آخر الأخبار حياتناحياتنا

ياسمين صبري في “حكايتي”.. هل تفتقد القدرة على التعبير المقنع؟

إسراء الردايدة

عمان- يقدم مسلسل “حكايتي” الذي تلعب فيه دور البطولة ياسمين صبري، صورة تبتعد عن الواقع بمثاليتها الزائدة عن الحد للفتاة الحالمة، من خلال فتاة عاشت في صعيد مصر وابنة عائلة كبيرة، تجيد تصميم الأزياء وتسعى لاختراق هذا المجال، فيما تتحرر من القيود شيئا فشيئا، وبذات الوقت تبقى على الصورة المحافظة لما تربت عليه.
ياسمين صبري بشخصية “داليدا” ومنذ ظهورها بالحلقات الأولى وصولا للحلقة 23، بدت شخصيتها ضعيفة، خاصة فيما يتعلق بردود أفعالها المرتبطة بتعابير الوجه، والتي جعلت مواقع التواصل الاجتماعي تنتقد أداءها، بجمودها وعدم تكيفها مع الدور، إلى جانب الأحداث اللامنطقية في تبلورها.
ففي الحلقات الأخيرة تطورت علاقة الحب التي تجمع بين داليدا (ياسمين صبري) وعلي (الممثل أحمد صلاح حسني)، وطلبها للزواج منها، لكنه يتراجع بعد اكتشافه أن جدها كان من قتل والده، لتتحول لقضية ثأر جديدة.
وهي ليست القضية الوحيدة فهنالك قضايا الثأر المتراكمة في الخان بين أولاد العم، بالإضافة للسعي للسيطرة وامتلاك الأراضي والمصنع وفرض القوى.
يضاف لكل هذا أداء الممثلين الذي يبدو مصطنعا وبشكل واضح منه أداء شقيق داليدا “حسام” الذي يلعب دوره الممثل إسلام جمال (شخصية وحشية عنيفة، يميل للامنطق، البلطجة والكراهية المحمل بها)، والممثل أحمد حاتم (أدهم) وهو ابن العم الذي كانت تحبه داليدا قبل علي، لكنها توقفت عن هذا حين أراد أن يقتلها ثأرا لموت شقيقته.
المسلسل شارك أيضا في بطولته: وفاء عامر، أحمد حاتم، أحمد صلاح حسني، أحمد بدير، إدوارد، جمال عبد الناصر، ناهد رشدي، إسلام جمال، هنادي مهنى، أحمد جمال سعيد، تامر شلتوت، أحمد حلاوة، نهال عنبر، سارة التونسي، دنيا المصري، ومصطفى درويش هبة عبد الحكيم، وتأليف محمد عبد المعطي وإخراج أحمد سمير فرج.
ويواجه “حكايتي” أزمة أخرى، وهي اتهامات بالسرقة بعد أن اتهمت الروائية السعودية “نور عبد المجيد”، المؤلف “محمد عبد المعطي” بسرقة روايتها “لاسكالا”، وتحويلها إلى مسلسل من خلال منشور كتبته على حسابها الرسمي على موقع فيسبوك، ذكرت خلاله أوجه التشابه ما بين شخصيات المسلسل وشخصيات روايتها “لاسكالا”، وأنهت المنشور بنيتها رفع دعوى قضائية لاسترداد حقوقها.
فيما أكد صُنّاعه أنه مقتبس عن الفيلم الوثائقي “Dior and I”، الصادر عام 2014 للمخرج فريدريك تشينج، والذي تدور أحداثه عن تصاميم راف سيمونز لصالح “ديور”.
ومن جهة أخرى، وبعيدا عن كل هذه الخلافات ربما أداء ياسمين صبري في أولى بطولاتها المطلقة قد يرتبط بالخلفية للشخصية العامة لداليدا، فهي فتاة نشأت في كنف والدين متفتحين، أمها فرنسية وفنانة ومصممة أزياء، منحتها الحب الكبير وشاركتها كل أحلامها، فيما والدها منشغل عنها، في بيئة محافظة في مجتمع مغلق يرفض عمل المرأة. وداليدا أيضا شخصية مسالمة، جدا وتميل للخجل الشديد بحكم العادات والمحيط، لكنها تلقت تعليما عاليا، موهوبة، أحلامها ترتبط بذاكرتها عن دفء والدتها، لذا تعيش في عالمها الخاص وحين غادرت مجتمعها، وأسرتها واجهت مصاعب أكبر في بيئة جديدة.
كل ذلك يتركها في صعوبة في إبداء أي ردود فعل، فهذه الفتاة التي تميل للسلم والخجل من بيئة مغلقة لمجتمع واسع، قررت أن الأفضل هو عدم خوض أي صراع، مع أشخاص لا تعرفهم ولا تعرف نواياهم، لتتعامل مع الوضع بحذر وسذاجة أيضا، ما اوقعها في مشاكل عديدة.
هذه الردود كلها الحكم الأخير من قبل متابعي المسلسل، ونسبة المشاهدة له عبر القنوات التي تعرضه، خاصة أن ياسمين صبري حملت دورا ضخما في بطولة مطلقة بعد أن لعبت أدوارا ثانوية كانت هي خلف شهرتها، ومن أبرزها الدور الذي قدمته في مسلسل “طريق” بشخصية نادية المتمردة الحالمة أيضا، وظهرت الى جانب محمد رمضان في الأسطورة وأحمد السقا في “الحصان الأسود”.
وتدور أحداث مسلسل “حكايتي” حول فتاة تدعى داليدا تنتمي إلى عائلة كبيرة تجسد شخصيتها ياسمين صبري، ولديها عمان وهما الفنان: أحمد بدير، والفنان إدوارد، يخوضان ضدها صراعاً من أجل حرمانها من ميراث والدها الذي توفي أمامها، وهي طفلة صغيرة، فتضطر للهرب خاصة بعد أن تيقنت بوجود خطة للتخلص منها والاستيلاء على الميراث، وبنفس الوقت تخوض الفتاة صراعاً مع والدة حبيبها التي ترفض زواجهما، ولا تتوقف عن مضايقتها بعد الزواج وصراعات لا متناهية بين أبناء العائلة في الخان من أجل السيطرة، والتي تصل حد التصفية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock