شركات وأعمال

311 مليون درهم خسائر “الإمارات الإسلامي” في 9 أشهر

دبي- أعلن بنك الإمارات الإسلامي؛ إحدى المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن نتائجه المالية للفترة المنتهية في 30 أيلول (سبتمبر) 2020.
واستمر المصرف بزيادة مبلغ مخصصات انخفاض القيمة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والتحديات التي تسببت بتسجيل صافي خسارة للمصرف بمبلغ 311 مليون درهم للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، وفقاً لبيان للمصرف.
وما تزال الميزانية العمومية لـ”الإمارات الإسلامي” تحافظ على مركزها السليم المدعوم بتغطية قوية، ومعدلات جيدة من السيولة، ونسبة كفاية رأس المال.
كما تلقى الإمارات الإسلامي طلباً قوياً على إصداراته القياسية للصكوك في أيلول (سبتمبر).
وخلال الفترة، بلغ إجمالي الموجودات 70.1 مليار درهم، مرتفعاً بنسبة 8 % عن نهاية العام 2019.
فيما بلغت الأنشطة التمويلية والاستثمارية المدينة 41 مليار درهم، مرتفعة بنسبة 9 % عن نهاية العام 2019.
وفي تلك الفترة، ارتفعت حسابات العملاء البالغة 45.9 مليار درهم بنسبة 1 % عن نهاية العام 2019، فيما ارتفعت أرصدة الحسابات الجارية، وحسابات التوفير بنسبة 11 % عن نهاية العام 2019.
وبلغ إجمالي الدخل للمصرف 1.6 مليار درهم، منخفضاً بنسبة 23 % مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.
وانخفضت هوامش الدخل الممول بواقع 39 نقطة أساس مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق بسبب تراجع معدلات الربح.
وبلغت نسبة التمويلات منخفضة القيمة 8.3 %، مع الحفاظ على نسبة التغطية القوية عند 109.1 %، فيما سجلت نسبة التمويل إلى الودائع عند 89 %، تعكس مركز السيولة السليم.
وبلغت نسبة الشق الأول من رأس المال نسبة قوية عند 18.0 %، ونسبة كفاية رأس المال 19.2 %.
وقال الرئيس التنفيذي للإمارات الإسلامي، صلاح محمد أمين: “لقد تأثرت نتائجنا للأشهر التسعة الأولى من العام 2020 بالتحديات الاستثنائية وغير المسبوقة التي واجهناها نتيجة جائحة “كوفيد 19″، وتعكس هذه النتائج نهج عملنا المتحفظ، والحذر في ظل الظروف الراهنة. وبالتزامن مع إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية، لا سيما في أعقاب حالة عدم الاستقرار الحاد التي شهدها الربع الثاني، نشهد نمواً قوياً في أنشطة الأعمال، ونحن ممتنون لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة على دعمها ومؤازرتها خلال هذه الأوقات والظروف الاستثنائية، كما نثني على توجيهات حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة الواضحة والتوعوية والمدروسة لإعادة فتح الاقتصاد، مع إعطاء صحة وسلامة أفراد المجتمع الأولوية القصوى”.
وتابع: “نحن في المصرف ما نزال نحافظ على التزامنا بمبادئ الشريعة الأساسية؛ حيث قمنا باتخاذ إجراءات إغاثية دعماً لعملائنا من الأفراد والشركات والمؤسسات الذين يواجهون صعوبات نتيجة جائحة “كوفيد 19″. وقمنا كذلك بمساعدة أكثر من 39,600 عميل من خلال تأجيل أقساط مترتبة عليهم بقيمة 2.2 مليار درهم”.
وأضاف: “لقد شهدنا خلال هذه الفترة زيادة ملحوظة في استخدام قنواتنا المصرفية الرقمية، ونحن في المصرف سنواصل الاستثمار في التكنولوجيا لتحسين الخدمات الرقمية التي نقدمها لعملائنا. كما أن الإقبال اللافت والإيجابي على الصكوك التي قمنا بإصدارها مؤخراً بقيمة 500 مليون دولار أميركي، يعكس ثقة المستثمرين القوية في القدرة الائتمانية للإمارات الإسلامي، وأسس الأعمال الراسخة واستراتيجية النمو”.
وفي أيلول (سبتمبر) من هذا العام، أصدر المصرف بنجاح صكوكاً بقيمة 500 مليون دولار أميركي لمدة 5 أعوام، في إطار برنامج إصدار الشهادات الخاص به والبالغ قيمته 2.5 مليار دولار أميركي. وهذا الإصدار المتميز والمصنف بفئة A+ من قبل “فيتش” قد تم إدراجه في بورصتي ناسداك دبي ويورونكست دبلن.
وأظهر المستثمرون إقبالاً قوياً على الإصدار نتج عنه دفتر طلبات بقيمة 1.2 مليار دولار أميركي والذي تخطى حدود الاكتتاب بواقع 2.4 مرة، بمعدل ربح بلغ 1.827 %، وهو الأدنى الذي يتم إحرازه من قبل مصرف في دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى الأعوام العشرة الماضية.-(وكالات)

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock