صحافة عبرية

ناكرون للجميل يا توماس

يديعوت أحرونوت


الياكيم هعتسني 21/12/2010


مقال الكاتب الشهير توماس فريدمان في “نيويورك تايمز” ينتهي على النحو التالي: “الامر الأهم الذي يمكن للرئيس اوباما ووزيرة خارجيته أن يفعلاه الآن هو ببساطة الخروج من الصورة: على اميركا ان تزيح عن الطريق”.


باستثناء التحفظ على الطريقة التي توصل فيها الى استنتاجه، اسلوب مهين، إنقاص من الكرامة بسبب القرب الزائد (ربما بسبب أصله اليهودي)، حكم زائف ? يوافق على ذلك كل وطني اسرائيلي. وذلك لانه بالفعل على حد قوله: “لا يمكنك ان تتطلع الى السلام أكثر من الطرفين نفسيهما، وهذا ما تفعله اميركا. للاشخاص الذين يُديرون اسرائيل وفلسطين اليوم توجد أولويات اخرى. حان الوقت لندعهم لحالهم ? يعيشون مع النتائج”.


فريدمان المغرور والممتلئ بنفسه سيتفاجأ للسماع بأن “الاغلبية الصامتة” التي يزعم انه يتحدث باسمها، ترى في التدخل الاميركي مشكلة، وليس حلا.


رفض طلب التجميد الاميركي يسميه فريدمان “خيار سائب” من جانب المُتلقين للمساعدات بلا شروط، مثابة مستهلكي المخدرات “الذين يعتقدون بأن بوسعهم أن يتحدوا قوانين التاريخ، الجغرافيا والديمغرافيا”، وأن يطلبوا المال كي يقوموا بما تستوجبه مصلحتهم الواضحة.


من المشوق ان نفحص كيف تمكنت اميركا من خدمة مصالحها الواضحة في فيتنام، ولماذا من شأن ايران والقاعدة أن تحلا محلها في العراق وفي افغانستان. وهناك، ساحة القصور البعيدة آلاف الكيلومترات. أما هنا فهي قرب البيت.


“قوانين التاريخ”؟ هل للفلسطينيين تاريخ؟ وماذا تقول “قوانين الجغرافيا” عن مسافة طلقة مسدس في القدس المُقسمة، وعن دولة محاطة بالأعداء عرض خاصرتها أقل من 20 كم؟.


في المجال الديمغرافي أضاف فريدمان لـ “الضفة الغربية” (“2.5 مليون”) لم يولدوا بعد ولعرب اسرائيل نحو 300 ألف. ومن أين يعرف ان “الاغلبية الصامتة” من اليهود والعرب تؤيد تقسيم البلاد، خلافا لنتائج الانتخابات والاستطلاعات ? بين العرب بالتأكيد؟.


وجملة مهينة اخرى: “اسرائيل، عندما تطلب اميركا ? الدولة التي أنفقت عليكم البلايين ودافعت عنكم في عدد لا حصر له من الأطر الدولية ? منكم ان توقفوا الاستيطان لثلاثة اشهر… فان هناك جوابا صحيحا واحدا، وهو ليس “كم؟”، بل “نعم، ما تريدينه، لانك صديقتنا الوحيدة في العالم””.


فضلا عن النبرة اللاسامية (“كم؟”)، فان الرجل محق: أخذ الصدقات مهين ويخلق تعلقا. ومع ذلك: اميركا ما كانت لتسمي “صديقتنا الوحيدة” من يطلب ان يأخذ منها واشنطن العاصمة والـ “13 بلدة”، عرش ولادتها.


ومع ذلك: اسرائيل بالذات بالفعل أعطت المقابل لاميركا، ولا سيما بالدم. معظم ثمار انتصاراتها اضطرت الى تركها لأعدائها المنتصرين، في صالح المصالح الاميركية. في يوم الغفران امتنعنا عن ضربة مسبقة، حررنا الجيش الثالث وانسحبنا. بالمقابل، اشترت الولايات المتحدة مصر للكتلة الغربية. ولكن حتى اليوم ليس لاميركا ما تستند اليه هنا حقا غيرنا. فكم تدفع هي لقاء مثل هذه القاعدة في اماكن اخرى؟.


صفعة فريدمان رنانة: “كاره الهدايا يعيش”. وبالفعل، تكفينا صداقة معافاة بفعل الأخذ والعطاء على أساس المصالح المتبادلة فقط: في الاستراتيجية العالمية وفي مكافحة الارهاب، في القيم والذخائر الثقافية المشتركة، وفي العلاقات مع ملايين أبناء شعبنا وعشرات ملايين اصدقائنا في الروح، بقوة كتاب الكتب.


فضلا عن ذلك ? “ناكر الجميل”. يساوي الملايين ألا يهينونا ? فريدمان وصحيفته، اوباما وكل الأقلية “الليبرالية” (بالعبرية: اليُسروية)، الذين عندهم مثلما هو عندنا تجد تعبيرها طائفة النخبويين والمتعالين. طائفة لا تمثل الكونغرس (الذي لتوّه أيد الفيتو الاميركي في صالح اسرائيل) ولا الرأي العام، الذي في الانتخابات الاخيرة أيد مؤيدي اسرائيل.


لماذا يجد فريدمان صعوبة في أن يفهم بأن الشعب الطبيعي سيفضل العيش بكسرة الخبز ولن يبيع بالمال وطنه ومستقبله؟ ناهيك عن ان اقتصاد اسرائيل سيتدبر أمره حتى من دون تلك الاموال، اذا كانت مثل هذه، التي تعطيها اميركا من دون ان تكون مصالحها، ومصالحها فقط، تستوجب ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock