شركات وأعمال

10 تقنيات رعاية صحية مذهلة تستحق المشاهدة 

تعتبر الرعاية الصحية من أهم الصناعات، وتطورها يساعد في علاج العديد من الأمراض النادرة، ويرجع الفضل في ذلك بشكل أساسي إلى التقدم التكنولوجي في القطاع الطبي، الذي أتاح فهمًا أعمق للإنسانية. مثل قدرته على الحصول على فهم أعمق لعلاج العديد من الأمراض النادرة والخطيرة، مثل تطوير علاجات مناعية متقدمة لعلاج الخلايا السرطانية وأكثر من ذلك بكثير.

إن وجود التقنيات الطبية في التطبيقات يخلق فرصًا جديدة للمرضى والعاملين في المجال الطبي للعيش في بيئة أكثر استدامة ومكافحة حتى الأمراض المستعصية. لذا، دعنا نقدم لك الآن أفضل 10 تقنيات رعاية صحية لديها القدرة على تغيير طريقة تقديم الرعاية الصحية بشكل جذري، على النحو التالي..

10 تقنيات رعاية صحية مذهلة تستحق المشاهدة

يمكن لانتشار وتوسيع تقنيات الرعاية عن بعد التي تسمح للمرضى بالتشخيص والمراقبة والإدارة خارج إعدادات الرعاية الصحية التقليدية أن يغير بشكل جذري طريقة تقديم الرعاية الصحية وطريقة وصول الأشخاص إلى الرعاية الصحية. مثل تطوير التقنيات وتطبيقات التشخيص الذاتي للصور الذاتية وروبوتات الدردشة والأجهزة القابلة للارتداء وغير ذلك الكثير.

هنا يأتي السؤال، برأيك، ما هي أفضل 10 تقنيات رعاية صحية توصل إليها العلم حتى الآن؟ هذا ما سنتحدث عنه معًا فيما يلي

1- الطباعة ثلاثية الأبعاد للأدوية المطبوعة

في الواقع، كانت الطباعة ثلاثية الأبعاد بمثابة تقدم كبير لسنوات عديدة، التي تعرف أيضًا باسم الطباعة الحجرية المجسمة، يمكن لهذا النوع من الطباعة إنشاء أي كائن تقريبًا عن طريق دمج مواد مختلفة طبقة تلو الأخرى لإنشاء نسخة مادية من صورة رقمية ثلاثية الأبعاد.

على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، توسعت الطباعة ثلاثية الأبعاد في مجال الرعاية الصحية لإنشاء بدائل وزراعة أسنان مخصصة. قد تكون هناك أيضًا فرصة لاستخدامها في الرعاية الصحية الشخصية أيضًا. لتوضيح هذا الموضوع بشكل أكبر، دعونا نشرح بعض الأمثلة الرائعة للطباعة ثلاثية الأبعاد التي يمكن أن تغير عالم الطب إلى الأبد.

أولاً: تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد الشخصية

يمكن أن تضيف الطباعة ثلاثية الأبعاد بعدًا جديدًا تمامًا من الإمكانيات للطب الشخصي. في أبسط أشكالها، تتمثل فكرة الخبراء والباحثين في إنتاج أقراص شفوية مطبوعة ثلاثية الأبعاد. إنها تقنية مفيدة للغاية للمرضى الذين يرغبون في تناول الأدوية بطرق مختلفة.

 بالإضافة إلى ذلك، يمكن للطبيب أو الصيدلي استخدام معلومات المريض الفردية مثل العمر والعرق والجنس لإنتاج جرعة الدواء المثلى، بدلاً من الاعتماد على مجموعة قياسية من الجرعات. قد تسمح الطباعة ثلاثية الأبعاد أيضًا بطباعة الحبوب في بنية طبقات معقدة، باستخدام مجموعة من الأدوية لعلاج أمراض متعددة في وقت واحد.

ثانياً: تطوير ملفات تعريف للتخلص من ادمان المخدرات

تسمح الطباعة ثلاثية الأبعاد لطباعة الأدوية بتصنيع ملفات تعريف مخصصة تساهم في تجزئة الأدوية التي يتناولها المريض والتي تسهل إطلاق الدواء المستهدف والخاضع لرقابة عن طريق طباعة مادة رابطة على سرير مسحوق مصفوفة في طبقات. وهذا من شأنه أن يسهم في تفكيك المكونات النشطة للأدوية في كيمياء الدماغ من خلال التعرف عليها ومن ثم التعامل معها.

التحليل الإحصائي للقيمة المتوقعة لسوق أجهزة الطباعة ثلاثية الأبعاد الطبية

وفقًا لإحصاءات موقع ستاتيستا الشهير، بحلول عام 2027، من المتوقع أن تصل القيمة المتوقعة لسوق الطباعة ثلاثية الأبعاد للأجهزة الطبية في أمريكا اللاتينية إلى 781.85 مليون دولار أمريكي، بزيادة أكثر من 317 في المائة من 187.31 مليون دولار أمريكي في عام 2022.

فمن المتوقع بحلول عام 2026، أن يصل سوق الطباعة ثلاثية الأبعاد العالمية إلى 37.2 مليار دولار كما هو موضع أدناه.

2- العلاجات المناعية المتقدمة لعلاج الخلايا السرطانية

العلاج المناعي، المعروف أيضًا باسم علم الأورام المناعي، هو نوع من العلاج المتقدم لمقاومة الخلايا السرطانية للمرضى، وقد تم تطويره لغرض إطالة عمر المريض بشكل كبير.

 يعالج العلاج المناعي السرطان بشكل عام عن طريق التعديل الجيني لخلايا المريض بحيث تتعاون مع جهاز المناعة. يعزز نشاط الجهاز المناعي للمساعدة في إزالة السرطان. لا يسبب العلاج المناعي أضرارًا جانبية للخلايا السليمة كما يفعل العلاج الكيميائي. يستخدم الجهاز المناعي للجسم للتعرف على الخلايا السرطانية وقتلها مع إبطاء نمو الأورام.

 إن اكتشاف خلايا مثل هذه لديه القدرة على إحداث ثورة في طريقة علاج الخلايا السرطانية في الرعاية الصحية. مثل تطوير تقنيات Juno التي تهندس وراثيًا الخلايا التائية الخاصة بالمريض للتعرف على الخلايا السرطانية وقتلها، فإن علاجات الخلايا هذه لديها القدرة على أن تكون فعالة بغض النظر عن نوع العلاجات السابقة التي خضع لها المرضى وقد تتجنب الآثار الجانبية طويلة المدى المرتبطة بها.

3- تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجالات الرعاية الصحية

لا يوجد شيء مثير مثل الذكاء الاصطناعي في الوقت الحالي ومع النمو السريع والفرص المثيرة المحيطة به، يمكن لمحركات تقنيات الذكاء الاصطناعي أن تقلل وتقليل مخاطر السيناريوهات الطبية التي يمكن الوقاية منها بثلاث طرق حاسمة:

  1. تذكير آلي رائع لمساعدة المرضى على تناول أدويتهم في إطار زمني محدد.
  2. تحديد الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية من خلال قدرته المذهلة على اكتشاف أولئك الذين يحتاجون إلى التدخل الطبي وإطلاق تنبيهات للموظفين الطبيين لإنشاء خطط رعاية شخصية بفضل تطوير اختبارات BM و Aston، القادة الحاليون في حل مشاكل إدمان المواد الأفيونية.
  3. تقديم توصيات جرعة مخصصة بناءً على كيمياء الجسم الفريدة لكل مريض والعوامل البيئية المرتبطة بها.

ووفقًا لإحصاءات الذكاء الاصطناعي في حجم سوق الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم في عام 2021، تبلغ قيمة الذكاء الاصطناعي في سوق الرعاية الصحية حوالي 11 مليار دولار أمريكي في جميع أنحاء العالم.

كما من المتوقع أن تبلغ قيمة السوق العالمية للرعاية الصحية بالذكاء الاصطناعي ما يقرب من 188 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030، بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 37 في المائة من عام 2022 إلى عام 2030.

4- الواقع المعزز والافتراضي في الرعاية الصحية

يعتمد تطوير الواقع المعزز بشكل أساسي على الذكاء الاصطناعي. كما ذكرنا سابقًا، يمكن اكتشاف السرطان من خلال التعرف على الصور. يمكن استخدام الواقع الافتراضي في العلاج الطبيعي في مجالات مثل الصدمات العقلية، حيث يمكنه علاج الرهاب.

يمكن للأطباء الذين يستخدمون نظارات الواقع المعزز تراكب الأشعة المقطعية وبيانات المسح ثلاثي الأبعاد لعرض أجسام المرضى، مما سيؤدي ذلك إلى دفع عالم تكنولوجيا الرعاية الصحية إلى مستقبل باهر.

مع تقدم التكنولوجيا والاندماج مع الواقع المعزز والافتراضي، قد يتقدم استخدامها إلى ما بعد الفحوصات الافتراضية الحية إلى مجموعة متنوعة من العلاجات الطبية التي يتم إجراؤها عن بُعد، مثل العمليات الجراحية الكاملة بمساعدة الروبوتات.

5- تقنيات الأجهزة القابلة للارتداء

التكنولوجيا القابلة للارتداء أو التقنية القابلة للارتداء هي مجموعة من الأجهزة الإلكترونية التي يمكن ارتداؤها كملحق، أو زرعها في جسم المستخدم، أو دمجها في الملابس أو حتى وشمها على الجلد.

على سبيل المثال، تسمح الساعات الذكية بفحص حالة المريض عن بُعد من خلال توفير معلومات حول معدل ضربات القلب وتشبع الأكسجين في الدم وحيوية الدم. يمكن للأجهزة القابلة للارتداء مثل عدادات الخطى وأجهزة الاستشعار المختلفة أيضًا قياس الصحة البدنية للمريض. ومع ذلك، فإن الساعات الذكية ليست الأجهزة الوحيدة القابلة للارتداء التي تعمل على تحسين التشخيص الطبي لحالة المريض.

6-  روبوتات المحادثة في مجال الرعاية الصحية

تقدم روبوتات الدردشة للرعاية الصحية مجموعة متنوعة من المزايا التي نحن متحمسون جدًا لها. مثل إمكانية التحسين المحتملة في تنظيم مسارات المرضى وإدارة الأدوية والمساعدة في حالات الطوارئ والإسعافات الأولية. لنستنتج أن خيارات روبوتات المحادثة لا حصر لها.

7- العدسات اللاصقة الطبية

هي عدسات طبية ذكية وظيفتها مراقبة مستويات الجلوكوز من الدموع في العين. تحتوي العدسات على إلكترونيات مدمجة تتسم بالمرونة والشفافية مما يعني أنها لا تسبب تهيجًا لمن يرتديها.

8- تطبيقات التشخيص الذاتي للصور الشخصية

طورت تقنيات الرعاية الصحية المذهلة تطبيقات الهواتف الذكية التي تتيح للمستخدمين التقاط صورة ذاتية لفحص أنفسهم بحثًا عن مجموعة من الأمراض، بما في ذلك سرطان البنكرياس.

تم تدريب بعض التطبيقات على التركيز على بياض العين. والتي يمكن أن تكشف عن اصفرار خفيف للعين، وهو من الأعراض المبكرة لسرطان البنكرياس قبل أن تتمكن العين المجردة من اكتشافه.

9- تطوير تقنيات الكمبيوتر المعرفية

يمكن تلخيص أهم فوائد تقنيات الحوسبة المعرفية في عالم الرعاية الصحية على النحو التالي:

  • تمكين جمع المعلومات وتبادل الخبرات، مما يساعد الفريق على التعاون وتصميم البرامج التي تدعم رعاية المرضى ونجاح البرنامج.
  • القدرة على رؤية وتحليل وتقييم البيانات غير المرئية بناءً على الأدبيات الطبية الرائدة وأحدث المعلومات الطبية والمبادئ التوجيهية القائمة على الأدلة. ستساعدك الأفكار المتعمقة في التخطيط للرعاية لتلبية الاحتياجات الصحية الخاصة بكل مريض.
  • يمكن لشركات التأمين إدارة الرعاية الوقائية بشكل استباقي لأعداد كبيرة من الناس بهدف تجنب الاستخدام غير الضروري
  • قادرة على التدقيق في التجارب السريرية المتاحة والتأكد من مطابقة المزيد من المرضى بدقة واتساق مع التجارب الصحيحة
  • شاهد المزيد من البيانات وقدم المزيد من الأفكار حتى تتمكن من إنشاء برنامج أكثر استنارة يحافظ على تقدم مرضاك نحو أهدافهم من أجل صحة أفضل.

10- دعامات القابلة للامتصاص بيولوجيا

كل عام، يتم وضع دعامات تاجية معدنية في صدور 600000 شخص لعلاج انسداد الشريان التاجي. في معظم الأوقات، تبقى هذه الدعامة هناك إلى الأبد، بعد فترة طويلة من انتهاء مهمتها. قد تمنع الدعامات التدفق الطبيعي للدم وتسبب مضاعفات أخرى، مثل جلطات الدم.

ولكن بفضل التقدم العلمي الذي يشهده العالم في مجالات تقنيات الرعاية الصحية، تم تطوير أول دعامة قابلة للامتصاص بيولوجيًا في الولايات المتحدة في الماضي. مصنوعة من بوليمر مذاب بشكل طبيعي، تعمل الدعامة على توسيع الشريان المسدود لمدة عامين قبل أن يتم امتصاصه في الجسم بطريقة مماثلة للخيوط القابلة للذوبان.علاوة على ذلك، تم تقليل وقت الشفاء للمرضى.

وهنا نصل إلى خاتمة موضوعنا اليوم حول التعرف على أفضل 10 تقنيات رعاية صحية مذهلة لهذا العام، ولكن على الرغم من ذلك، لا يزال هناك الكثير مما يجب أن نتحمس بشأنه عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا في قطاعات مجالات الرعاية الصحية.

زر الذهاب إلى الأعلى

السوق مغلق المؤشر 2679.83 0.06%

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock