انتهت أول من أمس الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية المزدوجة الى كأس العالم – قطر 2022 وكأس آسيا – الصين 2023، واحتل “النشامى” المركز الثاني في المجموعة الثانية برصيد 7 نقاط، بعد فوز على الصين تايبيه 2-1 خارج الديار، وتعادل سلبي مع الكويت وفوز على النيبال 3-0 في عمان، فيما بقي المنتخب الاسترالي في صدارة المجموعة بـ”العلامة الكاملة”، بعد أن حقق ثلاثة انتصارات وسجل خلالها 15 هدفا مقابل هدف وحيد دخل مرماه.
من الواضح أن المنتخب الاسترالي يمتلك أفضلية الحصول على المركز الأول، في ظل قوته الهجومية والدفاعية الضاربة المستندة للأرقام آنفة الذكر، فيما يتنافس منتخبنا الوطني ونظيره الكويتي على احتلال المركز الثاني، ومن ثم المنافسة على 4 أو 5 مقاعد ستخصص لأفضل المنتخبات التي تحتل المركز الثاني في المجموعات الثماني، للتأهل الى جانب أبطال تلك المجموعات إلى النهائيات الآسيوية مباشرة وكذلك المرحلة التالية من تصفيات كأس العالم.
من المؤكد أن غالبية الجماهير غير راضية عن أداء ونتائج المنتخب لاسيما في المباريات الرسمية، أضف الى ذلك عددا من المباريات الودية، لأن سقف التوقعات أكبر من ذلك خصوصا في المباريات مع أضعف منتخبات المجموعة، فالمنتخب الاسترالي تفوق على النيبال 5-0 وعلى الصين تايبيه 7-1 وعلى المنتخب الكويتي 3-0، فيما فاز المنتخب الكويتي على النيبال 7-0.
قد يقول قائل.. المهم هو النقاط الثلاث، لكن فارق الأهداف مهم للغاية عند اللجوء لحسم التعادل وتحديد المتأهلين، وتقدم منتخبنا بفارق 3 نقاط على الكويت لا يعني شيئا طالما أن “النشامى” لم يخض بعد أقوى وأهم مبارياته في التصفيات أمام ضيفه الأسترالي يوم 14 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، لأن نتيجة هذه المباراة تعني الكثير للنشامى، وربما تكون مفتاح التأهل اذا ما استمر المنتخب الوطني في حصد النقاط.
من الواضح أن أسئلة الصحفيين في المؤتمرات الصحفية تزعج المدير الفني البلجيكي فيتال، لأنها تربط بقاء المدرب بالنتائج والأداء، فهل فعلا يبدو “النشامى” في أفضل صوره والإعلام والجمهور غير قادرين على مشاهدة ذلك، أم أن المنتخب يعاني الكثير ويدفع ثمن غياب المسابقات المحلية وبحث فيتال وفريقه المساعد عن مباريات ودية لتعويض ما يمكن تعويضه وإبقاء غالبية اللاعبين في جاهزية فنية وبدنية ونفسية؟.
الصراع على المركز الثاني شديد للغاية، فالمنتخب السوري يتصدر المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط يليه الصين “7 نقاط”، ويتصدر المجموعة الثالثة كل من العراق والبحرين “7 نقاط” ثم إيران “6 نقاط”، وتتصدر اوزبكستان الرابعة برصيد 6 نقاط متقدمة على السعودية “5 نقاط” وفلسطين “4 نقاط”، ويحتل المنتخب القطري صدارة المجموعة الخامسة برصيد 10 نقاط وحل العماني ثانيا “6 نقاط”، فيما تملك اليابان صدارة المجموعة السادسة “9 نقاط” وتساوى منتخبا قيرغزستان وطاجكستان “6 نقاط”، كما تساوى منتخبا تايلند وفيتنام “7 نقاط” في صدارة المجموعة السابعة فيما يملك منتخب الامارات “6 نقاط”، كما تتساوى الكوريتان برصيد 7 نقاط في المجموعة الثامنة وخلفهما لبنان “6 نقاط”.
27 يوما تفصل “النشامى” عن مواجهة “الكنغر الاسترالي”، لعل هذه الفترة الزمنية تُمكّن المنتخب من تصويب مساره واستعادة ثقة الجماهير به.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock