء القادم 27 أيلول وتقام لأول مرة في مدينة الفحيص. ويشمل 7 عروض موسيقية لموسيقى الجاز وعروض متنوعة من الفلكلور والموسيقى الشرقية والإلكترونية وغيرها من الألوان الموسيقية.
وتقام فعاليات “موسيقى عالدرج” التي تأتي بتنظيم مشترك بين “أورانج رد” ومعهد غوته في الأردن في كل من حارة الرواق وعلى مسرح القناطر، حيث ستتحول الأماكن العامة إلى مسارح تصدح الموسيقى فيها وتقدم للعامة بشكل مجاني.
وتأتي فعاليات “موسيقى عالدرج” بالشراكة مع السفارة النمساوية والسفارة الإيطالية وسفارة هولندا، Societa Dante Alighieri – عمان. وبشراكة استراتيجية مع بلدية الفحيص ورواق البلقاء ووتر زرياب.

من جهتها تقول مؤسسة مهرجان “جاز عمان” لمى حزبون “متحمسة جدا لعودة لمهرجان جاز عمان بعد انقطاع دام سنتين بسبب كورونا، وبكل حب نشارك محبي الموسيقى وموسيقى الجاز برنامج حيوي ومتنوع”، وتضيف “نحتفل هذا العام بعشر سنوات على انطلاق المهرجان الذي واصلنا العمل فيه بالرغم من التحديات، وتعاونا مع العدد من الموسيقيين والأسماء العالمية وموسيقيين من المنطقة والأردن لننقل ابدعاتهم إلى الجمهور في الأردن”.
وتضيف” نحب موسيقى الجاز ونسعى لنشرها لأنها تعبر عن حرية الإنسان وأهمية تكوين علاقة مع هويته”.

يذكر أن مهرجان “جاز عمان” يأتي بدعم من وزارة الثقافة ووزارة السياحة والآثار وهيئة السياحة الأردنية وبلدية الفحيص، و بالشراكة مع معهد غوته – الأردن والسفارة النمساوية والسفارة الإيطالية وسفارة هولندا والسفارة الأوكرانية والسفارة الإسبانية ومعهد سرفانتس ، و LPA Music و Societa Dante Alighieri عمان.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock