إربد

150 مصابا بالسل بين صفوف اللاجئين السوريين في المملكة

إحسان التميمي

المفرق- بلغ عدد الحالات المصابة بمرض السل بين اللاجئين السوريين أكثر من 150 حالة، بحسب مدير مديرية الأمراض الصدرية وصحة الوافدين في وزارة الصحة الدكتور خالد أبو رمان.
وقال أبو رمان إن من بين هذه الحالات 40 حالة تتواجد في مخيم الزعتري، فيما توجد أكثر من 110 حالات خارج المخيم، مشيرا إلى أن وزارة الصحة تعمل بشكل حثيث وبالتعاون مع منظمات دولية لمكافحة مرض السل، مبينا أن الدول المانحة قدمت خمسة ملايين دولار للدول المستضيفة للاجئين السوريين لمساعدتهم في مكافحة مرض السل.
وأشار إلى وجود 5 مصابين بالسل المعند الذين تبلغ تكلفة علاج الواحد منهم 72 ألف دينار أردني، متوقعا أن يرتفع عدد المصابين بالسل إلى أكثر من 200، حيث تشير التقارير الطبية إلى أن نسبة المرض بين السوريين 20 لكل 100 ألف.
وأوضح أن حالات السل المكتشفة بين اللاجئين السوريين تشمل المسجلين بشكل رسمي لدى المفوضية السامية للاجئين، والمقيمين من قبل في المملكة، متوقعا اكتشاف المزيد من الحالات من خلال الجولات التي تقوم بها فرق التفتيش والكشف الحسي.
وبين أنه يتم تشكيل لجان للبحث والتقصي عن أماكن تواجدهم بالإضافة إلى تنظيم يوم أسبوعي للفئات الأكثر تعرضا للإصابة، وعمل العشرات من الصور الشعاعية أسبوعيا لمن يعتقد أن معدل إصابتهم عال نتيجة ظهور بعض الأعراض، وأضاف أن الخدمة العلاجية لمرض السل تقدم مجانا، بالإضافة الى تقديم مساعدات مالية وعينية للمصابين لمساعدتهم الى تحسين ظروف معيشتهم.
ودعا أبو رمان من يشعر بأعراض مرض السل المتمثلة في ارتفاع درجات الحرارة لفترات طويلة، بالإضافة إلى سعال وألم في الصدر لمدة تتجاوز الأسبوعين مراجعة أقرب مركز صحي لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.
ولفت أبو رمان إلى أن مرض السل قابل للشفاء وبنسبة 95 %، غير أن هناك حالات مرض سل “معد” مقاومة للعلاج، وهذه الحالات تحتاج إلى 24 شهرا للعلاج، وإدخال إلى المستشفى من 6 أشهر إلى عام كامل، مبينا أن ظروف الاكتظاظ واللجوء والعوامل النفسية كلها تساعد على انتشار المرض.

[email protected]

ihssanaltamimi  @

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock