أخبار محليةاقتصادالسلايدر الرئيسي

129 ألف أردني يستثمرون بالعملات الرقمية

عمان- أوصى المنتدى الاقتصادي الأردني، أمس، بزيادة الاهتمام بملف العملات الرقمية من خلال الدراسة والبحث من قبل الجهات ذات العلاقة، لأن هذا الأمر، بحسب ما يصف المنتدى، أصبح واقع حال عالميا وينعكس على الاقتصاد الأردني.
وأوضح المنتدى، على لسان موقع بلومبيرغ الشرق، أن أكثر من 129 ألف أردني يستثمرون في إحدى العملات الرقمية.
وأكد المجتمعون أن العملات المشفرة أصحبت واقعا لا محالة، ويجب النظر إليها بأهمية ضمن ضوابط وتعليمات محكمة لأنها تستنفد الأموال الكثيرة التي تخرج من النظام المالي الى النظام الافتراضي والمترجم بالعملات المشفرة مثل البيتكوين وغيرها، وإقبال المجتمعات أفرادا ومؤسسات عليها مستهدفين الربح السريع على حساب المخاطرة، إضافة الى التداولات وبنسب رقابة أقل.
ونظم المنتدى الاقتصادي الأردني -ضمن فعاليات الصالون الاقتصادي- جلسة حوارية بعنوان: مستقبل البنوك الافتراضية والعملات الرقمية في الأردن؛ حيث ناقش مع ضيفته المدير التنفيذي للشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص (JOPACC) مها البهو، العديد من المواضيع خاصة في مجال مشاريع التحول الرقمي والتكنولوجيا المالية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.
وعلى ضوء الحوار، دعا المنتدى الاقتصادي الأردني الى ضرورة التطوير المستمر والاستثمار في التكنولوجيا المالية والرقمية لرفع نسبة الشمول المالي لدوره الكبير في تعزيز الاستقرار المالي ومساهمته في النمو الاقتصادي.
وحث على تعزيز الخطوات من الجهات كافة ذات العلاقة نحو تنظيم اقتصاد الظل (gray economy)، وذلك بإقرار التشريعات وتعديلها لمواكبة التطور التكنولوجي والحد من التبعيات السلبية للسوق غير المنظم.
وخلال الجلسة، أكدت البهو متانة وحصافة البنك المركزي الأردني ومدى حرصه على الحفاظ على استقرار السياسة النقدية، مؤكدة أن للتحول الرقمي أهمية بالغة في الوصول الى نسب متقدمة في الاشتمال المالي.
وأشارت الى تطور القطاع المصرفي الأردني ومواكبته المستمرة لأحدث ما توصلت اليه التكنولوجيا في العالم.
ونوهت الى الدور الكبير الذي قام به البنك المركزي الأردني بتطوير التحويلات المالية من تحويلات آلية الى تحويلات الكترونية، مشددة على أن ما نشهده اليوم من التحولات في التكنولوجيا الافتراضية واستخدام الذكاء الاصطناعي والتطور الكبير في أدوات الدفع النقدي والتحويلات المالية والتي لها الأثر الكبير في تنمية الاقتصاد الأردني وسهولة ممارسة الأعمال والتعاملات التجارية الداخلية والدولية.
وعن التحولات السريعة في التكنولوجيا وتسابق البنك المركزي الأردني والقطاع المصرفي والمالي في هذا الجانب، أشارت البهو الى وصول هذا القطاع الى مراحل متقدمة في إطلاق الخدمات الالكترونية المتطورة جدا من خلال قنوات عدة، منها الهاتف الخلوي والشراء والبيع الالكتروني بسرعة وسهولة للوصول الى تنفيذ الحركات المالية بشكل آني وعن بعد.
وعن العملات الرقمية والعملات المشفرة والعملات الافتراضية والفرق بينها، أوضحت البهو تسلسل هذه المنظومات والفرق بينها وفوائدها ومخاطرها والفرص التي يمكن اقتناصها، للوصول الى الاقتصاد المتقدم (Great Economy)، مؤكدة الحاجة الى معالجة تحديات الاقتصاد الوهمي/ اقتصاد الظل (Gray Economy) الذي يمثل اليوم تحديا كبيرا على اقتصادات العالم والاقتصاد الأردني ومنه الشيكات المؤجلة والتعاملات التجارية خارج النظام المالي والعملات المشفرة (Crypto Currency).
وبالنسبة لأهمية الموقع الجغرافي للأردن والميزة التنافسية في احتضان التكنولوجيا المتطورة، أكدت البهو أهمية العقبة كموقع متميز لحاضنات أعمال التكنولوجيا وقنوات الاتصال المتطورة بحرية منها أو برية أو هوائية، إضافة الى مراكز حفظ البيانات وتوسيع مجالات التطوير بالعقبة ليكون مركزا لوجستيا دوليا، واليوم نشهد وجود العديد من الشركات العالمية في الأردن أمثال Oracle ،Microsoft Google ،Amazon وغيرها، وهذا يؤكد أهمية الأردن قيادة، وشعبا، وموقعا، وتطورا.
وتم خلال اللقاء إيضاح الفرق بين الخدمات الرقمية والافتراضية والبنوك الرقمية للوصول الى البنوك الافتراضية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock