أخبار محليةالغد الاردني

23 مدرسة حكومية تستفيد من مشروع معالجة المياه الرمادية وإعادة استخدامها

عمان– أصبحت ندرة المياه الحرجة في الصيف متكررة في الأردن وبالتالي، فإنه يتوجب العمل على طرق مبتكرة بشأن موارد المياه البديلة والخدمات الموثوقة لتحسين المياه والصرف الصحي، وخاصة في المدارس، التي تساهم في خلق بيئة تعليمية آمنة وفعالة للطلاب.
بفضل الجهود التي بذلها برنامج اليونيسف المطبق من قبل جمعية ميرا لتطوير أساليب الري والزراعة (MIRRA) ومقرها عمان أصبح هناك 23 مدرسة حكومية في محافظات الشمال الوسط خلال العام 2020و2021 تلبي المعايير الوطنية لمرافق المياه والصرف الصحي الأردنية. حيث تم تركيب انظمه معالجه واعاده استخدام المياه الرمادية وتأهيل مرافق إعادة الاستخدام وتركيب المكونات الملموسة لنظام مراقبه أنظمة المعالجة الذي تم اختباره بنجاح على مدرسه مريم بنت عمران الابتدائية المختلطة في السلط وليس هذا فحسب فقد تم إعادة تأهيل المرافق الصحية بالكامل في مدرستي الخنساء الأساسية المختلطة في حوارة اربد ومدرسة بلاص الثانوية للبنات في بلاص عجلون.
كانت ميرا من المؤسسات التي كثفت اعمالها خلال فترة التعليم عن بعد بسبب كوفيد 19 فرصه لها واستغلتها لتسريع التنفيذ في المدارس نظرا لعدم تواجد الطلاب حيث كان يجب التقييد بالعمل خلال ساعات مغادره الطلاب وهي ساعات عمل متأخرة.
قد وفر برنامج اليونيسف المطبق من قبل جمعية ميرا إعداد أفضل لبرنامج المياه والصرف الصحي والنظافة العامة من خلال إعادة التأهيل والتوسع في البنية التحتية مما سيلبي احتياجات المدرسة وفقًأ للمعايير الوطنية للمياه والصرف الصحي والاصحاح البيئي في المدارس، وتزويد أطفال المدارس بإمكانية الوصول إلى مرافق المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية الكافية والعاملة والقابلة للاستخدام في سياق بيئة مدرسية صحية. بالإضافة إلى ذلك، ومن خلال تطبيق تقنيات مبتكرة ومستدامة لمعالجة المياه الرمادية وإعادة استخدامها في المدارس، يهدف هذا المشروع إلى بناء قدرات المدارس والمجتمعات المحيطة، وزيادة مقدرتها على التكيف مع شح المياه وهو تحٍد يواجه الاردن في ظل واقع تغير المناخ.
وانطلاقاً من حرص اليونيسف على ضمان حق كل طفل في الحصول على بيئة تعليمية آمنة وصحية تتوافر فيها خدمات المياه والصرف الصحي، قامت جمعية ميرا بتطبيق مجموعة من الأنشطة ضمن 25 مدرسة في مختلف محافظات المملكة تشمل تحسين مرافق المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في المدارس وإضفاء اللمسات الفنية بما يلبي المعايير المحلية. كما تم تركيب أنظمة المياه الرمادية التي تعمل على تدوير مياه غسل اليدين واستخدامها في شطف المراحيض؛ جنبًا إلى جنب مع أنظمة الإمداد والمراقبة والإنذار البديلة التي تضمن كفاية المياه المعاد تدويرها واستدامة عملية إعادة التدوير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock