أخبار محليةاقتصاد

50 انتهاكا للمحتوى الفلسطيني خلال آب

إبراهيم المبيضين

عمان- وثق مركز “صدى سوشال” -المبادرة الشبابية الفلسطينية “غير الربحية” المدافعة عن الحقوق الرقمية والمحتوى الفلسطيني- حوالي 50 انتهاكا للمحتوى الرقمي الفلسطيني على منصات التواصل الاجتماعي خلال شهر آب (اغسطس) الماضي.
وقال المركز، عبر موقعه الالكتروني الرسمي، إن هذه الانتهاكات والقيود طالت بشكل أساسي المحتوى والحسابات التي تناولت الوضع الفلسطيني وانتهاكات الاحتلال المستمرة.
وأكد أن الانتهاكات والقيود مستمرة على المحتوى الفلسطيني والمستخدمين الفلسطينيين عبر منصات التواصل الاجتماعي وخصوصا “فيسبوك” و”تويتر”؛ حيث كان المركز وثق 111 انتهاكا للمحتوى الرقمي الفلسطيني على منصات التواصل الاجتماعي خلال شهر تموز (يوليو) الماضي، و178 انتهاكا خلال شهر حزيران (يونيو) الماضي.
ومركز “صدى سوشال” هو مبادرة شبابية فلسطينية “غير ربحية” انطلقت من الحاجة للتعامل مع إدارات مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لإنصاف المحتوى الفلسطيني الذي يتعرض لانتهاكات عديدة من قبل الاحتلال الإسرائيلي وبمساعدة محتملة من إدارة منصات التواصل الاجتماعي.
ويقوم على المبادرة فريق تطوعي من الشباب الفلسطيني، يوثق الانتهاكات التي يتعرض لها المحتوى الفلسطيني والتضييق عليه بالدرجة الأولى، ومن ثم يسعى للتواصل مع إدارات هذه المواقع في محاولة لحل الإشكاليات التي يواجهها هذا المحتوى.
وفي اتجاه آخر، تقدم المبادرة مجموعة من النصائح والأفكار للمهتمين والعاملين في قطاع الإعلام الرقمي الفلسطيني لتطوير أعمالهم وإنتاجاتهم لتعزيز وتقوية المحتوى الفلسطيني.
الى ذلك، أوضح المركز أن شهر آب (أغسطس) الماضي شهد قيودا على الحسابات الفلسطينية التي قدمت محتوى يتعلق بأفغانستان والتطورات الجارية فيها، وذلك جراء إجراءات اتخذتها مواقع التواصل الاجتماعي على عجل، قادت لإرباك التغطية الخبرية والعمل الإعلامي للصحفيين والمؤسسات الصحفية الفلسطينية، وشملت هذه القيود حذف وإلغاء منشورات وصور ترد فيها مصطلحات متصلة بأفغانستان، فكانت كلمات مثل كابول أو أفغانستان أو طالبان كفيلة بحذف المحتوى.
وأضاف المركز أن هذا التضييق امتد ليشمل إلحاق نوع من العقوبات للصفحات الإعلامية الفلسطينية التي تعرضت لإزالة محتوى ومنشورات قدمتها عن أفغانستان، وتلقى المركز شكاوى عدة من أشخاص تعرضت حساباتهم على موقع “فيسبوك” للمنع من النشر أو المشاركة، بسبب استعمالهم هذه المصطلحات التي تم استحداث منعها.
واستنكر مركز “صدى سوشال” هذا السلوك المتحيز في أداء مواقع التواصل الاجتماعي الذي بات الحجب والمنع وملاحقة الحسابات هو السمة الأبرز فيه، فلم تعد تكتفي هذه المواقع بملاحقة المحتوى الفلسطيني، بل باتت تمارس نوعا من الحجب المنظم للمعلومات والنشر والمشاركة في العديد من القضايا حول العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock