آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

ماذا تعرف عن الأحبال المعدنية المستخدمة في ميناء العقبة؟  

شروق البو- قال نائب رئيس جمعية سلامة العمليات الكيميائية سابقا في نقابة المهندسين الدكتور سامي العمارنة إن حدود الحِمل الآمن تختلف بالأطنان بين حبل معدني وآخر.

وأوضح العمارنة أن الأحبال المعدنية يتم حفظها داخل مستودع لأدوات الرفع في المنشأة، إلى جانب أدوات الإغلاق المحكم التي توضع على الحبل عند ربطه بالرافعة، ويتم تعيين شخص مسوؤل عنها، بحيث تُصرف بموافقته بعد التأكد من مناسبتها للحمل.

 اقرأ أيضا: 

عامل بميناء العقبة: “قلنالهم الحبل راح ينقطع وما حدا رد” (فيديو)

ما هو الغاز الأصفر السام الذي تسرب في ميناء العقبة؟

وردا على سؤال “الغد” حول ما إذا كانت الظروف الجوية تؤثر على الأحبال المعدنية، أكد أنها قد تؤدي إلى تآكل كيميائي أو فيزيائي؛ وذلك نتيجة للظروف الجوية الرطبة، أو ملامسة مياه البحر المالحة أو مواد حامضية أو قاعدية، إن لم يكن الحبل مخزنا بشكل صحيح.

وأشار الخبير في سلامة العمليات الكيميائية إلى أن متوسط العمر التشغيلي للأحبال المعدنية يتراوح بين (1 – 4) أعوام، وهو ما يعتمد على كمية الاستعمال، ونتائج الفحوصات الدورية التي تستند إلى المعايير العالمية وتُحدّد بناء على صنف الحبل والبلد المُصنع ووزن الحبل ونوعية “الجدلات” المصنوع منها.

وأضاف أن الشركة المصنعة تُزوّد المستخدم بالعمر التشغيلي للحبل وتعليمات التشغيل، فيما يتم فحص الأحبال بشكل دوري في مكان معزول، بحيث يتم إجراء عملية رفع لفحص الحمل، ثم إنقاص نسبة معينة كعامل أمان.

وفيما يتعلق بحادثة سقوط صهريج وانفجاره في العقبة، قال العمارنة إنه لا بد من معرفة ما حدث بالضبط، ومعرفة سلوك الأشخاص والمعدات والأدوات التي استُخدمت والظروف المتعلقة بالحدث وما حصل تماما للوصول إلى نقطة الخلل التي تسببت بالحادثة.

يُشار إلى أن فريق التحقيق الخاص المشكل بإيعاز من رئيس الوزراء بشر الخصاونة وبإشراف من وزير الداخلية مازن الفرايه، باشر التحقيق بحادثة سقوط صهريج غاز سام في أحد موانئ العقبة يوم أمس الاثنين، أدى إلى وفاة 13 شخصا وإصابة أكثر من 250 شخصا غادر بعضهم المستشفيات وبقي نحو 135 شخصا قيد العلاج في مستشفيات العقبة وعمان.

وباشرت الأجهزة الأمنية في التحقيق بإنزال الرافعة والحبل الحديدي الذي كان مربوطا فيها، بوجود المدعي العام وبوجود المختبر الجنائي وفريق المواد الخطرة “بسرية تامة”.

وكان مفوض السياحة والبيئة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور نضال المجالي أكد في تصريحات صحافية، أن تعليمات المناولة في ميناء العقبة تشترط وجود لجنة أمنية مختصة في مناولة المواد الخطرة.

وشدد على أن مناولة هذا النوع من الصهاريج يتم ضمن شروط احترازية عالية جدا وإجراءات سلامة عامة، مطالبا لجنة التحقيق ببيان أوجه الخلل إن وجد بكل شفافية ومنطقية.

من جانبها، قالت نقابة المهندسين الأردنيين، إن المتابعات الأولية لحادثة سقوط وتحطم خزان مواد كيميائية، في ميناء العقبة تشير إلى غياب تدابير سلامة العمليات الكيميائية في نقل المواد السامة، ما أدى إلى وقوع وفيات وإصابات جراء تسرب غاز الكلور.

اقرأ أيضا:

حاوية حادثة العقبة كانت تحمل 20 طنا من الكلورين.. والوفيات أردنيين وصينيين وفيتناميين

ارتفاع حصيلة حادثة غاز العقبة إلى 10 وفيات و 251 إصابة – تحديث

حادثة العقبة.. الوفيات العشرة أردنيون وأجانب من طاقم الباخرة

مدير صحة العقبة: الخطر ما يزال موجودا.. ووصلنا للطاقة القصوى في المستشفيات

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock