منوعات

نصائح لوجه حيوي وصحي

عمان-الغد – الوجه مفتاح الجمال ، لذا لا بد من ايلاء اهتمام مضاعف ببشرة الوجه، ولعل أهم شيء يمكن القيام به هو تنظيف البشرة بعمق ومن ثم اخذ قسط كاف من النوم، وتناول غذاء متوازن ، وترطيب مستمر.
وفيما يلي شرح لما يمكن القيام به للحصول على بشرة متألقة:
النظام الغذائي:  فتناول طعام متوازن يضمن الحصول على بشرة نضرة فالاغذية الغنية بالسكر والدهون تنعكس على الوجه ببثور دهنية وحب الشباب فضلا عن البشرة الزيتية وغيرها مقابل من يتناول طعاما صحيا.
وأكثر ما يلزم البشرة هو تجنب الاطعمة الدسمة والوجبات السريعة واستبدالها بالفاكهة وخضرة غنية بالمكونات الطبيعية التي تمنح البشرة صفاء، مثل تلك الغنية بالفيتامينC، والغنية بالدهون الصحية مثل الأفوكادو كي تبقى متوهجة ورطبة، وتمنحها الترطيب وهي غنية بالأحماض الدهنية الصحية.
ويمكن استخدامها بأشكال مختلفة من أجل تغذية البشرة إما عبر تطبيقها على الوجه كقناع ملطف،  ويشمل هذا هرس نصف حبة من الأفوكادو الطرية، وأضيفي ملعقة شاي من العسل وملعقتين كبيرتين من الماء الساخن وقلبي العناصر مع بعضها وضعيها على الوجه لمدة 10 دقائق ما عدا منطقة العينين، واغسلي وجهك بالماء البارد.  واستمتعي بنضارة وجهك من بعدها. أما الخيار يعد الحل السحري لغالبية مشاكل الوجه بدءا من شرائح لتخفيف الهالات السوداء تحت محيط العينين وتبريد الجسم، والحصول على بشرة نضرة وتضييق المسامات الواسعة، كما يمكن تفتيح لون البشرة والتخلص من الهالات السوداء.
فيتامينا C وE: يمنحان الوجه جمالا ويرفعان ويشدان الوجه ويحسنان من مظهره بشكل واضح دون اللجوء لعمليات الحقن والبوتكس والشد، كما انهما يحميانه من آثار التعرض لأشعة الشمس التي تسبب التجاعيد وتحرق البشرة.
وكلا الفيتامينين يوفران عند تناولهما او تطبيقهما من خلال كريمات العناية حماية وغذاء للبشرة لتخترق طبقاتها وتصلح الضرر.
اما الاغذية الغنية بهما فهي الاغذية الورقية الداكنة مثل السبانخ والملفوف واللفت والخردل والبروكلي والقرنبيط والحمضيات بكافة انواعها من برتقال وليمون وجريب فروت والفلفل الاخضر والاحمر ومن المكملات الغذائية يحتاج الجسم يوميا من 100-500مغ.
تقشير البشرة من حين لآخر: حيث تحتاج البشرة للتخلص من الخلايا الميتة والاوساخ العالقة وعدم تقشيرها يجعلها تميل للشحوب، وتصبح جافة ومن المهم جدا التخلص من الخلايا التالفة؛ لأن هذه الخطوة تعيد الرطوبة والتغذية للبشرة فتصبح نضرة، وهناك خياران للتقشير؛ الأول التقشير الكيميائي لمن يعاني من حب الشباب، فيما البشرة العادية والجافة، يمكن القيام بتقشير عادي لها وتشمل العلاجات المنزلية، والمستحضرات التي تحتوي على خصائص تقشير ملطفة.          
ترطيب البشرة: بعد غسل الوجه وهو ما يجب ان يتم مرتين يوميا صباحا ومساء بماء دافئ بغية التخلص من الاوساخ العالقة بمسامات البشرة وتجفيفه بمنشفة قطنية من خلال التربيت وليس الفرك، يحتاج الوجه لترطيب كامل –  لأن أي جفاف للبشرة  يعني ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة على الجلد، ولتعويض الرطوبة المفقودة تحتاج لترطب مرتين وبحسب نوع البشرة يتم اختيار كريمات أكثر كثافة بين زيوت مرطبة أو مرطبات عميقة للبشرة الأكثر جفافا، وأخذ حمامات دافئة قصيرة، وتطبيق المرطب بعد الحمام مباشرة على البشرة الرطبة لتخزين الرطوبة فيها.
ووفقا للعمر يتم ترطيب ورعاية الوجه، فمن هن في العشرين من العمر يستهلكن كميات كبيرة من مساحيق التجميل، وهنا يجب استخدام مرطبات خفيفة تمنح حماية ضد أشعة الشمس فوق البنفسجية، وإن لم تكن بشرتك من البشرة الحساسة، يمكن أن تستخدمي بعض الكريمات الطبية مثل؛ الرتينوئيدات، وإن كنت تعانين من حب الشباب، فابحثي عن المنتجات التي تحتوي على حمض الساليسيليك، فهو قادر على اختراق الغدد الدهنية بشكل أفضل من البنزويل بيروكسايد.
ومن يكثرن من المكياج ، فهن يحتجن لعناية مضاعفة، ولمنتج يمتص السموم، التي وضعتها على وجهك، وأن يكون غنيا بمضادات الأكسدة، وابحثي هنا عن المنتجات الغنية بالفيتامين C.
وفي العشرينيات العمرية لا تفتقر البشرة للرطوبة فلا تبالغي باستخدام الكريمات التي تتعدى التنظيف والتطهير، خصوصا في المنطقة المحيطة بالعينين، فهي تحتوي على طبقة جلدية أخف من الجسم، وعرضة لانسداد المسام، مما يخفف من الكيراتين فيها.
اما مرحلة الثلاثينيات ، فتميل البشرة للبهوت وخلايا الجلد لا تبدو بشكل جيد كما في السابق، وأكثر ما يثير القلق لدى النساء في سن الثلاثين، هو الخطوط الرفيعة التي تظهر، لأن البشرة تصبح جافة قليلا.
وهنا ينصح باستخدام منتجات غنية بمضادات الأكسدة، التي تعزز وجودها في الجلد.
حيث أن مضادات الأكسدة تقاوم الأشعة فوق البنفسجية، وتتفاعل مع واقيات الشمس في حماية البشرة، مما يقلل من الضرر الناتج.
ولكن يمكن أيضا إضافة التغذية الصحيحة، بتناول الفيتامينات مثل فيتاميني A وE، والحصول عليهما من الصيدلية أو اللجوء لتناول الفواكه الطازجة، والابتعاد ما أمكن عن الدهنيات والوجبات السريعة لتعويض النقص الغذائي للبشرة، فالبشرة الصحية تبدأ من التغذية.
كما يجب أن تباشري في هذه السن بتناول حمض الفوليك، فهو غني بأحماض الأوميغا3، وقومي بتقشير البشرة، لأن الجلد الطبيعي يتخلص من الجلد الميت بشكل طبيعي مرة كل 35 يوما، بخلاف سن العشرين التي يحصل فيها كل 14 يوما. لمن هن بين الاربعينيات وما فوق ، فهؤلاء يمكن لهن اللجوء لمنتجات غنية بالكولاجين ،  حيث يكثر ظهور الخطوط حول الفم عند الضحك، وعلى الوجنتين، وذلك مرتبط بانخفاض معدل إعادة تجدد الخلايا، وتراجع نموها، ويصبح الكولاجين أقل، كما أن مستوى هرمون الإستروجين يتراجع، مما يسبب جفاف البشرة، وهذه كلها عوامل تسهم في إضعاف البشرة، وعدم تمكنها من العودة للحالة الطبيعية، وهي التجدد.
وبالتالي تظهر التجاعيد بشكل أعمق، ويزيد ظهور البقع الداكنة والأوعية الدموية المتوسعة، وذلك كله جراء التعرض للشمس والتغيرات البيئية المزمنة، وتعرض الجلد لمتغيرات مختلفة، والعناية غير الجيدة، وفي هذه المرحلة العمرية تحتاج البشرة لترطيب مكثف ووقاية للجلد بأدوية موضعية.
العناية للوجه: هنا تتطلب مرطبات يومية غنية بالكولاجين، أضيفي كريمات تحتوي على “الببتيدات” إلى جانب مرطبات وإضافة كريمات العناية بمحيط العينين، التي تحتوي على مكونات من الكافيين، وتسهم في انقباض الأوعية الدموية، وإزالة النفخة من العينين، وهناك منتجات مختللة تحتوي على الكافيين، وأيضا الغليسرين والبروريتينول، وجميعها تسهم في مكافحة الترهل في محيط العينين، وتقلل من الخطوط الدقيقة.
ويجب الحرص على الحصول على قدر كاف من الأطعمة الصحية الغنية بالمرطبات والفيتامينات وممارسة الرياضة والنوم بشكل كاف، إلى جانب تجنب الكافيين والأطعمة الدسمة، فهي تسهم بترهل البشرة والسمنة والأمراض المزمنة التي تدفع الخلايا للموت.
الرياضة: تدفع التمارين والنشاط البدني الجسم لعافيته ، فهي تضمن وصول الدم لكل الخلايا محملة بالاوكسجين والغذاء الحيوي ما ينعكس على الوجه بنضارة وحيوية فيما الدورة الدموية نفسها تسهل التخلص من السموم في الجسم وايضا الحصول على مزاج جيد ينعكس على نوم صحي والنتيجة واحدة : وجه نضر وجميل .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock