حياتناصحة وأسرة

300 مليون شخص يعيشون “الاكتئاب”.. والمسببات مختلفة

ليما علي عبد

عمان- على الرغم من أن الباحثين لم يمتلكوا إجابة محددة حول ما الذي يجعل البعض أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالاكتئاب، إلا أن هناك أكثر من عامل يؤدي إلى ذلك.
وجدت الأبحاث أن هناك العديد من الاختلافات، منها الجسدية والدماغية والمتعلقة بالبيئة والحياة الاجتماعية، بين الأشخاص تجعل البعض أكثر عرضة للإصابة، وفق ما ذكره موقع “www.verywellmind.com” الذي أشار إلى أن فهم السبب يعد الخطوة الأولى لإنشاء خطة وقائية وعلاجية تهدف إلى التقليل من جعل البعض عرضة له.
كما أن تشكيل فهم واسع للآليات المتنوعة التي تؤدي إلى حدوث مرض الاكتئاب، يساعد الباحثين على التمكن من توقع من سيصاب بالاكتئاب وكيف سيظهر عليه المرض.
وبناء على ما ذكرته منظمة الصحة العالمية، فإن هناك أكثر من 300 مليون شخص يعيشون بمرض الاكتئاب. وعلى الرغم من أن جميعهم يتشاركون بتجربة الاكتئاب، والتي تختلف أعراضها من شخص لآخر، لكن المسببات تختلف من شخص لآخر. من العوامل المسببة للاكتئاب ما لا يمكن السيطرة عليه، كالعامل الجيني، غير أن هناك عوامل أخرى، كالنظام الغذائي، يمكن تعديلها.
وعلى الرغم من أن تغييرها لا يقي بالضرورة من الاكتئاب، إلا أنه يقلل من احتمالية الإصابة به. ولكن سواء قام الشخص بتغييرها أم لم يقم، فمن الجيد التعرف عليها. ويذكر أن الباحثين ما يزالون يبحثون عن الدور الذي يلعبه كل عامل من هذه العوامل، لكن وجود عامل أو أكثر من هذه العوامل لا يعني بالضرورة أن يصاب الشخص بالاكتئاب.
تنقسم العوامل التي تسبب الاكتئاب إلى أقسام عدة، من ضمنها ما يلي:
العوامل البيولوجية والجينية
• الكيمياء الدماغية: لم يتفق الباحثون على الطريقة المحددة التي ترتبط الكيمياء الدماغية من خلالها بالاكتئاب، لكن وجود ارتباط بينهما تتم مناقشته منذ عقود.
• الوراثة: وجد الباحثون أن من لديهم أفراد عائلة مصابين بالاكتئاب تزيد احتمالية إصابتهم به.
• الهرمونات: بعض التغيرات الهرمونية تزيد من احتمالية الإصابة بالاكتئاب.
البيئة والصدمات
• التعرض لصدمة أو إساءة سابقة: فهذا من العوامل التي درست بشكل موسع وتبين أنه يلعب دورا بالإصابة بالاكتئاب.
• مكان العيش: يؤثر مكان إقامة الشخص على صحته النفسية بالعديد من الطرق، فعلى سبيل المثال، يصاب البعض بالاكتئاب الموسمي نتيجة تعرضهم للأجواء الشتوية في المكان الذي يعيشون فيه.
• الفقر: فقد وجد أن إعطاء مجموعة من مصابي الاكتئاب ذوي الدخل المنخفض مساعدات مالية أدى إلى تحسن حالاتهم.
العوامل الاجتماعية ونمط الحياة
• الشخصية: تجعل أنواعا معينة من الشخصيات الشخص أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.
• التعرض للضغط النفسي: تؤدي الأحداث الحياتية الرئيسية، سواء كانت أحداثا “سعيدة” كالزواج أو “تعيسة” كفقدان العمل، إلى الضغط النفسي.
• وسائل التواصل الاجتماعي: على الرغم من أن الأبحاث ما تزال جديدة في هذا المجال، إلا أن هناك دراسات عديدة قد أجريت حول تأثير هذه الوسائل على الحالة النفسية.
• استخدام الأدوية: بعض الأدوية تزيد من احتمالية الإصابة بالاكتئاب.
• الإدمان على المخدرات: يؤدي إلى إصابة العديدين بالاكتئاب.
• الحمية الغذائية وممارسة الرياضة: أشارت دراسات حديثة إلى أن البالغين المصابين بالاكتئاب الطفيف يستطيعون وقاية أنفسهم من الإصابة بالاكتئاب الشديد من خلال تعديل نظامهم الغذائي وممارستهم الرياضة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock