أخبار محلية

1.5 مليار دينار عجز الميزان التجاري

عمان- الغد– ارتفع العجز في الميزان التجاري خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2014 إلى 1571.8 مليون دينار، وبذلك يكون العجز ارتفع بنسبة 0.8 % مقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2013.
ويمثل العجز في الميزان التجاري الفرق بين قيمة المستوردات وقيمة الصادرات الكلية.
وبحسب التقرير الشهري حول التجارة الخارجية في الأردن الصادر عن دائرة الاحصاءات العامة، فإن قيمة الصادرات الكلية خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2014 بلغت 927.7 مليون دينار، بارتفاع نسبته 6.0 % مقارنة بالفترة نفسها من العام 2013.
وبلغت قيمة الصادرات الوطنية خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2014 ما مقداره 801.3 مليون دينار بارتفاع نسبته 9.8 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2013.
وبلغت قيمة المعاد تصديره 126.4 مليون دينار خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2014، بانخفاض نسبته 12.9 %، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2013.
أما المستوردات، فبلغت قيمتها 2499.5 مليون دينار خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2014 بارتفاع نسبته 2.7 % مقارنة بالفترة نفسها من العام 2013.
كما بلغت نسبة تغطية الصادرات الكلية للمستوردات 37.1 %، في حين بلغت نسبة التغطية 35.9 % للفترة ذاتها من العام 2013، بارتفاع مقداره 1.2 نقطة مئوية.
وعلى صعيد التركيب السلعي لأبرز السلع المصدرة والمستوردة، فارتفعت قيمة الصادرات من الألبسة وتوابعها والخضار والفواكه والأسمدة والفوسفات الخام، فيما انخفضت قيمة الصادرات من البوتاس الخام ومحضرات الصيدلة. أما المستوردات السلعية، فسجلت ارتفاعاً في مستوردات الآلات والأدوات الآلية وأجزائها، والعربات والدراجات وأجزائها، واللدائن ومصنوعاتها، فيما انخفضت قيمة المستوردات من النفط الخام ومشتقاته، والآلات والأجهزة الكهربائية وأجزائها، والحديد ومصنوعاته.
أما بالنسبة لأبرز الشركاء في التجارة الخارجية، فارتفعت قيمة الصادرات الوطنية بشكل واضح إلى دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى ومن ضمنها العراق، ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا ومنها الولايات المتحدة الأميركية، ودول الاتحاد الأوروبي ومن ضمنها إيطاليا، فيما انخفضت قيمة الصادرات الوطنية إلى الدول الآسيوية غير العربية ومن ضمنها الصين الشعبية.
أما بالنسبة للمستوردات، فارتفعت قيمة المستوردات من الدول الآسيوية غير العربية ومن ضمنها الصين الشعبية، ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا ومن ضمنها الولايات المتحدة الأميركية. فيما انخفضت قيمة المستوردات من دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، ومن ضمنها السعودية، الذي يمثل النفظ معظم المستوردات منها، ودول الاتحاد الأوروبي ومن ضمنها إيطاليا.
أما بالنسبة للتجارة مع دول مجلس التعاون الخليجي، فقد بلغت قيمة المستوردات من هذه الدول ما مقداره 561.0 مليون دينار أو ما نسبته 22.4 % من قيمة المستوردات خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2014. أما الصادرات الكلية لهذه الدول، فبلغت 164.4 مليون دينار أو ما نسبته 17.7 % من إجمالي الصادرات خلال الفترة نفسها.
أما الأسباب الرئيسية وراء ارتفاع قيمة الصادرات الوطنية خلال شهر شباط (فبراير) من العام 2014 فتعود إلى ارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الأسمدة من 20.3 مليون دينار في شهر شباط (فبراير) 2013 إلى 32.6 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2014 بارتفاع بلغت نسبته 60.6 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الحيوانات الحية لتصل إلى 12.6 مليون دينار في شهر شباط (فبراير) من العام 2014 مقارنة مع 8.2 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2013 بارتفاع بلغت نسبته 53.7 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية وأجزائها من 10.8 مليون دينار في شهر شباط (فبراير) من العام 2013 إلى 16.1 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2014 أو ما نسبته 49.1 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الألبسة وتوابعها من المصنرات من 47.3 مليون دينار في شهر شباط (فبراير) من العام 2013 إلى 61.2 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2014 بما نسبته 29.4%، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الخضار من 21.8 مليون دينار في شهر شباط (فبراير) من العام 2013 إلى 27.6 مليون دينار في الشهر نفسه من العام 2014 أو ما نسبته 26.6 %.
كما وارتفعت قيمة الصادرات الوطنية من محضرات من اللحوم والأسماك ومحضرات غذائية من الخضار أو الفواكه، والفوسفات الخام والمنتجات الكيماوية المنوعة واللدائن ومصنوعاتها، ومصنوعات من حديد، والأثاث وأجزائه. وشكلت الصادرات من السلع المشار إليها ما نسبته 56.2 % من مجموع قيمة الصادرات الوطنية في العام 2014 مقارنة بما نسبته 43.5 % من قيمة الصادرات الوطنية في العام 2013.
واحتلت الألبسة المرتبة الأولى من بين السلع التي تضمنتها الصادرات الوطنية خلال شهر شباط (فبراير) من العام 2014، واحتل البوتاس الخام المرتبة الثانية، في حين احتلت الأسمدة والفوسفات الخام المرتبتين الثالثة والرابعة على التوالي. وتشير البيانات إلى انخفاض قيمة الصادرات الوطنية من البوتاس الخام بنسبة 22.4 %، ومحضرات الصيدلة 34.1 %، والمنتجات الكيماوية غير العضوية 34.9 %، والفواكه 34.2 % في شهر شباط (فبراير) من العام 2013. كما وانخفضت قيمة الصادرات الوطنية من اللحوم والأحشاء والأطراف الصالحة للأكل، والصابون ومحضرات الغسيل، والألبسة وتوابعها من غير المصنرات، والمجوهرات والمعادن الثمينة والحديد والنحاس ومصنوعاته والألمنيوم ومصنوعاته، والآلات والأجهزة والأدوات الآلية وأجزائها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock