العقبةمحافظات

ياسين: مشروع مدينة المثلث الذهبي يوفر 250 وظيفة بنهاية 2021

أحمد الرواشدة

العقبة- قال مدير عام شركة المثلث الذهبي للاستثمار في العقبة عبيد ياسين ان انشاء منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة جاء كرؤية ملكية سامية واداة لحل إشكاليات الاقتصاد الأردني من خلال تعظيم معدلات النمو الاقتصادي وخلق عدد كبير من فرص العمل لأبناء الوطن عن طريق بناء بيئة استثمارية نموذجية ومنافسة قادرة على جذب حجم اكبر من الاستثمارات الأجنبية والمحلية ولتكون حلقة من حلقات التنمية الاقتصادية المتكاملة التي تشمل الخدمات اللوجستية والسياحية والصناعية والتجارية في موقع منافس ومتميز على المستوى العالمي.
واضاف ياسين في تصريح صحفي لوسائل اعلام محلية واجنبية، ان الشركة نفذت مشروع مدينة المثلث الذهبي اللوجستية بحجم استثمار يفوق العشرين مليون دينار بهدف خلق قيمة مضافة جديدة للمنظومة اللوجستية في العقبة لما يوفره هذا المشروع من انظمة متكاملة للنقل والتخزين والمناولة وفقا لأفضل الممارسات العالمية.
وقال ان المشروع جرى تنفيذه بأيادي أردنية ترجمة لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني لمنطقة العقبة الخاصة وهو متخصص في قطاع الخدمات ليكون جزء رئيسا من منظومة الاستثمارات اللوجستية التي اضحت اليوم أحد اهم المحاور الرئيسة الجاذبة لرؤوس الاموال ومعززا رئيسا لبيئة ومناخ الاستثمار في المنطقة الخاصة التي يتطلع الجميع اليها لتصبح منطقة جذب لوجستي بمواصفات عالمية .
وبين ياسين ان (مدينة المثلث الذهبي اللوجستية) بدأت عمليات التشغيل للمرحلة الاولى منها بتوفير 115 الف متر مربع من ساحات تخزين خارجية و25 الف متر مربع للمستودعات المغلقة وتضم مركزا مختصا لعمليات الجمرك ومكاتب مجهزة لوكلاء الملاحة والشحن والتخليص والبنوك والصرافة وتوفر (مساحات ومستودعات) خاصة للمواد الخطرة وخدمة التغليف وإعادة التغليف كما تضم المدينة شبكة طرق مؤهلة ومواقف آمنة تكفل الحد من الحوادث وتضمن سلامة الأشخاص والبضائع ووفرت نحو 50 وظيفة لأبناء الوطن ستصل الى 100 وظيفة نهاية عام 2020 والى 250 وظيفة نهاية عام 2021.
ولفت الى ان المستقبل يشير بوضوح الى ان قطاع اللوجستيات ذات اهمية كبيرة ما يتطلب توظيف القوانين والتشريعات بما يسهم بالنهوض بهذا القطاع وتسخير كل الإمكانيات المادية والبشرية التي تمكنه من تحقيق الأهداف المرجوة من وجود قطاع لوجستي قادر على المنافسة وجذب الاستثمارات، وتعزيز دور ومكانة القطاع الخاص بمختلف مؤسساته الكبيرة والمتوسطة والصغيرة.
وقال ان المملكة خطت خطوات حثيثة بفضل قيادتها الهاشمية الحكيمة وعلى رأسها جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين من اجل تعزيز البنية الأساسية لشبكة النقل المتمثلة في الموانئ والمطارات، والطرق البرية الرابطة مع الدول المجاورة وقامت بتسخير تلك البنية لتنسجم مع خطط تطوير منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة والمناطق اللوجستية والصناعية.
ولفت الى ان سلطة العقبة الخاصة وبهدف تحقيق التوجيهات الملكية فانها وعبر ذراعها التطويري شركة تطوير العقبة اولت اهتماما بالغا بتعزيز قدرات وإمكانيات منظومة الموانئ لتلبية الاحتياجات الاستراتيجية الحالية والمستقبلية في اطار متكامل متنوع يشمل الميناء البري وشبكة خطوط القطارات وتأهيل شبكة الطرق البرية لضمان انسيابية الحركة التجارية محليا ودوليا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock