آخر الأخبار

450 ألف سوري بالأردن “بلا غذاء”

تغريد الرشق

عمان– أعلن برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة أمس عن اضطراره لوقف توزيع كوبونات الطعام على 1.7 مليون لاجئ سوري في الأردن ولبنان وتركيا والعراق ومصر، جراء ما قال إنه “شحة الأموال”، فيما أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور إبراهيم سيف إن البرنامج “لم يوقف المساعدات الغذائية بل خفضها”.
واعتبر البرنامج أنه “بدون كوبونات برنامج الأغذية فإن أسرا كثيرة ستتضور جوعا، وأن عواقب وقف هذه المساعدة ستكون مدمرة بالنسبة للاجئين الذين يكافحون بالفعل للصمود أمام الشتاء القارس”، مبينا أنه يحتاج الى 64 مليون دولار لدعم اللاجئين حتى آخر الشهر الحالي.
وبخصوص الأردن، أكدت المتحدثة الرسمية باسم البرنامج جويل أبوعيد في تصريحات خاصة بـ”الغد”، أن البرنامج لديه تمويل يكفي لتغطية اللاجئين السوريين في مخيمي “الزعتري” و”الأزرق” فقط، وعددهم حوالي 90 ألفا، في حين أنه لن يتمكن من توفير مساعدات غذائية لـ450 ألف لاجئ آخر يعيشون خارج المخيمات.
وعن نتائج وقف المساعدات الغذائية للسوريين، اشارت أبوعيد الى ان البرنامج “قلق جدا ومتخوف من تداعيات وقف المساعدات الغذائية لأنه قد ينجم عنها تسرب أطفال من المدارس وإرسالهم للعمل”.
 وأضافت: “كما قد يؤدي الوقف الى ازدياد نسبة الزواج المبكر وتضرر الأمن الغذائي وسوء التغذية للأسر وخاصة الأطفال نظرا لأن تلك الأسر قد تلجأ إلى تقليص وجباتها الغذائية من ثلاث الى واحدة يوميا”.
وفيما يدرك البرنامج جميع هذه السلبيات لوقف المساعدات إلا انه لا يملك تمويلا للاستمرار بتقديمها، وفق أبو عيد التي أضافت: “لم نتوقف منذ بداية الأزمة السورية وحتى الآن عن تقديم المساعدات الغذائية، لكننا الآن نصرخ ونطلق نداء عاجلا للدول المانحة بتوفير 64 مليون دولار بشكل طارئ، وهو المبلغ الذي يفي باحتياجات الشهر الحالي فقط.
وأكدت ابوعيد في هذا السياق أنه “في حال تلقي تمويل قريبا، فإنه سيصار فورا إلى تحويل الأموال وإعادة المساعدات بشكل مباشر للاجئين السوريين”، نظرا لأن البرنامج يوزع بطاقات بنكية الكترونية، وعند ضخ الأموال في البنوك سيتسنى للاجئين سحب حصصهم الشهرية فورا.
وحول ما إذا كان البرنامج تلقى تعهدات استجابة لهذا النداء، قالت: “لم نتلق أي وعد بشكل رسمي لتغطية تكاليف الشهر الحالي”.
وتبلغ قيمة المساعدة الشهرية والتي يتلقاها كل فرد من اللاجئين السوريين 24 دينارا، فيما كان البرنامج توقف خلال تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، عن تزويد 20 الف عائلة سورية بالمساعدات الغذائية، بغرض إعطاء الأولوية أكثر حاجة للمساعدة.
ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في الأردن حوالي 620 الفا، بحسب ارقام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
بدوره، أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور إبراهيم سيف أن برنامج الغذاء العالمي “لم يوقف المساعدات الغذائية الموجهة للاجئين السوريين بل خفضها بسبب نفص التمويل”.
وأضاف سيف لـ”الغد” أن هذا الأمر من شأنه أن ينعكس على حجم المساعدات التي تتلقاها العائلات السورية في البلدان المستضيفة، مشيرا الى أن هذا التباطؤ في التمويل يعكس عدم استجابة المجتمع الدولي لمتطلبات اللاجئين السوريين.

[email protected]

تعليق واحد

  1. الصورة أمامكم
    نأخذ جانب آخر من الموضوع لا ينفصل عن الصورة التى أمامنا. هناك، قبل الأحداث، أمام الجمعيات التعاونية، أمام نوافذ مكاتب التوثيق الحكومية، أمام باب قنصلية للحصول على تأشيرة عمل للخارج، أمام المخابز، خلف سيارة للجيش لتلقى معونات غذائية، زفة العروس فى الحوارى والأزقة والدروب الضيقة والشوارع القريبة وليذهب الجيران وساكنى الحى إلى الجحيم، إحساس عدد كبير من المسؤولين بعالمنا العربى أنهم أمام عبيد وهذا يعود إلى أن مدارسنا ومساجدنا تأثرت كثيرا بقصص القتل والإهانة التى تزخر بها مراجعهم ومؤلفاتهم، ولا رقابة لعمل توازن على الأقل لدى رجل الشارع، ولا نستبعد سياسة الإلهاء التى تستخدمها حكومات عى العالم، وكيف كانت من الأسباب الرئيسية التى أدت إلى نشر الهمجية بين ملايين من الناس. هل ينتظر أحدكم عفوا تخلعه علينا تلك الجماهير الغفيرة وتنظم صفوفها وعفى الله عما سلف، تلك خطوة لا يخطوها غير الحكماء وكم عددهم ياترى ؟ المشهد أمامنا فى الصورة لا يكذب ولا يتجمل، وصورة الحدث قادرة على إعلان عدد الحكماء، وعدد الذين لم يشملهم تعليما صحيحا.

  2. عادي
    الي بصير على المواطن بصير على اخواننا السوريين مع الغلا وشح الموارد والاعباء الكبيرة على دولتنا

  3. رحم الله سيدنا عمر الفاروق
    احسن ما يد فعو للاسلحة و المشاريع السياحية سواء بأي بلد عربي يدفعو للي عم يموتو من الجوع والبرد. وهننن بقصورون دفيانين وشبعانين. ومو حاسين فينا ولا بأي انسان عم يعاني.
    بس الله كبير وان مو بالدنيا بالاخرة رح يكون في مين ينصفنا.
    بس ***مات العدل ومات الاحساس ومات كل شي من لما مات سيدنا عمر **** لانو ما حدا عز الاسلام والمسسلمين وشبعون وشبع حتى الطير بالصحرا الا عمر.

  4. الفرج من عند الله
    نشكر لكم جهودكم بس والله الاوضاع صعبة والله العليم وخصوصا انه التوقيت سيئ جدا لان فصل الشتأء مصروفه كبير مما نستخدمه للتدفئة والواحد ببلد غريب وماله حدى يسانده غير الله وبكل الاحوال الحمدالله على كل حال

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock