المفرق

3059 سوريا يلجأون إلى المملكة

إحسان التميمي وحسين الزيود

المفرق – تواصل تدفق اللاجئين السوريين إلى أراضي المملكة، إذ بلغ عدد الذين اجتازوا الشيك الحدودي أمس 3059 لاجئا، تم نقلهم الى مخيم الزعتري بالمفرق، ليرتفع عدد اللاجئين فيه الى قرابة 102 ألف، وفق الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين أنمار الحمود.
وبين الحمود أن السلطات المختصة في مخيم الزعتري منحت 929 لاجئا سوريا كفالات وفق الشروط التي تنطبق على الحالات الإنسانية، موضحا أن 147 لاجئا سوريا طلبوا العودة الى بلادهم طواعية بعد تعبئتهم نماذج العودة الى الوطن، فيما بلغ عدد الذين عادوا الى المخيم بناء على طلبهم 28 لاجئا ولاجئة كانوا حصلوا على كفالات في وقت سابق.
 وأشار إلى أن منظمة اليونيسف حفرت بئرين في منطقة مخيم الزعتري، وبانتظار تركيب المضخات لهما، بهدف التخلص من عمليات تزويد المخيم بالمياه عن طريق الصهاريج.
وأكد الحمود أن تزايد أعداد اللاجئين السوريين في المملكة دفع الحكومة ودولة الإمارات العربية إلى توسعة المخيم الإماراتي الأردني (مريجب الفهود) ليتسع إلى 30 ألف لاجئ.
 ولفت إلى أن عمليات تزويد اللاجئين السوريين بالمياه في مخيم مريجب الفهود ستتم من خلال بئر خاصة بالقوات المسلحة الأردنية مؤقتا، لحين حفر بئرين أو أكثر من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة في منطقة المخيم.
وأشار إلى أن العدد الكلي للاجئين السوريين في المملكة بلغ ( 965 ، 408) لاجئا، مبينا أنه ومنذ بداية هذا العام دخل إلى أراضي المملكة ما يزيد على 75 ألف لاجئ. وقال الحمود إن الأردن بات في هذا الوقت بحاجة ماسة إلى وقفة جماعية من دول المجتمع الدولي نظرا لما وصلت إليه عمليات التدفق المتواصلة والمتزايدة من اللاجئين السوريين إلى أراضي المملكة، لافتا إلى أن من شأن وقوف المجتمع الدولي إلى جانب الأردن العمل على تعزيز موقفه من حيث تمكنه من استقبال اللاجئين وتقديم العون لهم.
وبين أن الجهات الرسمية تنتظر موافقة الحكومة على إنشاء مخيم ثالث للاجئين السوريين في منطقة مخيزن الغربية، مشيرا إلى أن التدفقات المتزايدة في أعداد اللاجئين السوريين إلى أراضي المملكة بسبب أعمال العنف المتصاعدة في سورية دفعت بضرورة  التوسع في إيجاد أماكن تمكن الحكومة من إيواء اللاجئين السوريين.

[email protected]
[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock