السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

15 ألف حفرة امتصاصية تهدد أحواض الأغوار

هشال العضايلة

الكرك – يهدد انتشار آلاف الحفر الامتصاصية بمختلف مناطق لواء الأغوار الجنوبية، بتلوث الأحواض المائية التي توجد بالمنطقة، في غياب وجود مكب نفايات سائلة معتمد من قبل الجهات الرسمية باللواء، ما يدفع صهاريج النضح الى طرح حمولتها من المياه العادمة بشكل عشوائي في مناطق الخلاء.
ويقدر رئيس لجنة الزراعة والبيئة بمجلس محافظة الكرك عن منطقة الاغوار الجنوبية ورئيس جمعية الاغوار الخيرية فتحي الهويمل، عدد هذه الحفر الامتصاصية بمناطق الأغوار بحوالي 15 ألف حفرة، منتشرة بالأغوار وتتسبب بتلوث بيئي وصحي خطير على المواطنين والمنطقة بشكل عام.
وبين الهويمل، ان المواطنين يطالبون منذ سنوات عديدة من الجهات الرسمية بالمحافظة، الاسراع بعمل وتنفيذ شبكة صرف صحي او تجهيز مكب خاص للنفايات السائلة والمياه العادمة، للتخلص من الطرح العشوائي للمياه العادمة بالاغوار الجنوبية.
وأشار إلى أن هناك آلاف الحفر الامتصاصية الصغيرة بالمزارع، والتي تتشكل من براميل النفايات التي يتم استخدامها بشكل حفر، وتؤدي الى تسرب المياه الى الأراضي الزراعية بالمنطقة وتساهم في تلوثها.
وأضاف الهويمل، بان منطقة الأغوار الجنوبية من أكثر المناطق حاجة لوجود شبكة صرف صحي فيها، بسبب كونها المنطقة الزراعية الاهم في محافظة الكرك والمملكة بشكل عام، مشيرا إلى ان المواطنين بالمنطقة يعانون بشكل دائم من الحفر الامتصاصية وخصوصا في فترات الصيف وارتفاع درجات الحرارة حيث تنتشر الروائح والحشرات التي تعيش على المياة العادمة الناتجة من الحفر الامتصاصية وخصوصا البعوض الذي يحل حياة الناس الى جحيم بالصيف.
في حين يؤكد مدير إدارة المياه بالأغوار الجنوبية المهندس ناصر الجعافرة، ان المياه العادمة التي تطرح بشكل عشوائي في اثنين من المكبات غير الرسمية بالمنطقة، تسببت بتلوث وشطب حوض مائي كبير بالأغوار الجنوبية، لافتا إلى أن المياه العادمة لمنطقة الأغوار تطرح من قبل صهاريج المياه في منطقة مدسوس لمناطق الأغوار بالصافي والسمار بالمناطق الجنوبية، وهي التي تسببت بتلوث حوض مياه كبير، وبارتفاع نسبة معدلات الامونيا بالحوض إلى نسب عالية توقف معها استخدامه لمياه الشرب.
وأشار إلى وجود مكب نفايات سائلة آخر بمناطق غور المزرعة والحديثة في منطقة لسان البحر الميت، وهو ايضا يسبب تلوثا بالمنطقة.
من جهته أكد مدير إدارة البيئة في محافظة الكرك راشد المعايطة، ان منطقة الأغوار من المناطق التي تعاني من وجود الحفر الامتصاصية، والتي تشكل خطرا على البيئة والصحة العامة.
وقال المعايطة ان المديرية طالبت مرارا بالتخلص منها، وخصوصا مع قيام صهاريج النضح بطرح المياه العادمة في مناطق عشوائية ومخالفة، وهي ليست مخصصة رسميا لهذه الغاية، رغم استخدامها بشكل دائم ومنذ سنوات.
وأشار المعايطة، إلى أن المديرية قامت بمخالفة أصحاب الصهاريج بشكل دائم وتحويلهم للنائب العام لاخذ تعهدات عليهم، بعدم طرح النفايات السائلة بالمناطق الزراعية، لافتا إلى أن هناك منطقتين بالأغوار الجنوبية يتم طرح المياه العادمة فيهما بحسب التواجد السكاني، إضافة إلى قيام بعض الصهاريج بطرح المياه العادمة في مناطق أخرى بمناطق اللواء.
وطالب المعايطة من الجهات الرسمية العمل على توفير شبكة صرف صحي، حرصا على سلامة المواطنين والبيئة المحلية، والتخلص من الحفر الامتصاصية، من خلال تخصيص الشركات الكبرى الموجودة بالمنطقة لمبالغ مالية سنوية من أجل تنفيذ شبكة صرف صحي لمختلف مناطق الاغوار الجنوبية.
واكد المواطن سلامة النواصرة، من سكان الغور المزرعة بان وجود الحفر الامتصاصية اصبح يشكل خطرا على المواطنين بالغور الجنوبي، وخصوصا مع وجود تربة غير مستقرة وتؤدي الى ردم العديد من الحفر طوال الوقت وانشاء حفر جديدة بمختلف مناطق اللواء، مطالبا الجهات الرسمية بالعمل سريعا على انشاء شبكة للصرف الصحي، حرصا على سلامة المواطنين والاراضي الزراعية.
من جهته أكد مدير دائرة شبكات الصرف الصحي ومحطات التنقية بمديرية مياه الكرك المهندس رشاد العضايلة، ان منطقة الأغوار الجنوبية ليست حاليا على برنامج انشاء شبكة للصرف الصحي فيها، لأسباب تتعلق بالتمويل.
وأشار العضايلة، إلى أن هناك مكب نفايات سائلة للمياه العادمة وحيد ومعتمد بشكل رسمي بالمحافظة كلها، ويقع في منطقة اللجون، مشيرا الى انه يتم طرح النفايات السائلة فيه من قبل صهاريج النضح وتحت المراقبة اليومية. وقال إنه لا يوجد أي مكب آخر بأي منطقة يتبع للمديرية، مشيرا إلى انه يفترض بكل صهاريج نضح طرح حمولته من النفايات السائلة فيه فقط، لافتا إلى أن أي مكبات اخرى ليس رسمية والمديرية غير مسؤولة عنها.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock