أفكار ومواقفرأي رياضي

206392 دينارا.. “يا بلاش”

طالعت أمس قرارات لجنة أوضاع اللاعبين في اتحاد كرة القدم، في جلستها التي عقدت أول من أمس، برئاسة عضو الهيئة التنفيذية محمد سمارة، وبحضور المحاميين فؤاد قرادة ومحمد دغمش، ولاحظت أن قيمة المبالغ التي “حكمت” بها اللجنة باعتبارها “في غياب المحكمة الرياضية” الهيئة القانونية التي تبت في شكاوى اللاعبين ومختلف أركان اللعبة بحق الأندية في النزاعات المالية، قد بلغت “206392 دينارا”، في الوقت الذي ما تزال فيه كثير من القضايا منظورة لدى اللجنة وتنتظر إصدار القرارات القطعية بشأنها.
تلك المستحقات المالية التي تشكل حقوقا للمشتكين، ويفترض باتحاد كرة القدم تحصيلها من الأندية بشتى الطرق حتى من خلال “التقسيط المريح”، تتعلق بـ14 ناديا من مختلف الدرجات، وإن كانت أندية المحترفين لها الحصة الكبرى من تلك الشكاوى.
الرمثا كان الأكثر مطالبة بتحصيل مستحقات الآخرين منه “43156 دينارا”، يليه المنشية “30700 دينار” والعقبة “24800 دينار” والفيصلي “18766 دينارا” وذات راس “14100 دينار” والطرة “13300 دينار” والبقعة “11215 دينارا” والجزيرة “10500 دينار” وكفرسوم “9100 دينار” وشباب الأردن “8915 دينارا” وسحاب “8220 دينارا” واتحاد الرمثا “7900 دينار” وجرش “4720 دينارا” وشباب الحسين “1000 دينار”.
الغريب في الأمر أن الأندية التي “تدب الصوت” وتشتكي الفقر والطفر والديون، “تهرول” نحو توقيع عقود مع اللاعبين بأرقام قد تبدو “فلكية” قياسا بمستوى دخل تلك الأندية، رغم أن المسابقات المحلية لن تقام قبل مطلع شهر شباط (فبراير) من العام المقبل، ورغم أن الأندية في حقيقة أمرها غير قادرة على الإيفاء بتلك الحقوق للاعبين والمدربين وغيرهم، ممن يجدون في لجنة أوضاع اللاعبين ملاذا أخيرا لتحصيل حقوقهم.
الأندية تعتمد بنسبة كبيرة جدا وبعضها بالكامل، على ما يردها من إيراد خلال الموسم، سواء من عقود الرعاية والبث التلفزيوني أو جوائز البطولات وريع المباريات، ولكنها عاجزة جدا عن توفير مصدر دخل جديد وتفعيل جوانب التسويق، لأنها تتكل على غيرها أكثر مما تتكل على نفسها، ولم تسأل نفسها سؤالا افتراضيا ربما يحدث أو لا يحدث، مفاده ماذا تفعل إن لم تكن في المستقبل اتفاقيات رعاية وفي الوقت ذاته هي مجبرة على السير في طريق الاحتراف؟… أعتقد أنه لا أحد يملك الإجابة الكاملة والشافية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock