أخبار محليةالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

3 فتيات بحالة حرجة بعد محاولتهن الانتحار بحوادث منفصلة

طلال غنيمات

عمان- حاولت 3 شابات في العشرينيات من عمرهن، الانتحار الاثنين، في ثلاثة حوادث منفصلة وبطرق مختلفة، اثنتان في الزرقاء، والثالثة بعمان، وفق ما أفاد مصدر أمني.
وتثير محاولات الانتحار الثلاثة لفتيات يتساوين بالعمر وفي ليلة واحدة، علامات استفهام تستدعي بحثها من قبل مؤسسات اجتماعية متخصصة، بحسب ما يرى أستاذ علم الاجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية، حسين الخزاعي.
وقال المصدر نفسه، الذي طلب عدم نشر اسمه لـ”الغد”، إن الفتاة الأولى، قامت بسكب مادة الكاز على نفسها قبل أن تضرم النار في جسدها بقصد الانتحار، بحي الرشيد في الرصيفة بمحافظة الزرقاء، وتم إسعافها ونقلها إلى مستشفى الأمير فيصل وحالتها الصحية حرجة.
وفيما يتعلق بالفتاة الثانية، فقد أقدمت على ابتلاع كميات من الأدوية بقصد الانتحار في منطقة جبل الزيتون بنفس المحافظة، بحسب المصدر الذي أكد أن حالتها هي الأخرى “سيئة للغاية”.
وبجبل النصر في عمّان، أقدمت الفتاة الثالثة، بإلقاء نفسها من الطابق الرابع من منزل ذويها بقصد الانتحار، وتم إسعافها ونقلها إلى البشير، وحالتها وصفت بالبالغة.
وتجري الأجهزة الامنية تحقيقا في مديريات شرطة: الزرقاء والرصيفة والعاصمة لمعرفة الأسباب الحقيقية التي دفعت كلا منهن على محاولة الانتحار.
وبالعودة إلى الخزاعي، فقد قال، “إن الانتحار في الأردن مشكلة وليست ظاهرة”، لافتا إلى أن أسباب الانتحار متنوعة وتتفاوت نسبها.
وأشار إلى أن 25% من أسباب الانتحار تعود لوجود أمراض نفسية، و20% خلافات عائلية، و20% إحباط وفشل وأسباب مالية، و30% غير معلنة من قبل الأهل، “لأن الانتحار محرج للعائلة في المجتمع الأردني”.
وحذر الخزاعي من “العدوى العائلية للانتحار”، بعد تسجيل حالات انتحار لأفراد من عائلة واحدة، لافتا إلى “خطورة بعض الألعاب الإلكترونية المنتشرة بين الشباب وتدعوهم إلى الانتحار والقتل، حيث سجل العام الماضي حالات انتحار نتيجة ألعاب إلكترونية خطرة”.
وبين أن حل مشكلة محاولات الانتحار، لا يكون في الهروب منها بل في مواجهتها، مشددا على أنه “لا يصح أن نربط زيادة حالات الانتحار بالفقر فقط، وإنما بالتفكك الأسري في المجتمع، لا سيما ازدياد حالات الطلاق بشكل ملفت في المجتمع”.
يذكر أن مجموع حالات الانتحار العامة التي سجلت في العام الماضي، بلغت 142 حالة، في حين بلغت 152 حالة في العام 2017، بينما يقدر عدد حالات الانتحار منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر آب (أغسطس) الماضي بنحو 100 حالة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock