آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

50 ألفا تلقوا “الجرعة المعززة”

محمود الطراونة

عمان – كشف امين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة والامراض السارية الدكتور عادل البلبيسي، أن نحو 50 ألف شخص تلقوا الجرعة المعززة الثالثة من كبار السن فوق 60 عاما وذوي الامراض المزمنة والكوادر الطبية، ومن امضى 6 اشهر من تلقيه الجرعة الثانية لمطعوم كورونا شريطة أن تكون سنه فوق 18 عاما.
في المقابل ما زال يتساءل اختصاصيون حول مدى الإقبال على هذه الجرعة، وهل هناك ذروة جديدة تستوجب زيادة المناعة لدى المواطنين.
وأشار البلبيسي في تصريحات لـ “الغد” أن وزارة الصحة سترصد حتى نهاية الاسبوع الحالي حجم الاقبال على الجرعة الثالثة للمطعوم، لافتا الى ان مراكز الوزارة على جاهزية عالية من حيث المطاعيم والكوادر.
واوضح أن الوزارة اقرت الجرعة الثالثة المعززة لمن تلقى الجرعة الثانية ومضى على تلقيه 6 اشهر لافتا الى ان من شأن ذلك زيادة نسبة المناعة للمطعمين.
من جانبه، اشار استشاري الأمراض الصدرية والتنفسية والعناية الحثيثة الدكتور محمد حسن الطراونة، إلى أن السبيل الوحيد لمحاصرة الوباء هو المطعوم وتكثيف مناعة المواطنين عبر تعزيز الجرعات.
وقال الطراونة في تصريحات لـ “الغد”، إن ارتفاع معدل إصابات كورونا إلى الأرقام التي يسجلها الأردن هذه الفترة، واستمرار زيادتها، وارتفاع نسبة الفحوصات الإيجابية لما يزيد على 5 % لمدة لا تقل عن أسبوع، فضلا عن ارتفاع أعداد الوفيات وحالات الإصابة النشطة، وارتفاع نسبة إشغال أسرة العناية الحثيثة في مستشفيات إقليم الشمال، وزيادة الحالات المُدخلة للمستشفيات بما يفوق 100 حالة يوميا مقارنة بأعداد حالات الخروج، أدى إلى تجاوز أعداد المرضى على أسرة الشفاء 700 مريض، كلها مؤشرات لموجة وبائية قد ترتفع الأعداد فيها الى اكثر من 5 الاف اصابة يوميا.
وأضاف، أن السبيل الوحيد للسيطرة على هذه الموجة يكون عبر إيقاف الحفلات، وتكثيف الفحوصات، ومتابعة التزام المواطنين بتعليمات السلامة العامة، وتشجيعهم على تلقي اللقاحات الواقية من فيروس كورونا، وتحديث البروتوكول العلاجي للتقليل من عدد الوفيات المتأثرة بالفيروس، ومتابعة التطورات التي تحدث حول العالم.
بدوره، قال الدكتور حسام ابو فرسخ استشاري تشخيص الأمراض النسيجية والسريرية إن هناك متغيرات في كورونا يجب أخذها في الاعتبار، من حيث سرعة انتشار متحور دلتا بمقدار ثمانية اضعاف سرعة الفيروس الاصلي.
وأشار الى أن هذا الأمر يجعل الأطفال اكثر عرضة للإصابة بكثير من ذي قبل، مشيرا الى ان هذا ما بدأنا نلاحظه، ولذلك فإن الاطفال اصبحوا بؤرة عدوى اكثر من ذي قبل، معبرا عن اعتقاده بوجوب تلقيحهم لكسر السلسلة الوبائية وتقليل فرص وصوله إلى كبار السن.
من جهته، قال الخبير الوبائي الدكتور عبدالرحمن المعاني إن أهمية الجرعة الثالثة المعززة من لقاح كورونا تكمن في تعزيز المناعة المجتمعية، وهي ليست رفاهية، وستزيد احتمالية الإصابات في العالم اذا لم يتم اعطاؤها، بخاصة للفئات العمرية من كبار السن والمرضى الذين يعانون أمراضا مزمنة وزراعة أعضاء تؤدي إلى انخفاض في المناعة الذاتية؛ وكذلك الكوادر الصحية، وخصوصا من يعالجون مرضى كورونا.
وتابع المعاني أن زيادة معدلات العدوى بكوفيد 19 في الأردن على مدار الأسابيع الخمسة المنصرمة، إضافة إلى انخفاض معدلات التطعيم، هو أمر مقلق للغاية، وأن الجرعة الثالثة المعززة من اللقاح سخفض نسبة الإصابة بالفيروس المستجد، بنحو 20 مرة من الأشخاص في الفئة العمرية ذاتها الذين تلقوا جرعتين فقط خلال فترة زمنية مماثلة.
وبين أن كبار السن الذين يتلقون الجرعة الثالثة المعززة سيكونون اقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد او الإصابة بأعراضه الشديدة، حيث تهدف هذه الجرعة إلى تقوية المناعة ضد الفيروس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock