آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

344 ألف طالب بالجامعات الأردنية 56 % منهم إناث

تيسير النعيمات

عمان – يعد توفر قاعدة شاملة ودقيقة للبيانات من أهم عوامل التخطيط السليم، لمساعدة صاحب القرار على اتخاذ القرارات التي تخدم البلاد للنهوض بها، ومعالجة أي اختلالات يتم اكتشافها.


ومن جهتها، عملت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على توفير قاعدة بيانات حول أعداد الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية ومؤسسات التعليم العالي في البلاد، إذ إن عملية دراسة الإحصاءات حول أعداد الطلبة على مقاعد الدراسة والخريجين المتعطلين عن العمل، وحاجة السوق المحلي للوظائف والتخصصات، يمكن أن تسهم في التخطيط السليم للتعليم، والتعليم العالي، والتدريب المهني، والتعليم التقني في البلاد، ما يحول دون ازدياد نسبة الفقر والبطالة وارتفاع أعداد العمالة الوافدة.


وأظهرت بيانات الوزارة عن واقع التعليم العالي، للعام الدارسي الجامعي 2020-2021، وحصلت “الغد” على نسخة منها، أن مجموع الطلبة على مقاعد الدراسة في الجامعات الأردنية، في جميع الدرجات، بلغ 344796 طالبة وطالبا، منهم 250137 يدرسون في الجامعات الرسمية، و94659 في الجامعات الخاصة.


ويلاحظ من هذه البيانات أن عدد الطالبات على مقاعد الدراسة في الجامعات الأردنية، يفوق نظيره من الذكور، فيما كان الأمر معكوسا في كليات المجتمع المتوسطة.


ففي الجامعات يفوق عدد الطالبات الذي يبلغ 194011 طالبة، بنسبة 56 %، عدد الذكور، البالغ 150785 طالبا، بنسبة 44 %، أما في كليات المجتمع المتوسطة، فيبلغ عدد طلبتها على مقاعد الدراسة 35674 طالبا وطالبة، منهم 16528 طالبة يشكلن ما نسبته 46 %، في حين يبلغ عدد الذكور 19146 طالبا يشكلون 54 %.


ولعل أهم ما يطرحه خبراء التعليم العالي هو مدى الحاجة لمثل هذا العدد الكبير من مؤسسات التعليم العالي في الأردن، إذ يبلغ عدد الجامعات الرسمية 10، فيما يبلغ عدد الجامعات الخاصة 16، فضلا عن جامعتين بقانون خاص، وواحدة إقليمية، وسبع كليات جامعية، و45 كلية مجتمع متوسطة.


ويبلغ مجموع عدد أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات 11367 عضوا، منهم 8011 في الجامعات الرسمية، و3356 في الجامعات الخاصة.


وبينما تبلغ نسبة الذكور من مجموع أعضاء الهيئة التدريسية 72 %، تبلغ نسبة الإناث 28 %، في حين تخالف هذه النسبة نسبة الطالبات إلى الطلاب في الجامعات الأردنية. وتعمل وزارة التعليم العالي على زيادة أعداد الطلبة الوافدين الدارسين في الجامعات الأردنية، الذين يصل عددهم إلى نحو 38 ألف طالبة وطالب من 106 دول حول العالم. ويدرس جميع الطلبة الأردنيين والوافدين في 1876 تخصصا، منها 1027 في الجامعات الرسمية، و674 في الجامعات الخاصة، بينما يبلغ عدد التخصصات في كليات المجتمع 175 تخصصا.


ويعيد مجلس التعليم العالي، كل فصل دراسي، النظر في التخصصات المشبعة والراكدة، ويخفض أعداد الطلبة المقبولين في هذه التخصصات، ولا يوافق في الوقت نفسه على فتح تخصصات راكدة ومشبعة.


وكان مجلس التعليم العالي، وافق العام الدارسي الحالي، على استحداث 125 تخصصا، 40 منها في الجامعات الرسمية، و61 في الجامعات الخاصة، و24 في كليات المجتمع.


وفيما تتوفر قاعدة بيانات دقيقة حول أعداد الطلبة الأردنيين والوافدين في مؤسسات التعليم العالي الأردنية، تجد الوزارة صعوبة في معرفة أرقام دقيقة عن أعداد الطلبة الأردنيين الدراسين في الخارج، لا سيما في الدول التي لا يوجد للأردن سفارات أو قنصليات فيها، فضلا عن عدم تواصل بعض الطلبة مع السفارات والقنصليات والملحقين الثقافيين في البلاد التي يوجد معها تمثيل دبلوماسي.


وتعمل لجنة الاعتراف والمعادلة في وزارة التعليم العالي على إعادة النظر بالاعتراف في مؤسسات التعليم العالي في الخارج، بناء على التغذية الراجعة، ومستوى خريجي هذه الجامعات، والملاحظات التي ترد للوزارة حولها.


ويبلغ عدد المؤسسات التعليمية غير الأردنية التي تعترف بها “التعليم العالي” 3305 مؤسسات، منها 305 عربية، و3 آلاف مؤسسة أجنبية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock